حصرياً قرارات منتظرة من سلطة الإشراف بعد أحداث الدربي
حصرياً قرارات منتظرة من سلطة الإشراف بعد أحداث الدربي

تحوّلت وزيرة شؤون الشباب والرياضة السيدة ماجدولين الشارني الليلة إلى ملعب رادس مرفوقة بكاتب الدولة للرياضة السّيد عماد الجبري و مدير الحيّ الوطني السّيد عادل الزرمديني مع قيادات أمنيّة لمعاينة الأضرار التي لحقت الملعب بسبب آحداث الشغب التي شهدتها مقابلة الدربي اليوم بين النادي الإفريقي والترجي الرياضي التونسي .

حسب المعاينة الأوليّة 520 مقعد و 15 باب تعرّضوا للتهشيم بالإضافة إلى مقصورات شرفيّة تحطّم بلوّرها بالكامل بكلفة مبدئيّة 50 ألف دينار كتقديرات أوليّة للخسائر بسبب أحداث الشغب .

وهذا ما دونه حكم المباراة كريم الخميري على ورقة اللقاء :
- رمي المقذوفات و اشعال الشماريخ ورميها على ارضية الميدان من قبل جماهير النادي الافريقي.
- اشعال الشماريخ من طرف جماهير الترجي الرياضي التونسي دون رميها.
- اقتحام الميدان من قبل محب من جماهير النادي الافريقي و محاولة الاعتداء على الحكم المساعد الاول ايمن اسماعيل . 

من جهة أخرى أكّد رئيس النادي الإفريقي سليم الرياحي تعرّض جماهير فريق باب جديد إلى الإستفزاز، مشيرا إلى عدم حياد مسؤولين أمنيين كانا يتلقيان التعليمات من أمني معزول.

وأسفرت أعمال الشّغب والعنف التّي شهدتها مباراة الدّربي اليوم عن إصابة أكثر من 10 ضبّاط وأعوان أمن بإصابات متفاوتة الخطورة، ممّا استوجب نقل عدد منهم إلى مركز الوعكات والحروق البليغة ببن عروس والاحتفاظ بالبعض الآخر تحت المراقبة الطّبيّة، وقد تمّ إيقاف مجموعة من الأشخاص يشتبه في تورّطهم في أعمال العنف.من جهة أخرى، عاد السّيد وزير الدّاخليّة الهادي مجدوب مرفوقا بالسّيد المدير العامّ للأمن الوطني الضّبّاط والأعوان المصابين لمتابعة وضعيّتهم الصّحيّة.

من المنتظر أن تصدر غدا قرارات صارمة عن سلطة الإشراف.

علي الخلولي

المصدر : وكالات