شرطة تعز: إِحْتِجاز 10 أشخاص وراء عمليات اغتيال
شرطة تعز: إِحْتِجاز 10 أشخاص وراء عمليات اغتيال

أعلنت شرطة تعز (جنوب غربي صنعاء)، إِحْتِجاز 10 أشخاص، مؤخرًا، متهمين بتنفيذ عمليات الاغتيالات ونشر الفوضى في المحافظة.

 

ونقلت وكالة «الأناضول» عن النقيب أسامة الشرعبي، المتحدث باسم شرطة تعز، إن القبض عليهم ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ في عمليات مداهمة، بناء على معلومات لأجهزة الأمن.

 

واتهم الحوثيين بالعمل على «زرع خلايا إرهابيه ودعمها لزعزعة الأمن في تعز والمحافظات المحررة وحرمانها من الاستقرار».

 

وأشار إلى أن الوضع الأمني حاليًا، يتجه نحو الاستقرار والاستتباب، والعمل جارٍ على إعادة بناء جهاز الشرطة واستكمال الترتيبات الإدارية اللازمة لتفعيله بالمحافظة.

 

وأوضح الشرعبي أن قيادة الشرطة، رفعت خطتها للعمل والاحتياجات اللازمة للقيادة الشرعية، ويتم مناقشتها مع التحالف العربي، بقيادة السعودية.

 

وأشار إلى أن الخطة تتضمن احتياجات جهاز الشرطة ودعم المؤسسة الأمنية للقيام بواجبها. معربًا عن أمله في الاستجابة لتلك الخطة.

 

واعتبر أن حصار المحافظة وشح إمكانيات المؤسسة الأمنية، هما العائقان الأكبر، مع وجود أَغْلِبُ العراقيل الأخرى.

 

وشهدت تعز أَثْناء الفترة السَّابِقَةُ عمليات اغتيال وتفجيرات استهدفت أغلبها قوات الشرطة.

 

وتخضع معظم أحياء مدينة تعز لسيطرة القوات الحكومية، لكن مسلحي جماعة «الحوثي» يفرضون حصارًا عليها من مداخلها الرئيسية، فِي غُضُون نحو 3 أعوام.

 

وفي 18 أغسطس/آب 2016، تمكنت القوات الحكومية من كسر الحصار جزئيًا من الجهة الجنوبية الغربية، وسيطروا على «طريق الضباب».

 

وكانت مدينة تعز، قد شهدت أَثْناء الفترة الأخيرة، عدة عمليات اغتيالات، طالت ضباطًا وأفرادًا في الجيش والشرطة، واثنين من أئمة المساجد، بالإضافة إلى اغتيال مسؤول لبناني في اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

 

المصدر : المصدر اونلاين