ترامب يخوض الامتحان الأصعب  فِي غُضُون فوزه للحفاظ على ولايته
ترامب يخوض الامتحان الأصعب فِي غُضُون فوزه للحفاظ على ولايته
يواجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكبر معركة يخوضها حتى الآن وهي إنقاذ ولايته بعد مضي أقل من ستة أشهر على توليه مهامه الرئاسية، عند سلسلة من الدعاوى والفضائح من إِبْلاغ الإفلاس والطلاق مرتين في الماضي.

وتضع شهادة المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) جيمس كومي أمام مجلس الشيوخ، الرئيس الأمريكي في وضع لا يحسد عليه. 

وبالنظر إلى المقاطع من الشهادة التي قَامَتْ بِالنُّشَرِ الأربعاء، فإن مثول كومي سيشكل تحديا ينطوي على مخاطر كبيرة بالنسبة إلى الرئيس.

وبعد أقل من 150 يوما من ولاية رئاسية تطغى عليها ظلال قضية التدخل الروسي، لا بد من تبين ما إذا كان سلوك ترامب الانفرادي والعفوي سيعود عليه بالفائدة أو بالعكس في الوقت الذي تتراكم فيه الشبهات بأنه عرقل القضاء، عندما بدأ البعض يتحدثون ولو من بعيد عن إِسْتَفْتاح إجراء لإقالته.

ومنذ عدة أسابيع يقاوم ترامب تراجع شعبيته والتحديات الرئاسية عبر التواصل الشخصي العفوي، واتخاذ مواقف متباينة مع إدارته ووضعه مستشارين مقربين منه في وضع تنافسي في ما بينهم.

اقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : كيف أحرجت تصريحات ترامب حول قطر الإدارة الأمريكية؟

وعزز إِبْلاغ ترامب صباح الأربعاء تعيين مدير جديد للـ"أف بي آي" الشعور بالضيق على خلفية شائعات تتكرر بأنه يعد لتعديلات في أوساط المقربين منه.

وصُورَةِ الإعلان الذي قام به ترامب عبر تغريدة عند الساعة 07:44 مُبَاغَتَة لكثيرين بمن فيهم جَمِيعَ الاعضاء فِي في البيت الأبيض.

ومرت خمس ساعات قبل صدور بيان عن الحكومة يتضمن تفاصيل تعيين، كريستوفر راي، مديرا جديدا للـ"أف بي آي".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مصدر قريب من الملف إن ترامب لم يكلف نفسه عناء إبلاغ كبار المسؤولين في الحزب الجمهوري في الكونغرس.

وكان ترامب تجاوز أَثْناء حملته الانتخابية الفضيحة تلو الأخرى، حتى عندما كان المراقبون يتوقعون أنها ستكون حاسمة، مستخدما أساليب غير معتادة من بينها تغيير الفريق بِصُورَةِ مفاجئ.

المصدر : عربي 21