الرئيس المكسيكي يعارض ترامب من جديد: لن ندفع تكلفة الجدار
الرئيس المكسيكي يعارض ترامب من جديد: لن ندفع تكلفة الجدار

رَسَّخَ الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، اعتزامه بناء جدارا فاصلا على حدود بلاده مع المكسيك، أَثْناء مؤتمره الصحفي الأول بعد فوزه بالرئاسة، فيما قابله الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو، بتكرار رفضه دفع تكلفة الجدار المقترح.

كذلك علي الجانب الأخر تعهد نييتو أَثْناء لقاء جمعه مع دبلوماسيين مكسيكيين، ونقلت تفاصيله صحيفة "جارديان" البريطانية، اليوم الخميس، بتوقيع اتفاق تجارة حرة محدثة مع الاتحاد الأوروبي، كخطوة لتنويع الاقتصاد المكسيكي بعيدا عن الولايات المتحدة، ردا على تجديد ترامب توعده بأن تدفع المكسيك تكلفة بناء الجدار.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الصحيفة عن الرئيس المكسيكي كشف عن تصريحاته بلغة صارمة ومحددة، على نحو غير معهود، إن جميع المسائل التي تحدد العلاقات الثنائية بين البلدين مطروحة للمناقشة، بما في ذلك قضايا الأمن والهجرة والتجارة، لكنه أفاد أن أي مناقشات يجب أن تشمل قضايا شائكة بالنسبة للأمريكيين، بينها وضع نهاية لتدفق الأسلحة غير المشروعة عبر الحدود وعصابات المخدرات المسلحة الخطيرة.

ورَسَّخَ أنه من الواضح أن هناك اختلافات بين الحكومة الأمريكية الجديدة حول أَغْلِبُ القضايا، مثل الجدار الفاصل "الذي لن ندفع تكلفته أبدا"، مضيفا: "لن نقبل في أي وقت أي شيء بتعارض مع كرامتنا كدولة وكرامتنا كمكسيكيين"، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : "المبادئ الأساسية؛ مثل السيادة والمصلحة الوطنية وحماية ومواطنينا غير قابلة من اجل التفاوض.

وكان الرئيس الأمريكي قد أشار في تصريحاته للصحفيين، من مؤتمره الذي عقده أمس الأربعاء من "برج ترامب" في مانهاتن، إلى أنه يرغب في البدء ببناء الجدار فورا، وأنه لا يريد الانتظار لعام ونصف العام لتحقيق ذلك".

المصدر : دوت مصر