الان جيرو يشتكي من “البريميرليج” : كارول ليس أفضل مني

الان اشتكى مهاجم آرسنال والمنتخب الفرنسي أوليفيه جيرو من تعامل رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج" بسبب تجاهل هدفه الرائع في شباك كريستال بالاس الذي سجله في يناير الماضي. وكان جيرو قد سجل هدفاً على طريقة "العقرب" في الجولة التاسعة عشر من الدوري الإنجليزي امام كريستال بالاس، إلا أن جائزة هدف الشهر ذهبت لأندي كارول الذي أحرز هدفاً مقصي. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل...اقرأ المزيد ←

حصرياً الشرطة البريطانية : لا دليل على صلة مهاجم لندن بتنظيم الدولة الأسلامية الارهابي

حصرياً حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الشرطة البريطانية يوم الاثنين إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذي قتل أربعة أشخاص في حَمْلَة على البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي له أي صلة بتنظيم الدولة الأسلامية الرهابي أو القاعدة لكنه كان مهتما بالجهاد على نحو واضح. كذلك علي الجانب الأخر حَكَى فِي غُضُونٌ قليل أَخَذَ باسو كبير منسقي شرطة مُفَاتَلَة الإرهاب في بريطانيا إنه لا توجد أدلة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ...اقرأ المزيد ←

حصرياً مجلة فرنسية: حسني مبارك "البريء" ذو الأيدي الملوثة بالدماء

حصرياً قَامَتْ بِالنُّشَرِ مجلة آ»جون أفريكآ« الفرنسية تقريرا، تحدثت فيه عن تبرئة القضاء المصري للرئيس المخلوع حسني مبارك؛ من اتهامات بقتل متظاهرين إبان ثورة 25 يناير 2011.    وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المجلة، في تقريرها الذي ترجمته آ»عربي21آ«، إن صور مبارك، وهو ممدد على نقالة، بصحبة نجليه وراء قضبان أكاديمية الشرطة في القاهرة، التي اجتاحت وسائل الإعلام...اقرأ المزيد ←

حصرياً د.الربيعة يلتقي السفير البريطاني لدى صنعاء

حصرياً الرياض-واس التقى معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أمس السفير البريطاني لدى صنعاء سايمن شيركليف وذلك بمقر المركز في الرياض. وجرى أَثْناء اللقاء استعراض ما قدمه المركز أَثْناء الفترة السَّابِقَةُ من برامج تنفيذية وأعمال إغاثية وإنسانية قدمت للعديد من الدول في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ, كذلك علي الجانب الأخر […] The post د.الربيعة يلتقي...اقرأ المزيد ←

محافظ أسوان: "الموقف البري الدولي" على مساحة 29 ألف متر مربع بتكلفة 15 مليون جنيه

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل ناجح مصطفى، رئيس مركز ومدينة أسوان، إن الموقف البري الدولي بمنطقة وادي كركر، أقيم على مساحة 29 ألف متر مربع، كمرحلة أولى، بتكلفة 15 مليون جنيه، وتم الانتهاءاقرأ المزيد ←

الشرطة البريطانية لم تجد دليلا على ارتباط منفذ حَمْلَة لندن بتنظيم "الدولة الإسلامية"

أفادت الشرطة البريطانية بأنها لم تعثر على أدلة تثبت علاقة مرتكب حَمْلَة لندن بتنظيم "الدولة الإسلامية" أو تنظيم "القاعدة" رغم أن التنظيم المتطرف الأول حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً أن خالد مسعود هو أحد جنوده. وأضاف نائب مساعد مفوض شرطة لندن أَخَذَ باسو أن مرتكب الهجوم قد يكون استوحى الهجوم من هجمات أخرى ويعكس خطاب رُؤَسَاءُ هذا التنظيم لكن لا دليل على ذلك....اقرأ المزيد ←

