ميركل: سندفع الحكومة الإيرانية خارج دول الشرق الأوسط
ميركل: سندفع الحكومة الإيرانية خارج دول الشرق الأوسط

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، في المؤتمر الصحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن بلادها ستمارس نفوذها بطريقة تدفع الحكومة الإيرانية خارج المنطقة، مشيرة إلى أن برلين ستنظر عن كثب في نشاطات الحكومة الإيرانية بالمنطقة وستسعى لاحتوائها.

ومن جانبه ، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل نتنياهو – عند اجتماعه مع ميركل في برلين ، اليوم الاثنين ، حسبما نقلت صحيفة “جيرازوليم بوست” الإسرائيلية – “إن دفع الحكومة الإيرانية خارج دمشق ليس مهما فقط لإسرائيل ، لكن ينبغي أن يهم ألمانيا كذلك لأن احتمالية حدوث حملة دينية داخل دمشق ستلقي بالمزيد من اللاجئين تجاه ألمانيا”.

وأضاف نتنياهو “إن حضور الجيش الإيراني حاليا في دمشق يتضمن نحو 18 ألفا من المليشيات الشيعية التي يقودها القادة العسكريون الإيرانيون”، لافتا إلى أن هؤلاء المقاتلين جاؤوا من أفغانستان وباكستان وغيرها من الدول ، محذرا من أن الحكومة الإيرانية لديها جول عسكري وآخر ديني ، مشيرا إلى أن الحكومة الإيرانية تسعى لرفع أعداد قواتها في دمشق إلى 80 ألفا لتنفيذ حملة دينية في دمشق بهدف تحويل الأغلبية السنية إلى شيعية (على حد قوله).

وحول الملف النووي الإيراني ، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل ميركل إن لدى ألمانيا وإسرائيل آراء مختلفة فيما يخص الاتفاق النووي الإيراني ومدى فعاليته ، مضيفة أن بلادها والاتحاد الأوروبي لا يزالوا متمسكين بالاتفاق.

من جهة أخرى ، أشارت المستشارة الألمانية إلى أهمية المعلومات التي قدمتها إسرائيل إلى ألمانيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية حول الأرشيف النووي لإيران ، موضحة ضرورة التحقيق فيها.

وردا على سؤال حول كيفية مفاوضة ألمانيا مع دولة حَكَى فِي غُضُونٌ قليل قائدها الديني علي الخميني ، أمس الأحد ، إن إسرائيل ورم سرطاني خبيث يجب إزالته واستئصاله ، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل ميركل “إن ألمانيا تلقي اللوم علي بشدة وتستنكر تلك اللهجة ، لكن تؤمن كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا أن الاتفاق النووي هو أفضل طريقة للحيلولة دون حصول طهران على قنبلة نووية”.

 

المصدر : وكالة أنباء أونا