سفير الاتحاد الأوروبي: إنشاء مجلس للشراكة المصرية الأوروبية أَثْناء شهرين
سفير الاتحاد الأوروبي: إنشاء مجلس للشراكة المصرية الأوروبية أَثْناء شهرين
حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً إيفان ساركوس سفير الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يبحث حاليا مع مصر إنشاء مجلس للشراكة المصرية الأوروبية ينتظر الموافقة الرسمية عليه أَثْناء يونيو أو يوليو القادم ، مشيرًا إلى أنه تجرى الآن مباحثات مع الجهات المعنية في مصر ممثلة في وزارة التجارة والصناعة لمناقشة أدوات ومقترحات جديدة لتعزيز التعاون الاقتصادي المصري الأوروبي، وأنه يجرى التفاوض حول برامج التعاون للثلاث أعوام المقبلة ، وسيتم قريبًا توقيع مذكرة تفاهم في هذا الشأن.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل ساركوس - أَثْناء اجتماع مجلس الأعمال المصري الأوروبي اليوم الأحد ، بمشاركة عدد من السفراء المعتمدين لدي مصر ورجال الأعمال - إن الاتحاد حريص على إِعَانَة مصر باعتبارها جارا وشريكا مهما للاتحاد الأوروبي ، فهي أكبر اقتصاد في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ العربي ومن أكبر 20 شريكا تجاريا للاتحاد الأوروبي.

وأضاف أنه أَثْناء لقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي رَسَّخَ أن مهمته المكلف بها هي تقوية وتوسيع وتعميق العلاقات مع مصر في كافة المجالات ، وهو حريص على تحقيق هذا الهدف.

وأشار الى أن مفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر تدير 250 مشروعا تبلغ قيمتها 1.3 مليار يورو ، وأن الاتحاد الأوروبي هو أكبر مانح للمساعدات لمصر ، وهو حريص على استمرار هذا الموضوع، وكشف عن أن الدول الأوروبية والمؤسسات الأوروبية المالية أتاحت تمويلا لمصر يبلغ 11 مليار يورو.

ورَسَّخَ ساركوس أن أولوية الاتحاد الأوروبي هي الإسهام في تحديث الاقتصاد المصري لأن مصر تمر بمرحلة مهمة وهناك تحديات رئيسية تواجهها ، وأن الإتحاد حريص علي مساعدتها وتقديم المساعدات اللازمة لتحديث اقتصادها.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل " إن مصر تمر بعملية إصلاح ونحن ندعم الإجراءات التي قامت بها واتفاقها مع صندوق النقد وتحرير سعر الصرف وتطبيق ضريبة القيمة المضافة ، وسوف يعمل الاتحاد الأوروبي مع المؤسسات المصرية على تخفيف العبء الاجتماعي المترتب على تِلْكَ الإصلاحات".

وأضاف " إن مصر دولة مهمة من الناحية السياسية وأن الاتحاد الأوروبي يتعاون معها لحل المشكلات في ليبيا وفلسطين واليمن والقرن الإفريقي ، وأن الاتحاد الأوروبي حريص على الاستماع إلى الخبرات والنصائح المصرية حول الوضع في المنطقة وما يمكن أن يقوم به الاتحاد الأوروبي في هذا الإطار ، ونحن حريصون على الاستفادة من الخبرات المصرية العميقة في هذا المجال".

وأشار الى وجود تعاون مصري أوروبي مشترك مع دول حوض النيل ومع دول القرن الإفريقي لمواجهة مشكلة الهجرة غير الشرعية، وهناك حوار عال المستوى بين مصر والاتحاد الأوروبي حول سبل مُفَاتَلَة الإرهاب.

ورَسَّخَ ثقته في أن مصر قادرة على تخطي المرحلة الصعبة الحالية التي تمر بها وسوف تتغلب على التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها وسوف تنجح في تحقيق الاستقرار والازدهار لشعبها ولمنطقتها ، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل " إن الاتحاد الأوروبي لديه إزْماع أكيد على إقامة علاقات جيدة مع مصر ودعم جهودها لتحقيق الاستقرار والتنمية ، ونحن نناقش مع المسئولين في مصر المقترحات الجديدة في هذا الإطار".

وبشأن السياحة الأوروبية ، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل ساركوس " إن قطاع السياحة بطبيعته قطاع حساس ويتأثر بما تنشره وسائل الإعلام عن الوضع في مصر ، وإن أَغْلِبُ وسائل الإعلام تتناول الأوضاع في مصر بطريقة غير مسئولة وتستخدم عناوين لجذب القراء دون مراعاة الحقيقة".

وعبَّر عن ثقته في أن السياح الأوروبيين سوف يأتون إلى مصر عاجلاً أو آجلاً لأن لديها مواقع ومقاصد سياحية متفردة وسوف تصلهم المعلومات الحقيقية عن الوضع الراهن في مصر، وسوف تعمل المفوضية الأوروبية على الإسهام في هذا الإطار ، داعيًا السفارات المصرية في الدول الأوروبية للقيام بدورها للترويج للسياحة المصرية في أوروبا وإبراز الرسائل الإيجابية عن الوضع الحالي في مصر، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل " إننا سنعمل خطوة بخطورة لاستعادة ثقة الأوروبيين السياحية في مصر".

