عاجل غوميز: رحلة أوزبكستان كادت تسقطنا أمام الباطن
عاجل غوميز: رحلة أوزبكستان كادت تسقطنا أمام الباطن

غوميز: رحلة أوزبكستان كادت تسقطنا أمام الباطن

الحسين حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إنهم واثقون من تحقيق إنجاز كبير هذا الموسم

الاثنين - 5 شعبان 1الثالثة والاربعون8 هـ - 01 مايو 2017 مـ صحيفة البيان [14034]

من أحد أهداف التعاون في مرمى الباطن (تصوير: أحمد يسري)

بريدة: طارق الرشيد

عبر البرتغالي غوميز مدرب التعاون عن سعادته بالفوز المثير على الباطن 4-3 في الجولة قبل الأخيرة من دوري المحترفين السعودي, واصفا الانتصار بـ«الصعب», ورَسَّخَ أن المباراة كانت حماسية فِي غُضُون دقائقها الأولى وحتى صافرة النهاية، مبيناً أن فريقه بدأ المباراة بِصُورَةِ قوي ومتماسك وسجل أربعة أهداف وترجم الأفضلية التعاونية.
وعن الأخطاء الدفاعية التي كادت أن تكلف الفريق نقاط المباراة وتسببت في ولوج 3 أهداف في غضون 10 دقائق، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «ركلة الجزاء التي استطاع الضيوف من خلالها تقليص النتيجة غيرت مجرى المباراة، وحدثت أخطاء داخل منظومة الفريق الفنية داخل الملعب تسببت في تسجيل الهدفين الثاني والثالث، ونعد محبي النادي بالتصحيح في المواجهات المقبلة».
ولفت إلى أن التغييرات التي أحدثها بعد جول فريقه الرابع كانت بسبب الإرهاق الذي بدا عليه اللاعبون، بعد الرحلة الطويلة التي مر بها الفريق قبل العودة للأراضي السعودية بعد فراغه من مشاركته الآسيوية أمام مستضيفة لوكومونتيف الأوزبكي يوم (الثلاثاء) الماضي.
واتفق لاعب التعاون السوري جهاد الحسين مع رأي مدربه، مؤكداً على أن الفريق جَهَرَ أَغْلِبُ إمكانياته في تِلْكَ المواجهة، ولعب بالطريقة الهجومية المحببة لدى جماهير التعاون، موضحاً أن مستوى فريقه تحسن بِصُورَةِ ملحوظ في الثلاث مباريات الأخيرة بدليل مستوى التسجيل وصانعة الفرص الكثيرة أمام المرمى، وشدد على أهمية الوقوف أمام الأخطاء التي لازمت الفريق في آخر المباراة، مبدياً عدم رضاه على ما قدمه الفريق في الربع ساعة الأخيرة.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «بدت بصمة غوميز واضحة على الأداء الجماعي للفريق رغم تسلمه زمام الإدارة الفنية في وَقْتُ حساسة ومرحلة صعبة، ومع هذا استطعنا التأقلم بِصُورَةِ سريع مع طريقته الفنية، على الرغم من انتقال الكثير من اللاعبين، واستطعنا تسجيل 8 أهداف في آخر مواجهتين، غير أن هناك أخطاء يجب الوقوف عندها وتصحيحها قبل المواجهات الثلاث الحاسمة في دوري أبطال آسيا ونصف نهائي كأس الملك وختام دوري «جميل» للمحترفين.
وعن تراجع ترتيب الفريق على سلم الدوري هذا الموسم على خلاف الموسم الماضي الذي كان فيه من المنافسين على مراكز المقدمة، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «الوعكات التي عصفت بالفريق في أوقات حساسة من الدوري، بالإضافة إلى منافسة الفريق على ثلاث جبهات، وهذا سبب إرهاقا للاعبين وحد من ظهورهم بالشكل المعروف، ولكن الأمل موجود في كل الجبهات الثلاث سواء في بلوغ دور الـ16 في دوري أبطال آسيا، وإن كانت المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، وكذلك أمام فرصة لتحقيق المركز الخامس على سلم الترتيب، وبلوغ المباراة النهائية في كأس الملك».
وطمأن المشرف العام على الفريق الأول بنادي التعاون عبد الله الدخيل جماهير ناديه، مبيناً أن الأيام المقبلة ستحمل أخبار سارة لأنصار فريقه، وطالب الجميع بالصبر على الفريق، وطي صفحة الإخفاقات الأخيرة التي لازمت الفريق هذا الموسم الذي رَسَّخَ أن ختامه سيكون مسك للتعاونيين.
من جهة أخرى، كَفّ لاعب الفريق عبد المجيد السواط المعار من الهلال حتى نهاية هذا الموسم، الكشف عن وجهته المقبلة، مشدداً على أن كل تفكيره منصب في تِلْكَ الفترة لخدمة التعاون، وأرجع الحديث عن مستقبله الكروي حتى نهاية الموسم، مبيناً أن عقده لا يزال ساري مع الهلال، كذلك علي الجانب الأخر أعتذر مدافع الفريق البرتغالي ريكاردو متشادو عن الخطأ الذي كاد أن يعصف بتفوق فريقه أمام الباطن، والذي تسبب من خلالها بركلة جزاء مجانية للباطن، بعد احتكاكه بالمهاجم دون كرة داخل منطقة الجزاء.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «كنت أطالبه بعدم التحايل على الحكم داخل منطقة الجزاء، واقتربت منه ولم أحتك به ولكنه اِنْصِبَ واحتسب الحكم ضربة جزاء، وأعتذر لكل جماهير التعاون على هذا الخطأ غير المقصود، وأتمنى أن يكون درس لي في المستقبل».
من جانب آخر، صرفت رئاسة نادي التعاون بدعم من المجلس التنفيذي وعضو شرف النادي تركي آل الشيخ راتب شهر فبراير (شباط) للاعبي الفريق الأول والجهازين الفني والإداري وجميع العاملين في النادي، بالإضافة إلى مكافأة الانتصار على الباطن، ويأتي هذا الدعم المتواصل لإدارة محمد القاسم من المجلس التنفيذي وتركي آل الشيخ للمساهمة في صرف الرواتب في حينها لإيجاد بيئة عمل صحية داخل النادي.
من جانب آخر أبدى مدرب الباطن الوطني خالد القروني تذمره مما يدور خلف الكواليس في المؤتمرات الصحافية التي تعقب مباريات دوري «جميل» للمحترفين، وتساءل في ختام المؤتمر الصحافي الذي عقد بعد خسارة فريقه من مستضيفه التعاون بأربعة أهداف مقابل ثلاثة أهداف لحساب الجولة ما قبل الختامية لدوري «جميل» للمحترفين، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «لماذا نجبر من رابطة دوري المحترفين على الحضور للمؤتمرات الصحافية بعد المباريات دون تواجد أي صحافي يطرح علينا الأسئلة، وفي حال تغيبنا نتعرض للغرامة المالية».
وكان القروني قبلها قد امتدح أداء لاعبيه رغم الرباعية التي استقبلتها شباكه، مرجعاً السبب لأداء الحكم الذي وصفه بالضعيف، موضحاً أن الحكم أغفل لفريقه ركلتي جزاء على مدار شوطي اللقاء، بالإضافة إلى جول التعاون الثاني ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ من موقف متسلل.

المصدر : الشرق الأوسط