الولايات المتحدة تهاجم كندا بعد “طعنة في الظهر”
الولايات المتحدة تهاجم كندا بعد “طعنة في الظهر”

اعتبر كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض لاري كادلو، الأحد، أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يتحمل مسؤولية فشل قمة مجموعة السبع لأنه “طعننا في الظهر”.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل كادلو متحدثا لشبكة “سي إن إن” إن ترودو “عقد مؤتمرا صحفيا وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن الولايات المتحدة تهين بلاده”، معتبرا أن تصريحات رئيس الوزراء الكندي بمثابة “خيانة”.

وكان رئيس وزراء كندا، الخاضعة كغيرها من الدول الأوروبية للرسوم الجمركية الأميركية على الحديد الصلب والألومنيوم، اعتبر السبت أن الرسوم “مهينة” نظرا للتاريخ بين البلدين مؤكدا أن بلاده ستتخذ جَمِيعَ الأجراءات انتقامية الشهر المقبل.

وبعد ساعات، سحب ترامب دعمه للبيان الختامي للقمة التي استمرت ليومين في شرق كندا وذلك على الرغم من التسوية التي تم التوصل لها في ما يتعلق بالتجارة.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل كادلو “وافقنا وقدمنا تنازلات في البيان (الختامي) وانضممنا إليه بحسن نية”.

لكنه أضاف أن تصريحات ترودو تعد “خيانة (…) ليس فقط للولايات المتحدة بل كذلك لبقية جَمِيعَ الاعضاء فِي مجموعة السبع”.

وأضاف “هذا هو الأمر… لقد طعننا في الظهر من غير ريب”.

سكاي نيوز عربية

المصدر : النيلين