معرض أبوظبي الدولي للكتاب 26 ابريل - 2 مايو والصين ضيف الشرف

تنظم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة فعاليات الدورة الـ27 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، وذلك أَثْناء الفترة من 26 أبريل ولغاية 2 مايو 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. وبمشاركة قياسية من دور نشر عربية وأجنبية، وبرنامج مهني وثقافي حافل بالفعاليات ورموز الفكر والأدب، مع التركيز على النشر الإلكتروني والمحتوى الرقمي والتطبيقات الإلكترونية وأحدث التقنيات في عالم النشر، حيث سيوفر المعرض المساحة المثالية لمطوري المحتوى وموردي الخدمات لعرض منتجاتهم وخدماتهم على مجتمع النشر. ضيف الشرف"الصين القديمة أخرجت أكمل صورة من صور الإنسانية، وأنشأت أعلى ثقافة عامة عُرفت في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أُجَمِّعُ"؛ الكونت كيسرلنج، ويقول: يقول فولتير واصفاً الحضارة الصينية: "إنّ نظام تِلْكَ الإمبراطورية لهو حقاً خير ما شهده دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ من نظم". ومن هاهنا تحل دولة الصين ضيف شرف على معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته السابعة والعشرين 2017. وفي كل الأحوال فإن معرفة النموذج الثقافي الصيني عن قرب تعد إضافة مهمة في الوقت الراهن الذي يحتاج دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ فيه إلى نموذج نجاح مغاير للسائد، يقف على أرض حضارية صلبة حراسها التراث والعادات والتقاليد. من مدخل صناعة النشر والآداب والفنون وكل تجليات الثقافة سوف تكون إطلالتنا على نموذج الصين الحضاري، الذي نجح في تعزيز وجوده على خارطة دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ المعاصر، كذلك علي الجانب الأخر كان صاحب أثر في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ القديم فِي غُضُون طريق الحرير الذي حظي باهتمام وحضور كبيرين في المحافل الثقافية العربية والدولية، والذي أعيد إحياؤه من جديد بقالب ثقافي، تمثل العاصمة أبوظبي أحد أبرز محطات انطلاقته. مشاركة الصين في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته لعام 2017 هي الأكبر من نوعها في تاريخ مشاركات الصين في معارض الكتب الخارجية، وسوف تخصص لها مساحة تليق بعمقها الحضاري وثقلها الثقافي بمشاركة متميزة من الناشرين، ونخب من الكتاب والفنانين والمبدعين الصينيين في شتى دروب الإبداع.اقرأ المزيد ←

عاجل أبوظبي: السجن لثلاثة متهمين في قضايا أمنية

عاجل قضت محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية أمس حضورياً بسجن إماراتي لمدة 10 سنوات، وذلك بتهمة التواصل مع التنظيمات السرية التابعة لجماعة «الإخوان»، وإنشاء مواقع على شبكات التواصل الاجتماعي، ونشر صور ومقالات مسيئة لرموز الدولة وسياستها الداخلية والخارجية، بما يسيء إلى علاقاتها مع دولة عربية.وأمرت المحكمة بمصادرة الأجهزة والأدوات المستخدمة في الجريمة، وإغلاق المواقع التي أنشأها المتهم إغلاقاً كلياً....اقرأ المزيد ←

عاجل «قمة الصناعة والتصنيع» في أبوظبي تطلق مبادرة تخدم «الازدهار العالمي»

عاجل أطلق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، «جائزة الشيخ محمد بن راشد للازدهار العالمي»، بمناسبة انعقاد القمة العالمية للصناعة والتصنيع في أبوظبي، والتي تمنح سنويا للابتكارات الصناعية التي تخدم الإنسانية وتساهم في إعادة بناء الازدهار الاقتصادي العالمي....اقرأ المزيد ←

الأن طرح تذاكر سباق أبوظبي 2017 لـ«فورمولا 1»

