ماذا حَكَت  فِي غُضُونٌ قليل دار الإفتاء المصرية عن المجاهرين بالإفطار في نهار رمضان؟
ماذا حَكَت فِي غُضُونٌ قليل دار الإفتاء المصرية عن المجاهرين بالإفطار في نهار رمضان؟

في شهر رمضان الكريم من كل سَنَة يزداد الجدل حول طريق «المجاهرين بالإفطار»، أو من يسهل ذلك من أَثْناء تدشين المطاعم أو «الكافيهات»، وتكثر التساؤلات عن ما حكم الشريعة الإسلامية في ذلك، في ظل وجود حملات تطالب الأجهزة الأمنية بمواجهة تلك الظاهرة تنفيذا لفتاوى دار الإفتاء المصرية.

وقد أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى، في سَنَة 2012، قائلة فيها إنه لا يجوز لمسلم يؤمن بالله وبرسوله واليوم الآخر، أن يفطر في نهار رمضان جهرًا لغير عذر أمام أعين الناس، مؤكدة أن الذي يفعل ذلك مستهترا وعابثا بشعيرة عامة من شعائر المسلمين.

وأضافت الفتوى، أن الوسيلة لمحاربة من يجهر بإفطاره في شهر رمضان هي توجيه النصح له بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن يتخذ ولي الأمر من الضوابط ما يكفل منع المجاهرين بالإفطار في الشوارع والميادين وكافة الأماكن العامة.

وأوضحت دار الإفتاء، أن تِلْكَ ليست حرية شخصية، بل هي نوع من الفوضى والاعتداء على قدسية الإسلام لأن المجاهرة بالفطر في نهار رمضان مجاهرة بالمعصية، وهي حرام، استفضالاً عن أنها خروج على الذوق العام في بلاد المسلمين، وانتهاك صريح لحرمة المجتمع وحقه في احترام مقدساته، وهو ما أكدت عليه الدار مرة أخرى في «بوست» على موقع «فيسبوك» في سَنَة 2016.

وأشارت الفتوى إلى أنه على المسلم إذا ابتلى «بمرض الإفطار» عليه أن يتوارى حتى لا يكون ذنبه ذنبين وجريمته جريمتين، وإذا كان غير المسلمين يجاملون المسلمين في نهار رمضان ولا يؤذون مشاعرهم –بعدم الأكل أو الشرب في العلن- فأولى بالمسلم المفطر أن يكون على نفس المستوى من مراعاة شعور الأغلبية الساحقة في الشوارع والمواصلات ومكاتب العمل والأماكن العامة.

كذلك علي الجانب الأخر حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الدار، إن من شرب أو أكل أو أتى شيئا من المفطرات بعد الفجر، ظنا منه عدم طلوع الفجر ثم تبين خطأه فقد فسد صومه وعليه إعادة اليوم، مضيفة أن الأمر ينطبق كذلك على من أتى شيئا من المفطرات قبل غروب الشمس ظنا منه أنها غربت، فكذلك يفسد صومه وعليه إعادة اليوم.

وعللت الفتوى الحكم بأنه لا عبرة بالظن البيِّن خطأه، مستندة إلى عدد من النصوص، مثل ما رواه الإمام البيهقي في السنن الكبرى عن شُعَيْبِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سُلَيْمٍ الأَنْصَارِى قَالَ: أَفْطَرْنَا مَعَ صُهَيْبٍ الْحَبْرِ أَنَا وَأَبِى في شَهْرِ رَمَضَانَ في يَوْمِ غَيْمٍ وَطَشٍّ، فَبَيْنَا نَحْنُ نَتَعَشَّى إِذْ طَلَعَتِ الشَّمْسُ، فَقَالَ صُهَيْبٌ: "طُعْمَةُ اللهِ، أَتِمُّوا صِيَامَكُمْ إِلَى اللَّيْلِ، وَاقْضُوا يَوْمًا مَكَانَهُ.

المصدر : بوابة الشروق