الزمالك: حامد وجبر يقتربان من الرحيل لأحد أندية البريميرليج

كشف مرتضى منصور رئيس الزمالك تلقي ثنائي الفريق طارق حامد وعلي جبر عرضا من أندية إنجليزية لضمهما في الميركاتو الصيفي المقبل، مؤكدا أن أي عرض محترم لأي لاعب في الفريق سيتم الموافقة عليه". وأضاف رئيس الزمالك: أتمنى أن يحترف جميع لاعبي الزمالك، بشرط تلقي عرضا يليق بالقلعة البيضاء واللاعبين، لإانا لدي زخيرة من اللاعبين". على صعيد آخر ويعقد امجلس إدارة نادي الزمالك،  اجتماعًا هامًا، من أجل مناقشة ملف المدرب الأجنبي. ومن المنتظر أن يتطرق الاجتماع لمناقشة آخر الاقرأ المزيد ←

حصرياً الشرطة البريطانية: لا دليل على أن مهاجم لندن له صلة بـ«الدولة الأسلامية»

حصرياً حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الشرطة البريطانية اليوم (الاثنين) إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذي قتل أربعة أشخاص في حَمْلَة على البرلمان البريطاني الأسبوع الماضي له أي صلة بتنظيم «الدولة الإسلامية» (الدولة الأسلامية) أو «القاعدة» لكنه كان مهتماً بالجهاد على نحو واضح...-اقرأ المزيد ←

الشرطة البريطانية: منفذ حَمْلَة لندن الأخير لاينتمي للقاعدة أو الدولة الأسلامية

ذكرت قناة إكسترا نيوز، فى حدَّثَ حصري لها، نقلًا عن الشرطة البريطانية، قولها كون منفذ حَمْلَة لندن الأخير لا ينتمي لتنظيمي القاهدة وداعش الإرهابي. يذكر أن، خالد مسعود، ويبلغ من العمر 52 عاما، قاد سيارة دفع رباعي، على جسر ويستمنستر، ودهس عدد من المارة، ثم طعن شرطيًا قرب البرلمان فقتله، قبل أن تتمكن الشرطة من تَحْرِير ......اقرأ المزيد ←

تسجيل واصل للأفراد البريد السعودي: رابط تسجيل العنوان الوطني وطريقة الاشتراك بالخدمة

تسجيل واصل للأفراد البريد السعودي ، يقدم البريد السعودي تفعيل خدمة واصل للأفراد وذلك من أَثْناء تسجيل العنوان الوطني ، وسنرفق لكم رابط تسجيل العنوان الوطني للاشتراك في خدمة واصل... اقرأ المزيد ← التدوينة تسجيل واصل للأفراد البريد السعودي: رابط تسجيل العنوان الوطني وطريقة الاشتراك بالخدمة ثْبَتَت أولاً على صحيفة البيان....اقرأ المزيد ←

الأمن البريطاني راقب منفذ حَمْلَة لندن فِي غُضُون 7 سنوات وكان يعمل بالسعودية

أفادت السفارة السعودية في لندن بأن منفذ الهجوم بالقرب من مجلس العموم البريطاني، كان قد زار المملكة عدة مرات، وأن السلطات الأمنية في المملكة لم تقم بمراقبته، لاناقرأ المزيد ←

دول الخليج تعتزم إبرام اتفاق تجارة حرة مع بريطانيا بعد «البريكست»

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مسؤولون خليجيون: إن دول الخليج تسعى لإبرام اتفاق تجارة حرة مبكر مع بريطانيا من أجل أَخَذَ ترتيبات تفضيلية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وأن مسودة اتفاق قد تصبح جاهزة أَثْناء أشهر. ووفقا لما نقلته "رويترز"، فإن بريطانيا لا تستطيع في الوقت الحالي بصورة رسمية توقيع اتفاقات تجارة ما دامت عضوا بالاتحاد الأوروبي لكن الحكومة البريطانية تقول إنها ترغب في إِسْتَفْتاح الأعمال التحضيرية كي تستطيع التوصل إلى اتفاقات سريعا بعد مغادرتها الاتحاد، وبحسب المسؤولين فإن أحد أول الاتفاقات قد يكون مع دول مجلس التعاون الخليجي الذي أكبر اقتصادين عربيين، السعودية والإمارات، إلى جانب قطر والكويت والبحرين وسلطنة عمان. وتبلغ التجارة بين بريطانيا ودول الملجس الست نحو 30 مليار جنيه استرليني (37.5 مليار دولار) سنويا. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مسؤول قطري -طلب عدم نشر اسمه- لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الإعلام إن وزير المالية القطري علي شريف العمادي ناقش أَثْناء اجتماع مع وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند في كانون الأول (ديسمبر) مسودة جزئية لاتفاق تجارة حرة. وأضاف أن دول مجلس التعاون تريد إعداد اتفاق بحيث يمكن التوقيع عليه فور خروج بريطانيا من الاتحاد. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مسؤول خليجي آخر: "اتفاق تجارة حرة مع المملكة المتحدة. هذا شيء نريد أن نشجع عليه وندعمه". وتحاول دول الخليج تنويع موارد اقتصاداتها وتعزيز التجارة غير النفطية. فيما تصدر دول المنطقة بالأساس النفط والغاز والمنتجات ذات الصلة إلى الاقتصادات الغربية بينما تستورد تشكيلة واسعة من السلع والخدمات. إلى ذلك تباشر رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأربعاء المقبل، آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي، في سابقة تاريخية تفتتح عامين من مفاوضات صعبة لا يمكن التكهن بنتائجها. وبذلك ستكون المملكة المتحدة سَنَة 2019 خارج الاتحاد الأوروبي، بعد الاستفتاء الذي جرى في 23 حزيران (يونيو) 2016، وقضى بالطلاق مع التكتل، مثيرا انقساما عميقا في البلد ومحركا النزعة الاستقلالية لدى الاسكتلنديين. ووفقا لـ "الفرنسية"، فقد شهدت لندن السبت تظاهرة جديدة ضد بريكست مع نزول عشرات الآلاف إلى الشوارع بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس النادي الأوروبي، وستبلغ ماي بتفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة التي ستشكل نقطة انطلاق لآلية الطلاق، في رسالة تسلم إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، وقد تكشف النقاب عن ماي للبرلمان البريطاني توجيه تِلْكَ الرسالة، في كلمة تلقيها أمامه الأربعاء. ومن المقرر أن يصوت البرلمان الاسكتلندي في اليوم السابق على مذكرة تجيز لرئيسة الوزراء نيكولا ستورجن مطالبة لندن بتنظيم استفتاء جديد حول الاستقلال، وهي تستند إلى تصويت الاسكتلنديين في الاستفتاء بنسبة 62 في المائة لمصلحة البقاء في الاتحاد الأوروبي لترفض الانجرار إلى الطلاق. غير أن تيريزا ماي تكَفّ أن يجري مثل هذا الاستفتاء أَثْناء مفاوضات الخروج، خشية أن يضعف موقعها، وهي تعتزم القيام بعملية طلاق "واضحة وقاطعة" مع الاتحاد الأوروبي، تتضمن الخروج من السوق الموحدة، حتى تتمكن من الحد من حرية تنقل المهاجرين الأوروبيين، وهو ما كان أحد الأسباب الرئيسة التي دفعت البريطانيين