فعاليات توزيع "هدية خادم الحرمين" و"تفطير الصائمين" تتواصل في ماليزيا
فعاليات توزيع "هدية خادم الحرمين" و"تفطير الصائمين" تتواصل في ماليزيا
تقوم عليها الملحقية الدينية بالعاصمة ومناطق محيطة.. مآدب وشخصيات إسلامية

فعاليات توزيع

تتواصل حالياً في ماليزيا فعاليات مشروعي تفطير الصائمين ، وتوزيع هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور والذي يأتي ضمن البرامج الموسمية التي تقدمها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لأبناء المسلمين في الخارج.

وكان الملحق الديني في سفارة المملكة العربية السعودية بدولة ماليزيا عبد الرحمن بن محمد الهرفي ، ومفتي الولاية الفيدرالية داتوء الدكتور ذو الكفل محمد البكري ، قد دشنا مشروع توزيع التمور لعام 1439هـ ، 2018م بمكتب الولاية الفيدرالية في العاصمة الماليزية كوالالمبور، مع مطلع شهر رمضان المبارك .

وفي هذا السياق ، ثمن مفتي الولاية الفيدرالية "البكري" جهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ أيده الله ــ ، موضحاً أن تِلْكَ اللفتة الكريمة من المملكة العربية السعودية استفادت وستسفيد ـ-بإذن الله- منها الْكَثِيرُونَ من المؤسسات والجمعيات والشعب الماليزي .

من جانبه ، أوضح الملحق الديني بسفارة المملكة في ماليزيا "الهرفي"، أن هذا التدشين لمشروع توزيع التمور سيشمل الْكَثِيرُونَ من المؤسسات والجمعيات والمساجد والجامعات والمراكز التعليمية في عموم ماليزيا، مؤكداً أن تِلْكَ الهدية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تهدف إلى نشر الخير والتعاون أَثْناء شهر رمضان المبارك وأنها تركت أثراً فاعلاً لدى الناس من أَثْناء ما نسمعه من تعابير طيبة على ألسنة إخواننا الماليزيين.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: "الملحقية الدينية تهتم بالمؤسسات والجمعيات الخيرية والجامعات والمراكز التعليمية في كافة ولايات ماليزيا، وتعمل على إيصال هدية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ،أيده الله، إليهم، وإبراز دور المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين ونشر الخير وإطعام الفقراء والمساكين في جميع أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

وفي ذات الإطار قامت الملحقية الدينية بماليزيا بتوزيع التمور في مسجد ساحة أيدمان ؛ حيث وصل عدد المستفيدين إلى (1200) مستفيد ، عبروا عن سعادتهم وهم يستلمون نصيبهم من التمور المقدمة لهم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود "أيده الله".

وجرياً على عادته السنوية ، أقام الملحق الديني مأدبة إفطار لرؤساء الجمعيات والمؤسسات الخيرية حضرها (52) شخصية إسلامية من رؤساء المراكز والجمعيات والمؤسسات الخيرية ، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى ماليزيا محمود بن حسين قطان.

وأَثْناء البرنامج الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة ، ألقى السفير كلمة رحب فيها بالحضور ، وأبلغهم أن هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ،أيده الله، من مشروعي التمور وإفطار الصائم 1439هـ جاءت تقديراً لجهودهم المبذولة في نشر الخير ، ونشر دعوة أهل السنة والجماعة ، كذلك علي الجانب الأخر حثهم على الاستزادة في عمل الخير أَثْناء شهر الخير والبركة .

وفي الشأن ذاته ، استضاف الملحق الديني في خيمة الملحقية (60) شخصية من كبار الإعلاميين والصحفيين ورؤساء الإذاعات والتلفزيون وعدد من القنوات الفضائية ، بحضور السفير مصطفى قطان ، حيث رَسَّخَ حرص السفارة والملحقية الدينية على التواصل مع الإعلاميين ، معبراً عن تقديره للجهود التي قاموا بها في تغطية أعمال المملكة العربية السعودية الخيرة في القنوات الإعلامية بماليزيا المقروءة والمسموعة والمرئية .

ومن جهة أخرى ، أقامت الملحقية الدينية حفل إفطار يوم الأحد الحادي عشر من الشهر بحضور ما يقارب من (1000) مستفيد في منطقة أمينج هايلار كوالالمبور للاجئين الروهنجيا في ماليزيا؛ حيث حَكَى فِي غُضُونٌ قليل "الهرفي" ،في كلمة له أثناء تنظيم المأدبة، أن المملكة العربية السعودية وقفت مع المهجرين الروهينجيا فِي غُضُون القدم ، مبيناً أن هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ،أيده الله، في مشروع توزيع التمور وإفطار الصائم شملت هؤلاء اللاجئين.

وعبراللاجئون عن شكرهم الكبير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، حفظه الله، ودعوا له بالخير ، متمنيين أن تدوم تِلْكَ اللمسات الحانية مراراً وتكراراً.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية