مخاوف نقابية وحقوقية من مواد قانون «الصحافة والإعلام»
مخاوف نقابية وحقوقية من مواد قانون «الصحافة والإعلام»

• جَمِيعَ الاعضاء فِي بـ«الصحفيين» يدرسون الدعوة لاجتماع طارئ
• عبدالحفيظ: مناقشة البرلمان للقانون دون عرضه على النقابة مخالفة دستورية.. وفهمى يدعو إلى حوار مجتمعى


أثار قانون تنظيم الصحافة والإعلام الذى وافق عليه مجلس النواب من حيث المبدأ، اليوم، مخاوف الصحفيين.
وفى هذا الصدد يتَوَاصَلَ رئيس المجلس الأعلى الي وسائل الاعلام مكرم محمد أحمد مع رئيس البرلمان على عبدالعال لإبداء رأيه حول القانون، ولم ينوي الاجتماع حتى عصر اليوم.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضو الهيئة الوطنية للصحافة محمد الهوارى إن الهيئة لم تدرس القانون بعد التعديلات النهائية من قبل لجنة الإعلام والثقافة فى البرلمان، لافتا إلى أن الهيئة ستتشاور أَثْناء الأيام القادمة حول القانون.
من جهته حَكَى فِي غُضُونٌ قليل جمال فهمى رئيس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس القومى لحقوق الإنسان، إن المجلس لم يرسل إليه نسخة من مشروع القانون لإبداء رأيه فيها رغم أنه معنى بالقوانين المتعلقة بالحريات والحقوق الإعلامية.
وأضاف فهمى لـ«الشروق» أعددنا مشروع قانون الإعلام الموحد وكان فى غاية الروعة وحصل على أكبر حوار مجتمعى من قبل أهل المهنة، وتوافق عريض من جانب الصحفيين والإعلاميين والحكومة، ولكن فوجئنا بتقسيم القانون، وجنى ثمار هذا الخطأ الآن، وإعداد مشروع قانون معادٍ للحريات ويفرض قيودا أكثر على وسائل الإعلام والصحافة».
وناشد فهى البرلمان بفتح حوار مجتمعى ودعوة جميع المعنيين كالمجلس القومى والهيئات الإعلامية ونقابة الصحفيين لإبداء آرائهم بالقانون.
فى السياق ذاته، يعتزم جَمِيعَ الاعضاء فِي بمجلس نقابة الصحفيين الدعوة إلى اجتماع حصري للمجلس لمناقشة القانون وملاحظات النقابة عليه، قبل ختم البرلمان من مناقشته، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضو المجلس محمد سعد عبدالحفيظ إنه سيتقدم مع عدد من جَمِيعَ الاعضاء فِي المجلس بمذكرة، اليوم الإثنين، لعقد اجتماع طارئ، خاصة أنه من غير المعقول الانتهاء منه قبل إجازة عيد الفطر.
وأضاف أن عدم عرض مشروع القانون الحالى على النقابة مخالفة دستورية، فالمادة 77 من الدستور نصت على أخذ رأى النقابات المهنية فى القوانين المتعلقة بها، واعتبر أن مواد القانون تمهد لمرحلة جديدة من تقنين الحجب وكتم الأفواه.

المصدر : بوابة الشروق