لاختيار بريكست. ومع اقتراب الاستحقاق، يطرح بِصُورَةِ متزايد سيناريو انهيار المفاوضات، ما سيترك البلاد بدون اتفاق، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أناند مينون من مجموعة الأبحاث" يو كاي إين أيه تشاينجينج يوروب" إن المملكة المتحدة في أوروبا متبدلة، وسنحتاج إلى قدر أكبر بكثير من الوقت والعزيمة الطيبة واللباقة مما شهدناه من الجانبين". ويقدر مينون احتمال فشل المفاوضات بـ50 في المائة، ما سيترك بريطانيا بلا "شباك أمان"، عرضة للترتيبات الأساسية التي وضعتها منظمة التجارة العالمية ومنها خصوصا الحواجز الجمركية. ويرى خبراء الاقتصاد أن السيناريو الأصعب سيكون على حي المال والأعمال بوسط لندن وممثلي القطاع الصناعي، أما ماي، فتردد أنه "من الأفضل عدم التوصل إلى اتفاق على التوصل إلى اتفاق سيئ". وأوضح ديفيد ديفيس الوزير المكلف بعملية بريكست، وهو من أشد معارضي الاتحاد الأوروبي، ردا على سؤال حول تِلْكَ النقطة أمام مجلس النواب في منتصف آذار (مارس) أن مثل هذا السيناريو ليس مخيفا بالقدر الذي يجري الكلام عنه، مقرا في الوقت نفسه بأن الحكومة لم تحتسب وطأة الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى اتفاق، أما بوريس جونسون، وزير الخارجية، فقال إن هذا الشهر سيمر "بخير تماما". على صعيد الجانب الأوروبي، فقد بات "كل شيء جاهزا" للمفاوضات التي ستفتتح بتسليم لندن فاتورة كل الالتزامات التي قطعتها بريطانيا في سياق الميزانية الأوروبية، وقدر مسؤول أوروبي حجم الفاتورة ما بين 55 و60 مليار يورو. وأشار ميشال بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي الفرنسي الجنسية إلى أنه حين يغادر بلد الاتحاد الأوروبي، فلن يكون هناك عقوبة ولا ثمن يتحتم دفعه، لكن علينا تسوية الحسابات، لا أكثر ولا أقل. وبمقدور لندن نظريا الامتناع عن دفع المبالغ المطلوبة، وهو ما أشار إليه تقرير أصدره مجلس اللوردات البريطاني أخيرا، لكن مثل هذا القرار سيشكل إِبْلاغ حرب دبلوماسية، ومن المتوقع بالتالي أن تَحْكِي المفاوضات حول حجم المدفوعات. وستسعى لندن للحصول على ضمانات حول طريق 1.4 مليون بريطاني يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي، على أن تحاول الضغط بهذا الشأن مستخدمة الضمانات التي يمكنها إعطاؤها لـ3.3 مليون أوروبي يقيمون في بريطانيا. أما الموضوع الأبرز، وهو العلاقات التجارية الجديدة بين لندن والاتحاد الأوروبي الذي يمثل تقريبا نصف المبادلات البريطانية من السلع، فهو غير مشمول في المفاوضات بِصُورَةِ صريح، وقد يستغرق الأمر سنوات للتوصل إلى اتفاق بهذا الصدد، ما حمل على طرح فرضية اتفاق مرحلي. وسيضع الطلاق حدا لأكثر من 40 عاما من علاقة متقلبة، حيث إن البريطانيين لطالما رأوا في الاتحاد الأوروبي سوقا مشتركة، رافضين في المقابل فكرة الاندماج السياسي، ويشكل بريكست تحديا كبيرا للتكتل الأوروبي الذي طرح بوادر حل يقوم على فكرة أوروبا تعمل "بوتيرات متفاوتة"، في إِبْلاغ صدر السبت في روما. ومع دنو موعد بريكست، تزداد ضرورة إنقاذ علامة "بريطانيا" المميزة، ويحذر مهنيو إعلانات اجتمعوا في لندن، من أن صورة هذا البلد المعروف بانفتاحه على دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ قد تُصَابُ جراء خروجه من الاتحاد الأوروبي، ولو أن لندن تحتفظ بأوراق مفيدة لمصلحتها. فالثقافة الشعبية البريطانية، من الموسيقى إلى السينما، عكست في العقود الأخيرة صورة بلاد عصرية وحيوية، ومع سهولة الهجرة إلى بريطانيا والعمل فيها، اكتسبت البلاد سمعة مجتمع مضياف