محكمة بحرينية تؤيد حكم السجن 5 سنوات للناشط الحقوقي نبيل رجب
محكمة بحرينية تؤيد حكم السجن 5 سنوات للناشط الحقوقي نبيل رجب

أيدت محكمة استئناف بحرينية، اليوم الثلاثاء، حكما صدر في فبراير الماضي بالسجن خمسة أعوام بحق الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب؛ لإدانته بنشر تغريدات تنتقد الحرب في صنعاء والأوضاع في السجون البحرينية.

وتجدر الإشارة إلى أن «رجب»، يَحْكُمُ بالفعل حاليا حكما بالسجن عامين على صلة بتصريحات إعلامية كانت صدرت عنه، ما يرفع المدة المحكوم عليه بها إلى سبع سنوات.

ورَسَّخَ محمد الجيشي، محامي و«رجب»، أن محكمة الاستئناف رفضت طلب الاستئناف وأيدت الحكم الصادر بالسجن خمس سنوات، ولا تزال هناك فرصة للطعن على الحكم أمام محكمة النقض.

وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، استبقت قرار محكمة الاستئناف بمطالبة الحكومة البحرينية بإسقاط تهم «رجب»، وإطلاق سراحه، قائلة إنه: «لا يوجد بين ما نشره نبيل رجب حول حقوق الإنسان في البحرين أو الأزمة الإنسانية في صنعاء ما يبرر بقاءه ولو دقيقة واحدة خلف القضبان».

وكان قد حُكم على «رجب»، في يوليو من العام الماضي بالسجن عامين بتهمة نشر أخبار كاذبة في مقابلات أجراها مع محطات تليفزيونية إقليمية، تحدث فيها عن الوضع الداخلي لبلاده عامي 20الخامسة عشر و2016 .

وجرى توقيف «رجب»، 53 عاما، في يونيو من سَنَة 2016 من قريته في شمال البحرين، ومنذ توقيفه، قضى معظم تِلْكَ المدة في الحجز الانفرادي.

وفي يوليو من سَنَة 20الخامسة عشر، قَامَ بِإِصْدَارِ العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عفوا عنه لأسباب صحية عندما كان يَحْكُمُ عقوبة بالسجن ستة أشهر بعد تغريدات على «تويتر» انتقد فيها وزارتي الدفاع والداخلية.

وسبق أن أمضى «رجب»، عامين في السجن قبل أن يتم تَحْرِير سراحه في مايو من سَنَة 2014، وكان تم توقيفه لاتهامات على صلة بالاحتجاجات.

وتقول منظمات حقوقية إن «رجب»، يُعاقب على «التعبير عن رأيه، ما يعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان».

المصدر : بوابة الشروق