«أبوظبي للتنمية» يمّول في الأردن 31 مشروعاً تنموياً

«أبوظبي للتنمية» يمّول في الأردن 31 مشروعاً تنموياً

يرتبط صندوق أبوظبي للتنمية مع الحكومة الأردنية بعلاقات شراكة استراتيجية بدأت العام 1974، تهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة في كل القطاعات الاقتصادية والتي تعود بالنفع على أفراد المجتمع الأردني. ومول الصندوق حتى نهاية العام 2016 نحو 31 مشروعاً تنموياً في الأردن بقيمة إجمالية بلغت 5.7 مليار درهم إماراتي، من أَثْناء المنح الحكومية والقروض الميسرة التي غطت قطاعات تنموية عدة، أهمها قطاعات التعدين، والمياه والري، والنقل والمواصلات، والإسكان والزراعة والطاقة، إضافة إلى التعليم والرعاية الصحية. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الصندوق في تقرير له حول العلاقات التنموية مع الحكومة الأردنية بمناسبة ذكرى استقلال الأردن الذي صادف الخميس الماضي، إن المشاريع التي ساهم الصندوق في تمويلها انعكست بِصُورَةِ مباشر وفعَال على تحقيق أهداف ورؤية الحكومة الأردنية وتدعم تطلعاتها وخططها وبرامجها التنموية. من جانبه، قدم محمد سيف السويدي التهنئة إلى قيادة وحكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية بمناسبة ذكرى يوم الاستقلال متمنياً للحكومة الأردنية مزيداً من التقدم والازدهار وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل السويدي في بيان صحفي إن صندوق أبوظبي للتنمية يحتفظ بعلاقات متينة مع الحكومة الأردنية، مشيراً إلى أن توجيهات القيادة في دولة الإمارات تركز بِصُورَةِ مستمر على مساعدة حكومات الدول الشقيقة والصديقة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وتمويل المشاريع الأساسية التي تعود بالنفع على أفراد المجتمع المحلي. وأشار السويدي إلى أن الصندوق أدار كذلك المنحة التي أقرتها دولة الإمارات للأردن العام 2012، ضمن برنامج الصندوق الخليجي للتنمية، حيث أشرف الصندوق على متابعة تنفيذ المشاريع التنموية البالغ قيمتها 4.5 مليار درهم ( 1.25 مليار دولار) وتم إنجاز الجزء الأكبر منها، وبالتعاون المشترك والبناء مع الحكومة الأردنية. بدوره، قدم معالي عماد فاخوري وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني الشكر والتقدير إلى قيادة وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على وقفتها الدائمة ودورها البناء في إِعَانَة المساعي الأردنية التنموية، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كذلك علي الجانب الأخر أشاد بجهود صندوق أبوظبي للتنمية وبالدور الذي لعبه ومساهمته في إِعَانَة الجهود التنموية للحكومة الأردنية فِي غُضُون سَنَة 1975، ووقوفه الدائم إلى جانب المملكة في مختلف الظروف الاقتصادية، وذلك من أَثْناء مساهمته الدائمة في تقديم القروض الميسرة وإدارة المنح المقدمة من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة للمساهمة في تمويل المشاريع ذات الأولوية للحكومة الأردنية. وأضاف «أننا حكومة وشعباً نتطلع إلى الصندوق باعتباره الشريك في التنمية، مؤكداً أن المشاريع التي مولها الصندوق في الأردن ذات أولوية اجتماعية واقتصادية بالنسبة للحكومة الأردنية، حيث أسهمت في تمكين الْكَثِيرُونَ من القطاعات التنموية خاصة في قطاعات الرعاية الصحية التعليم والنقل والطاقة». ومن أبرز المشروعات التي مولها صندوق أبوظبي للتنمية ضمن المنحة الإماراتية للحكومة الأردنية أَثْناء( 2012 إلى 2017) مركز معالجة الأورام نحو 16.3 مليون دولار، مستشفى الحسين للسرطان (25 مليون دولار)، مدينة الحسين الطبية (200 مليون دولار)، بناء 85 مدرسة جديدة (34 مليون دولار)، إعادة تأهيل مشروعات الري (17 مليون دولار)، مشروعات سدود (49 مليون دولار)، مشروع تطوير التعليم التقني (9 ملايين دولار)، مشاريع الطاقة المتجددة (150 مليون دولار)، منشآت تخزين المشتقات النفطية (210 ملايين دولار)، ميناء غاز البترول المسال (33 مليون دولار)، برنامج إنشاء واستكمال وتحسين الطرق (186 مليون دولار)، طريق عمان التنموي (87 مليون دولار)، تطوير الجامعات الحكومية (126.9 مليون دولار)، ومشروع صوامع تخزين الحبوب الذي تبلغ تكلفته 70.5 مليون دولار، ويسهم في توسعة صوامع الجويدة والعقبة في الأردن لزيادة الاحتياطي من السلعتين وكذلك رفع القدرة الاستيعابية لصوامع القمح والشعير، للمساهمة في تلبية احتياجات الأردن المتزايدة من تِلْكَ السلع الاستراتيجية. وقد تم إنجاز حوالي 75فِي المائة من صوامع الجويدة ومن المتوقع الانتهاء من المشروع في الربع الأول من العام 2018، وفيما يتعلق بصوامع العقبة فقد تم طرح عطاء الأعمال الإنشائية للمشروع.   اقرأ أيضًا:  الإمارات قد تزيد تجارتها مع الأردن بعد منع الازدواج الضريبي الإمارات تستثمر 36,7 مليار درهم في السياحة الأردنية   اقرأ المزيد ←