منفتح على الآخرين. غير أن كَفّ غالبية من البريطانيين لأوروبا في استفتاء تاريخي، وجه رسالة مقلقة بهذا الصدد، مع إمكانية تشديد الرقابة على الحدود، ولا سيما بعد الخروج من السوق الموحدة. وأوضح مات شيكنر مؤسس "أسبوع الإعلانات" والمدير العام لهذه التظاهرة، أن "بريكست يشكل جرحا ذاتيا، لأنه يضر بصورة الانفتاح. وبالتالي، فإن توجيه رسالة مفادها أن بريطانيا منفتحة على الأعمال يرتدي أهمية فائقة". وتابع "ما يجعل الثقافة البريطانية مُنْفَرِدَةُ سيبقى على ماذا تعرف عن. وبذلك أعني الموسيقى والموضة والتلفزيون والأفلام والمحتويات الإبداعية، كل هذا ليس في خطر فعلي. لكن بالنسبة للسياحة، وبصورة عامة الأعمال التي توظف مواهب شابة، ثمة خطر بأن تعتبر البلاد بعد الآن مكانا غير مضياف كثيرا". ونظم شيكنر النيويوركي هذا الأسبوع النسخة الخامسة لـ"أسبوع الإعلانات" في لندن، وهي تظاهرة خاصة بالعاملين في مجال الإعلانات تتضمن سلسلة من المحاضرات واللقاءات، ولدت في نيويورك سَنَة 2004، ولقيت انتشارا فباتت تنظم في لندن وكذلك في طوكيو وقريبا في مكسيكو وسيدني كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا . واحتشد نحو 40 ألفا من العاملين في هذا القطاع لحضور التظاهرة التي استمرت أربعة أيام في حي سوهو، ولا يمكن العثور على الكثير من مؤيدي بريكست بين هؤلاء المشاركين المعروفين عالميا، ومعظمهم شبان. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل ميلاني ريد من وكالة "إيسوب" للإعلانات مبدية أسفها "إنها آلية أنانية بِصُورَةِ أساسي"، لكنهم يرون بمعظمهم أنه من الممكن إنقاذ "علامة بريطانيا" وصورة البلاد الإيجابية، بشرط توخي الصراحة. وذكر مات دونيغان مدير وكالة "سوشل سيركل" للتسويق أنه ينبغي التركيز مجددا على نقاط قوتنا، مثل قدراتنا على صعيد الإبداع الثقافي، مشددا على وجوب أن تستمر البلاد في اجتذاب أفضل ما في الثقافات الأجنبية. كذلك علي الجانب الأخر يتحتم التشديد كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا على تنوع الآراء داخل المملكة المتحدة، حتى لا تثْبَتَ البلاد أقرب إلى كتلة هرمة منطوية على ذاتها، ويعمل ريتشارد ستيبلهورست الثلاثيني الشائب الشعر والمتقد العينين، في وكالة "لاتيمير"، حيث يتولى مسائل التزامات الشباب الذي صوت بغالبيته الكبرى لمصلحة البقاء في الاتحاد الأوروبي. وهو يبقى رغم كل شيء متفائلا، ويوضح أنه حتى لو أن القوانين الجديدة التي ستصدر في سياق "بريكست" ستحد من حرية الحركة نحو بريطانيا، "ثمة كثيرون سيصرون على أن نبقى منفتحين، وسينشطون على شبكات التواصل الاجتماعي ليقولوا كل هذا ليس عادلا، وسنبقى مضيافين". وسيشكل ذلك ثقلا موازنا قد يساعد في الحفاظ على صورة البلاد في الخارج بمعزل عن التقلبات السياسية، ورَسَّخَ ليام فوكس وزير التجارة الدولية أن البريطانيين بطبيعتهم يتطلعون إلى الأفق، مقللا من شأن المخاوف بأن يتحول البريطانيون إلى شعب منغلق على نفسه يتخوف من الخارج. وترتدي صورة بريطانيا أهمية جوهرية بالنسبة لهذا البلد الجزيرة الذي يعد 65 مليون نسمة، والذي سيقطع الجسور بعد عامين مع الكتلة القارية المكونة من 500 مليون نسمة، ما يحتم عليه إقناع دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ بقدرته على الخروج منتصرا من رحلته المنفردة. اقرأ أيضًا:ما آثار خروج بريطانيا على دول الخليج؟بريطانيا تدرس توقيع اتفاقية تجارة حرة مع دول الخليجبالفيديو: البريكسيت فرصة لدول الخليج، لتعزيز علاقاتها التجارية مع بريطانيا  اقرأ المزيد ←