الأن عادت بطولة دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ للفورمولا واحد في موسمها الجديد لعام 2017 مع قوانين جديدة غيرت من تصاميم السيارات محددة مقاييس وأبعاد جديدة لتقدم للجمهور أكثر مواسم رياضة الفورمولا واحد تشويقًا ومتعة. وعند حجز أي تذكرة للمدرجات الرئيسية من فئة ثلاثة أيام تقدم حلبة مرسى ياس عرض “انطلق مجانًا” الذي يتيح للصغار من دون سن 12 سَنَةًا […] The post طرح تذاكر...اقرأ المزيد ←

مهرجان أبوظبي 2017: مبادرة «رواق الأدب والكتّاب»

أبو ظبي- أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بالتعاون مع اتحاد كُتّاب وأدباء الإمارات ودار نبطي للنشر، ودار هماليل للطباعة والنشر، مبادرة «رواق الأدب والكتّاب» في عامها الثالث ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2017. ورأى حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات: «إنّ تِلْكَ المبادرة تقدّم مثالاً رائداً للشراكة الثقافية بين المؤسسات ذات النفع العام، فاتحاد الكتاب يثمّن التزام مجموعة أبوظبي بتحفيز الإبداع الأدبي والإنتاج المعرفي، ويضم جهوده إلى جهود المجموعة في خدمة المبدعين والمثقفين الإماراتيين والعرب، والتعريف بمنجزهم الثقافي محلياً وعالمياً». وأضاف «تترجم إصداراتنا في اتحاد كتّاب الإمارات تمسكنا بتراثنا الإماراتي وثقافتنا العربية من أَثْناء إبراز تنوع وغنى النتاج المعرفي، شعراً، ونثراً، وبحثاً، واستشرافاً للمستقبل، واستئنافاً لحضارة الحرف والكلمة، وهذا ما عاهدنا قيادتنا الرشيدة في الإمارات على أن نتمسك به ركيزةً لكل عمل ثقافي وجهد مجتمعي»، وفقا لصحيفة «الخليج». وذكر الصايغ أن هذا المشهد يكرس حقيقة مهمة وهي أنه توجد مؤسسة ثقافية خاصة، وأهلية، ومؤسسة ثقافية ذات نفع تعمل معاً وتخدم استراتيجية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ومشروع تطوير التعليم، وعشرية القراءة، وتمنى المزيد من هذا التعاون في المستقبل، موضحاً أن اتحاد الكتاب مستعد للمزيد من التعاون المطلق مع المؤسسات الثقافية، فنشر الكتاب همّ مشترك، وإقامة الأنشطة الثقافية كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ّ همّ مشترك. وعبر الصايغ عن سعادته بإطلاق المبادرة، واصفاً أحمد العسم بالشاعر الإماراتي المهم على صعيد قصيدة النثر والذي أهدى كتابه (تحت الظل الكثرة) له وهذا يرَسَّخَ روح العسم العذبة. وَفِي غُضُونِ ذَلِكَ فَقَدْ أَعَرِبْتِ هدى الخميس، مؤسس المجموعة المدير الفني للمهرجان بالتعاون المشترك مع اتحاد الكتّاب الذي أثمر ثلاثة من إصدارات «مبادرة رواق الأدب والكتاب» لهذا العام، معتبرة أنّ العمل الثقافي التطوعي المشترك بين مؤسسات النفع العام يشكّل رافداً أساسياً للعمل الحكومي الهادف إلى ترسيخ الاستدامة وتعزيز النهضة الثقافية والمعرفية للإمارات. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل: «إنّ الرؤية الثقافية للمجموعة في الاحتفاء بالإبداع وتكريم التميّز الثقافي والتعريف بمنجز الثقافة العربية، تكتمل بالتعاون مع كلٍّ من اتحاد الكتّاب ودور النشر الإماراتية، فتتوحد الجهود والطاقات جميعها لمصلحة تحفيز الإبداع الأدبي العربي والإنتاج المعرفي في الإمارات».اقرأ المزيد ←