صحف عربية: هل اتفاق أوسلو "خطيئة  سياسية يدفع ثمنها الفلسطينيون"؟
صحف عربية: هل اتفاق أوسلو "خطيئة سياسية يدفع ثمنها الفلسطينيون"؟

تناولت صحف عربية ذكرى مرور خمسة وعشرين عاما على اتفاقية أوسلو التي وُقعت في البيت الأبيض سَنَة 1993. وانتقد معظم الكتاب الاتفاق، واصفين إياه بأنه "خطيئة سياسية". كذلك علي الجانب الأخر رأى البعض أن أوسلو مهد لزيادة "حدة الإرهاب الإسرائيلي". وأشار كتاب إلى "المستفيدين من الاتفاق"، وإلى الكيفية التي غير بها أوسلو مواقع الفصائل الفلسطينية الْمُتَنَوِّعَةُ. "خطيئة سياسية" يصف موقع الْأَرَاضِي الْفِلَسْطِينِيَّةُ الْمُحْتَلَّةُ اليوم الاتفاق بأنه "مشؤوم"، بينما يصفه موقع الخليج أونلاين الإماراتي بأنه "خطيئة سياسية يدفع الفلسطينيون ثمنَها فِي غُضُون ربع قرن". أما عبد الباري عطوان، فيصف الاتفاقية في رأي اليوم بأنها "مصيدة"، ويقول: "في مثل هذا اليوم قبل ربع قرن، دخلت قيادة منظمة التحرير الفِلسطينية، والشعب الفِلسطيني، أكبر مصيدة في العصر العربي الحديث، نصبها لها الإسرائيليّون وحلفاؤهم الغربيون وبعض العرب بدقّة، ودخلت في دهاليزها وهي مفتوحة العَينين، مصدقة كذبَة السَّلام وإقامة الدولة الفلسطينيّة المستقلة، وهي كذبة فضحتها الوقائع اللاحقة على الأرض". وفي الجريدة نفسها، يقول جودت مناع إن الاتفاقية "أداة إرهاب للشعب الفلسطيني وقيادته". ويضيف: "يبدو أن الاتفاق وَضُعَ سيطرة الاحتلال ومن تداعياته كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا توسيع الاستيطان وارتفاع حدة الإرهاب الرسمي الإسرائيلي ما أدى إلى اِنْصِبَاب آلاف الضحايا والجرحى وحملات الاعتقال التعسفية وسياسة الإعدام الميداني بما في ذلك تخلي إسرائيل عن تطبيق الاتفاقية من جانب واحد". ويصف وليد القططي اتفاق أوسلو بأنه "مأزق"، ويقول في الْأَرَاضِي الْفِلَسْطِينِيَّةُ الْمُحْتَلَّةُ اليوم: "بعد ربع قرن على توقيع اتفاقية أوسلو، ما أردناه نحن الفلسطينيين معظمه لم يتحقق، وما أراده العدو معظمه تحقق؛ فبدلاً من أن تصبح السلطة الفلسطينية جسراً للعبور نحو تحقيق مشروعنا الوطني الفلسطيني؛ أصبحت مقبرة له". وتدعو القدس الفلسطينية إلى "توحيد الصف"، قائلة في افتتاحيتها: "إن إسرائيل هي التي قتلت اتفاقَ أوسلو وهي التي تقتل كل احتمالات السلام في تِلْكَ الايام وتَدعَمُها بِصُورَةٍِ أعمى الولايات المتحدة برئاسة ترامب. والاستنتاج الأكبر من اتفاقات أوسلو والتعلم من سلبياتها أن نكون يداً واحدةً لمواجهة التحديات والأخطاء وتبعاتها". المستفيدون من الاتفاق وعن الاتفاق، يقول عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: "اتفاق أوسلو، نقل حركة تدشين، العمود الفقري للحركة الوطنية الفلسطينية، من حركة تحرر مقاومة إلى سلطة ... هذا ما يُجمع عليه، أو يتوافق بشأنه كثيرون ... لكن المسكوت عنه، أن الاتفاق ذاته، نقل فصائل أخرى عديدة، معارضة للاتفاق، من موقع المقاومة إلى موقع المعارضة، معارضة السلطة، والسلطة حصراً في معظم المراحل". ويضيف: "للمفارقة، فإن أكبر منتقدي الاتفاق وأشدهم معارضة له، حركة حماس، كانت أكبر المستفيدين منه... انتقلت الحركة إلى موقع السلطة في قطاع غزة على أقل تقدير ... أَغْلِبُ معارضي الاتفاق انتقلوا من المقاومة إلى السلطة كذلك، وها هم اليوم، يدفعون ثمن وصولهم إليها والبقاء على رأسها، برغم الأكلاف السياسية والمعنوية والمادية الهائلة لهذا التحول، إنهم يعيدون إنتاج سيرة تدشين وإن بشروط أصعب وأثمانٍ أعلى". ويقول أمير طاهري في الشرق الأوسط اللندنية: " فِي غُضُون البداية، كانت الطبيعة الحقيقية لهذا الاتفاق إما سرية بصفة جزئية أو مختلقة بما يفوق حدود الحوار الدبلوماسي المعني. وزعم الجانب الفلسطيني، ومن يؤيده في الغرب، أن أوسلو، كذلك علي الجانب الأخر بات معروفاً عن ذلك الاتفاق في الأوساط الإعلامية اختصاراً، هو بمثابة الخطوة الأولى على مسار إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة". ويضيف: "لم تتصور عملية أوسلو مجرد إقامة الدولة الفلسطينية فحسب، وإنما قد أرجأت الإعلان عنها لأجل غير مسمى كذلك ... فكرة الدولتين قد تحولت إلى فكرة أرهقها الابتذال والتكرار، ولا سيما بالنسبة لأي شخص تنفد لديه الأفكار بشأن كيفية التعامل مع ما وصفه توني بلير ذات مرة بقوله أصعب مشكلة في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ".

المصدر : الصحوة نت