200 مزرعة نخيل بسيوة تحصل على الشهادة الأوروبية للزراعة العضوية
200 مزرعة نخيل بسيوة تحصل على الشهادة الأوروبية للزراعة العضوية

سيوةحْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة حصول 200 مزرعة نخيل بواحة سيوة على شهادة المطابقة للإنتاج العضوي وفقاً للوائح والتشريعات الاوروبية والامريكية المعترف بها دولياً وذلك نتيجة المجهودات الكبيرة التي قدمتها جمعية سيوة لتنمية المجتمع وحماية البيئة لتأهيل وتدريب أكثر من 200 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة بالتعاون مع مركز البحر الأبيض المتوسط للاعتماد والتفتيش الزراعي تحت إشراف وزارة التجارة والصناعة وبدعم من جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

وأوضح قابيل أن شهادة الزراعة العضوية للتمور المصرية بواحة سيوة ستفسح المجال لأصحاب المزارع في تسويق منتجاتهم بطريقة أفضل وبسعر أعلى، إلى جانب زيادة تنافسية التمور المصرية على المستويين الإقليمي والدولي وفتح أسواق جديدة لوصول التمور المصرية إلى الأسواق الدولية.

واشار الى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة بقطاع التمور باعتباره أحد أهم القطاعات الواعدة القادرة على تحقيق طفرات في معدلات أداء النمو الاقتصادي والصادرات المصرية وتوفير الْكَثِيرُونَ من فرص التشغيل، حيث تحتل مصر المرتبة الأولي على مستوى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ في إنتاج التمور بنسبة 17.7فِي المائة والمرتبة الأولي على المستوى العربي بنسبة تحضر إلى حوالي 23 فِي المائة، مشيراً إلى أن صادرات التمور المصرية حققت أَثْناء الربع الأول من العام الجاري نموًا كبيرًا حيث بلغت 30 ألف طن بقيمة 29.4 مليون دولار مقارنة بـ17.8 ألف طن أَثْناء نفس الفترة من سَنَة 2017، بنسبة زيادة بلغت نحو 70فِي المائة.

ومن جانبه رَسَّخَ الدكتور عبد الوهاب زايد أمين سَنَة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة بدولة الإمارات بدعم وتنمية قطاع نخيل التمر في مصر.

وأشاد اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح بدعم دولة الإمارات العربية المتحدة وجهود وزارة التجارة والصناعة المصرية والأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بتوفير مجموعة من خبراء الزراعة العضوية وبناء منظومة من العلاقات الدولية التي أثمرت عن الحصول على شهادة المطابقة للإنتاج العضوي وفقاً للتشريعات واللوائح الاوروبية والامريكية المعترف بها دولياً.

 

المصدر : وكالة أنباء أونا