اتهامات لـ"البحوث الزراعية" بالتقاعس عن تسجيل السلالات الجديدة
اتهامات لـ"البحوث الزراعية" بالتقاعس عن تسجيل السلالات الجديدة

عقدت لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، اجتماعًا اليوم، لمناقشة طلب إحاطة بشأن تسجيل أصناف جديدة من الأرز غير الشرهة للمياه.

وفي غضون ذلك فقد رَأْي الاجتماع، مشادة بين النائبين عبدالحميد الدمرداش، وهيثم الحريري، حول مركز البحوث الزراعية وتوجيه الاتهام له بعرقلة جَمِيعَ الأجراءات تسجيل البذور والسلالات الجديدة وإهدار ملايين الجنيهات.

ودافع الدمرداش، عن مركز البحوث الزراعية، مؤكدًا أن عملية تسجيل السلالات الجديدة تمر بخطوات محددة لضمان تحقيق الجودة "ومش كل حاجة نحولها إلى مؤامرة على البلد".

ووسط حالة الشد والجذب بين النائبين، في غضون ذلك تَطَفُّل النائب هشام الحصري، وكيل اللجنة، مؤكدًا أن الأمر لا يتعلق بتوجيه اتهامات، ولكن للوقوف على جَمِيعَ الأجراءات التسجيل، خصوصًا وأن الجميع يعمل من أجل المصلحة العامة للدولة، والقيادة الحالية لا تتوانى لحظة عن محاسبة الفاسدين.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل النائب رائف تمراز، وكيل اللجنة، إن هناك مشكلة بالفعل في المياه، الأمر الذي يتطلب ترشيد الاستهلاك، مطالبًا مركز البحوث الزراعية إيجاد بدائل لأصناف الأرز تكون غير شرهة للمياه وأن يكون عمرها قصير في الأرض للحفاظ على المياه ويعطى إنتاجية أعلى.

وتابع تمراز: "يجب على مركز البحوث النزول للشارع بعيدًا عن الجلوس في مكاتبهم لمعرفة المشاكل عن قرب والاستماع لمشاكل الفلاحين ومعرفة مطالبهم".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل النائب السيد حسن، إن المشكلة ليست فى مسألة تسجيل بذور ولكن في الحفاظ على المياه وعدم تصديرها في صورة محاصيل زراعية سواء برسيم أو غيره.

وأوصت اللجنة، بتشكيل لجنة فنية تضم ممثلين من وزارة الزراعة، ومتخصصين وخبراء في مجال الزراعة ومركز البحوث الزراعية، لتحديد مدى فاعلية نتيجة زراعة أصناف الأرز الجديدة في الجمهورية.

المصدر : الوطن