برلماني تونسي: الثورة قامت من أجل الحرية والشغل والكرامة
برلماني تونسي: الثورة قامت من أجل الحرية والشغل والكرامة

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضو البرلمان التونسي، محمد الراشدي، اليوم الأحد، إن الثورة قامت من أجل الحرية والشغل والكرامة، فكسبنا الحرية وأصبح الجميع يمارسها، و"تطاوين" مدينة حدودية ولها طبيعة خاصة.

وأضاف -في تصريح لوكالة"سبوتنيك" الروسية للأنباء- إن شباب تطاوين تعود على العيش مع الشقيقة ليبيا، ونظرا للأوضاع التي تمر بها ليبيا لم يعد لشباب تطاوين إمكانية للتجارة كذلك علي الجانب الأخر كان يحدث من قبل عبر الحدود، ونظرا لتوافر حرية التعبير اتجه الشباب للحكومة التونسية من أجل أن توفر لهم فرص عمل، وهو الأمر الذي تم استغلاله من جانب أَغْلِبُ السياسيين الفاعلين بتشجيع تلك التحركات، بجانب أَغْلِبُ التمويلات من جانب المهربين، نظراً لضعف حصيلة التهريب عن الماضي. 

وأوضح الراشدي، أن ممولي تلك الاحتجاجات من المهربين يريدون تدشين الحدود بين ليبيا وتونس، بعد أن قامت تونس بحفر خندق كبير بطول الحدود مع ليبيا، الأمر الذي أضعف عمليات التهريب واصبحت مراقبة من الجهات الأمنية والجيش الوطني، مشيرا إلى أن الاحتجاجات قطعت الطرق المؤدية إلى حقول البترول في الجنوب التونسي، وهناك تفاعل كبير من جانب حكومة الوحدة الوطنية، حيث انتقل رئيس الحكومة برفقة 10 من الوزراء إلى تطاوين، وأقر 64 قرارًا لصالح الشباب والجهات المعنية.

وتابع البرلماني التونسي متكلاماً: "للأسف كانت ردود الأفعال عكسية من جانب المحتجين، واتجهت الأمور اليوم للهدوء بعد إقالة عدد من المسؤولين الأمنيين والإداريين، حيث ساد الهدوء الحذر وفتحت الطرقات، مع تواصل المظاهرات السلمية، وفقا للقرارات التي اتخذتها الحكومة بتمكين عملية التعبير عن الرأي، وبشرط عدم تعطيل العمل أو قطع الطرقات".

المصدر : الوطن