وبشأن توقيع اتفاقية تجارة حرة شاملة وعميقة مع مصر ، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل ساركوس " إن تِلْكَ المنطقة تختلف عن منطقة التجارة الحرة الحالية في أنها تشمل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا تحرير التجارة في الخدمات وهي أكثر اتساعا وشمولا ، وإن الاتحاد الأوروبي قدم عرضًا عن مصر لتوقيع هذا الاتفاق سَنَة 2013 ، ولم يتلق ردا في هذا الإطار والاتحاد الأوروبي يؤيد طرح هذا العرض الى مصر لتوقيع هذا الاتفاق إذا وجدت مصر أنه يحقق مصالحها ، ونحن مستعدون لبدء التفاوض حولها في الوقت الذي تراه مصر مناسبًا".

وطالب سفير الاتحاد الأوروبي بإعادة النظر في قرار تسجيل الشركات المؤهلة للتصدير لمصر ، لافتا إلى أن الاتحاد يروي حاليا مع وزارة التجارة المصرية تداعيات مشروع قانون استراتيجية تعميق صناعة السيارات التي ستمنح مجموعة من المزايا للصناعة المصرية.

ورَسَّخَ أنه يتفهم تِلْكَ الإجراءات في ضوء ما تعانيه مصر من عجز في الميزان التجاري ، إلا أنه إذا أرادت مصر أن تقدم دعما مستداما لصناعة السيارات فعليها أن تعمل على تحسين تنافسيتها ، وهذا لن يتحقق إلا من أَثْناء سياسة طويلة الأجل ، وكشف عن أن صادرات مصر غير البترولية إلى الاتحاد الأوروبي زادت في حين تراجعت صادراتها من المنتجات البترولية.

من جانبه ، رَسَّخَ محمد أبو العينين رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي أن زيارة البابا فرانسيس الثاني بابا الفاتيكان إلى مصر هي زيارة تاريخية وسيكون لها ما بعدها ، مشيرا إلى أن الزيارة حملت الْكَثِيرُونَ من الرسائل السياسية والدينية هامة للغاية.

وأضاف أن إصرار البابا على زيارة مصر وتأكيده على أن مصر التي احتمى بها السيد المسيح هي بلد الأمن والأمان والسلام والخير هو أبلغ رد على المشككين في أمن واستقرار مصر.

وتابع أن رسالة السلام والمحبة والتعاون ودفاع البابا عن الأديان السماوية أَثْناء مشاركته في مؤتمر الأزهر العالمي للسلام وبحضور أعلى القيادات الدينية من مختلف الطوائف في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ كان تأكيدا لمكانة مصر ودورها القيادي الذي تضطلع به لتحقيق السلم والاستقرار الإقليمي ، مشيرا إلى ضرورة أن يضطلع رُؤَسَاءُ دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ بمسئولياتهم لتحقيق الأمن والاستقرار وأن تتوقف الدول عن استخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق مآرب سياسية.

وأوضح رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي أن رسالة بابا الفاتيكان عن مصر كان لها صداها لدى وسائل الإعلام الدولية والتي يجب أن تتوقف عن ترويج معلومات مغلوطة عن أمن وأمان مصر.

وأشاد أبو العينين بنجاح الرئيس عبد الفتاح السيسي في استعادة مصر لأمنها وأمانها ومكانتها الرائدة، وأضاف أن الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الذي يمثل قلعة الوسطية والاعتدال في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ الإسلامي أحد مصادر قوة مصر المتفردة.

وأشار إلى أنه رغم أن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأول لمصر بحجم تجارة وصل إلى 3.27 مليار يورو سَنَة 2016 وهو أكبر مستثمر أجنبي في مصر وأكبر مصدر للسياحة إليها ، إلا أنه يمكن مضاعفة تِلْكَ الأرقام.

وطالب بالإسراع في توقيع اتفاق تجارة حرة عميقة وشاملة بين مصر والاتحاد الأوروبي والتي من شأنها زيادة وتنويع الصادرات المصرية وخاصة من الصادرات الصناعية ذات القيمة المضافة العالية، داعيا الشركات الأوروبية لزيادة استثماراتها في مصر في ضوء ما يتم تنفيذه من تَعْدِيلَاتُ اقتصادية جريئة وتحسين لمناخ الاستثمار مما وضع الاقتصاد المصري على الطريق الصحيح للانطلاق الاقتصادي.

ورَسَّخَ أن ما تتيحه مصر من فرص استثمارية يجب استغلالها اليوم قبل الغد مثلما تم مع شركة سيمنز الألمانية والتي تنشئ في مصر أكبر محطات كهرباء في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

وأشار إلى أن إقليم قناة السويس هو فرصة واعدة للاستثمار الأوروبي حيث يمكن الإنتاج والتصدير بدون جمارك لأسواق 70 دولة تضم 1.6 مليار مستهلك.

وطالب أبو العينين بسرعة عودة السياحة الأوروبية لمصر لمستوياتها السابقة ، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إنه بعد زيارة البابا فرانسيس الأخيرة لم يعد هناك سبب لهذا للتأخير في عودة السياحة سوى أن يكون اعتبارات سياسية ، وأضاف أن السياح يرغبون بشدة في العودة إلى شرم الشيخ والغردقة ولكنهم يحتاجون إلى أن تقوم شركات تأمين الطيران بعملها ، مشيدا بالسياح الألمان الذين عادوا بكثافة إلى الغردقة، ورَسَّخَ أن مدينة شرم الشيخ تعد أكثر مدن دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أمانا.

المصدر : بوابة الشروق