مركز للتخطيط لعملياتها حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.. ماذا تعرف عن معسكرات «الدولة الأسلامية» في ليبيا؟

مركز للتخطيط لعملياتها حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.. ماذا تعرف عن معسكرات «الدولة الأسلامية» في ليبيا؟

أعلنت الحكومة المصرية أنّ القوات الجوية المصرية حلقت مساء أمس فوق سماء مدينة درنة الليبية وقصفت مجموعة من المواقع والمعسكرات التابعة ... اقرأ المزيد ←

آلاف الإسرائيليين يتجمعون في تل أبيب تأييدا لحل الدولتين

آلاف الإسرائيليين يتجمعون في تل أبيب تأييدا لحل الدولتين

خرج آلاف الإسرائيليين السبت للتظاهر في تل أبيب تعبيرا عن تأييدهم لحل الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية، بدعوة من حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، وأَثْناء التجمع، تلا المنظمون رسالة إِعَانَة وجهها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.... اقرأ المزيد ←

ترامب يعود الى واشنطن والتحقيقات بشأن روسيا تخترق دائرته المقربة

ترامب يعود الى واشنطن والتحقيقات بشأن روسيا تخترق دائرته المقربة

وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى البيت الابيض يقوم بالتحضير دونالد ترامب العائد للتو من أول جولة خارجية له كرئيس للولايات المتحدة، لمواجهة الجدل الذي أثاره ارتباطات معاونيه بروسيا بما في ذلك تقارير تشير إلى أن صهره سعى إلى إجراء قناة اتصالات سرية مع موسكو. ومع عودة الرئيس إلى واشنطن بعد جولة منهكة في الخارج، ثْبَتَت الفضيحة الأخيرة إلى العلن بعدما أفاد تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" ليل الجمعة السبت أن جاريد كوشنر، زوج ابنته الكبرى ايفانكا والذي يقال إنه أقرب مستشاري ترامب في البيت الأبيض، اقترح على السفير الروسي في واشنطن قبل تنصيب الرئيس إقامة قناة اتصال سرية مع الكرملين. ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤولين أميركيين تم اطلاعهم على تقارير استخباراتية قولهم إن كوشنر (36 عاما) اقترح حتى استخدام منشآت دبلوماسية روسية في الولايات المتحدة لحماية قناة من هذا النوع من الرقابة. وفي حال تم تأكيد تقرير الصحيفة، فسيطرح ذلك تساؤلات جديدة بشأن علاقة فريق ترامب بالروس، والذين تشير وكالات الاستخابارت الأميركية إلى أنهم حاولوا التأثير على نتائج الانتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر لصالح ترامب. وتفيد تقارير إعلامية أن البيت الأبيض الذي يرزح تحت وطأة التطورات المتلاحقة في بشأن الملف الروسي، سيؤسس وحدة اتصالات للرد السريع على القضية المثيرة للجدل بقيادة كوشنر ومستشار الرئاسة الرفيع ستيف بانون إلى جانب كبير موظفي البيت الأبيض راينس  بريبوس. - "سذاجة" - ووصل ترامب إلى واشنطن ليل السبت الاحد عائدا من أول رحلة له إلى الخارج حملته إلى الشرق الأوسط واوروبا.  ولوح ترامب الذي ثْبَتَ برفقة زوجته ميلانيا بيده للصحافيين أثناء دخوله إلى البيت الأبيض ولكن دون أن يدلي بأي تصريحات. من ناحيته، كَفّ الجنرال هربرت رايموند ماكماستر الذي يشغل منصب مستشار ترامب لشؤون الامن القومي التطرق إلى التقارير الأخيرة المتعلقة بمسألة التدخل الروسي. إلا أنه رَسَّخَ انه بالمجمل "لدينا اتصالات عبر قنوات خلفية مع عدد من الدول، وهو ما يسمح بالتواصل بِصُورَةِ سري (...) مسألة كهذه لم تكن لتقلقني". لكن مديرا سابقا لوكالة الأمن القومي الأميركي دان بشدة جهود كوشنر المفترضة لإقامة خط اتصالات سرية. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل انه في حال تبين ان هذا صحيح، فسيكشف عن مستوى خطير من الجهل والسذاجة. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مايكل هايدن لشبكة "سي ان ان" ان "أي نوع من الجهل والفوضى والغطرسة والريبة والازدراء يجب أن تكون لديك لتعتقد أن القيام بذلك مع السفير الروسي هو فكرة جيدة ومناسبة؟". وأضاف أنه يميل نحو تفسير "السذاجة" رغم أنه لا يجد ذلك مريحا. بدوره، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مالكولم نانس وهو ضابط في البحرية متقاعد وخبير في شؤون الإرهاب والاستخبارات "هذا سيء. لا توجد طريقة لتفسيره من وجهة نظر استخباراتية". وأضاف لقناة "ام اس ان بي سي" إنه "مؤشر على نشاط تجسسي يقوم به مواطن أميركي يعمل مع حكومة عدوة". وأوضحت "واشنطن بوست" أن كوشنر قدم اقتراحه المتعلق بالاتصالات السرية في الأول أو الثاني من كانون الأول/ديسمبر في برج  ترامب في نيويورك، بحسب مقتطفات من اتصالات روسية اطلع عليها مسؤولون أميركيون. وأفاد تقرير الصحيفة أن الاقتراح طرح بحضور مايكل فلين، الذي كان مستشار ترامب للأمن القومي لمدة 24 يوما فقط قبل أن تتم إقالته على خلفية الشكوك التي أثارتها لقاءاته مع سفير موسكو. وأضاف أن السفير الروسي لدى واشنطن، سيرغي كيسلياك، تفاجأ بفكرة المستشار المقبل في البيت الأبيض إقامة قناة اتصال سرية ومررها إلى الكرملين. ولكن صحيفة "نيويورك تاميز" أشارت إلى أن الفكرة لم تنفذ. وعاد ترامب إلى واشنطن ليواجه سلسلة من القضايا الأخرى المقلقة المتعلقة بالتحقيق بشأن روسيا أَثْناء الأيام المقبلة، بما في ذلك شهادة محتملة لمدير مكتب التحقيق الفدرالي المقال، جيمس كومي، أمام لجنة لمجلس الشيوخ.  وفي تطور آخر، أفادت "نيويورك تايمز" الجمعة أن أوليغ ديريباسكا وهو روسي كان مقربا من مدير حملة ترامب السابق بول مانافورت، عرض التعاون مع الأجهزة التابعة للكونغرس التي تحقق في مسألة التدخل الروسي في الانتخابات. - ليس "هدفا" بعد - ويفاخر كوشنر بملف ضخم من المسؤوليات المحلية والدولية التي تولاها وتؤكد على أهميته كالمعاون الشخصي الأكثر قربا للرئيس، رغم عدم امتلاكه لخبرة في السياسة قبل انتخابات سَنَة 2016. وهو الوحيد في البيت الأبيض الذي يعرف أنه يخضع للتحقيق. ونوهت "واشنطن بوست" وغيرها من وسائل الإعلام بحذر إلى أن مصادرها لم تذكر أن كوشنر كان "هدفا" للتحقيق ولا أنه متهم بارتكاب أي أخطاء، لان وصمه بانه "هدف" سيعني انه مشتبه به رئيسي في التحقيق. لكن حَدَثْتِ عدة اتصالات غير مبررة حتى الآن أَثْناء حملة الانتخابات الرئاسية في مواجهة الديموقراطية هيلاري كلينتون أو بعد ذلك، بين معاونين رفيعين لترامب ومسؤولين روس رفيعين، بينهم فلين ووزير العدل الأميركي جيف سيشنز ومانافورت وغيرهم. ويقود التحقيق حاليا روبرت مولر وهو مدير سابق لمكتب التحقيقات الفدرالي ويحظى باحترام كبير حيث تم منحه سلطات واسعة لمتابعة القضية كمدع خاص بعدما أقال الرئيس الأميركي كومي بِصُورَةِ مفاجئ في التاسع من أيار/مايو.    اقرأ المزيد ←

حصرياً رئيس أتلتيكو مدريد ينهي الجدل بشأن إِرْتِحَال جريزمان

حصرياً رئيس أتلتيكو مدريد ينهي الجدل بشأن إِرْتِحَال جريزمان

حصرياً كشف رئيس نادي أتلتيكو مدريد، إنريكي سيريزو أن مهاجم الروخيبلانكوس، أنطوان جريزمان، سيستمر مع الفريق الموسم المقبل، مؤكدا أن اللاعب الفرنسي سيكون في الملعب الجديد، “واندا متروبوليتانو”. وعقب مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا التي أقيمت الليلة السَّابِقَةُ على ملعب “فيسنتي كالديرون” بين برشلونة وديبورتيفو ألافيس وانتهت بتتويج البارسا، رَسَّخَ سيريزو أن جريزمان سيلعب الموسم المقبل... اقرأ المزيد ←

حصرياً مصر تواصل غاراتها ضد المتشددين في ليبيا لليوم الثاني بعد حَمْلَة المنيا

حصرياً مصر تواصل غاراتها ضد المتشددين في ليبيا لليوم الثاني بعد حَمْلَة المنيا

حصرياً واصلت مصر السبت توجيه ضربات عسكرية جديدة في ليبيا ضد معسكرات متشددين، وذلك على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة أقباط في طريقهم إلى دير في محافظة المنيا المصرية، ما أسفر عن مصرع 29 شخصا على الأقل، وتبناه تنظيم “الدولة الإسلامية” لاحقا. أفادت مصادر عسكرية أن مصر شنت السبت موجة جديدة من الغارات الجوية في... اقرأ المزيد ←