صحف السعودية: شراكة تنطلق من الإليزيه.. والمملكة في «كان» للمرة الأولي
صحف السعودية: شراكة تنطلق من الإليزيه.. والمملكة في «كان» للمرة الأولي

تصدرت جولة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في فرنسا، عناوين الصحف السعودية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء، كذلك علي الجانب الأخر تناولت مشاركة المملكة في مهرجان "كان" للمرة الأولى، بالإضافة لاستعراض الصحف الْكَثِيرُونَ من الموضوعات والقضايا الْمُتَنَوِّعَةُ.

فتحت عنوان "شراكة سعودية ـ فرنسية متجددة.. تنطلق من الإليزيه"، سلطت صحيفة "عكاظ" الضوء على لقاء ولي العهد اليوم، بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس.

وذكرت الصحيفة "يتوقع أن يروي ولي العهد وماكرون أَثْناء اللقاء ملفات مهمة، سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا، إذ يتطرقان إلى الأزمات الإقليمية في دمشق واليمن، والاتفاق النووي الإيراني، والوضع في لبنان، ومنطقة الساحل، حيث تساهم السعودية في تمويل مجموعة الدول الخمس، بينما تعتبر فرنسا أمن المنطقة وتنميتها أساسيًا، إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ماكرون وبن سلمان

صحيفة "الجزيرة" تناولت أيضًا جولة بن سلمان تحت عنوان "عشية اللقاء الرسمي.. اللوفر يحتضن لقاءً وعشاءً خاصًا لولي العهد وماكرون"، حيث التقى بن سلمان أمس، الرئيس الفرنسي أَثْناء عشاء خاص في مطعم ريشيليو بمتحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس.

وأوردت معلومات من قصر الإليزيه أن اللقاء الخاص استمر لمدة ثلاث ساعات، حيث تناقل الطرفان وجهات النظر تجاه الكثير من القضايا، وذلك عشية اللقاء والعشاء الرسميين المقررة في القصر الرئاسي اليوم الثلاثاء.

الجزيرة

كذلك علي الجانب الأخر أبرزت صحيفة "الشرق الأوسط" مظاهر الاحتفاء بولي العهد في باريس تحت عنوان "احتفاء فرنسي بولي العهد السعودي يبرز رغبة بتعزيز (التحالف)"، حيث ذكرت أن الاحتفاء الفرنسي بالأمير محمد بن سلمان، أبرز رغبة الرئيس إيمانويل ماكرون بتعزيز علاقات البلدين التي وصفها بأنها (تحالف).

الشرق الأوسط

وتحت عنون "الأفلام السعودية في مهرجان كان.. للمرة الأولى"، كشفت "عكاظ" عن إِبْلاغ وزير الثقافة والإعلام رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للثقافة الدكتور عواد العواد عن مشاركة المملكة في فعاليات الدورة 71 من مهرجان كان السينمائي الدولي، الذي من المزمع أن يقام أَثْناء الفترة بين 8 - 19 مايو القادم، من أَثْناء جناح خاص للمجلس السعودي للأفلام الذي أطلقته الهيئة العامة للثقافة، في خطوة لتعزيز استراتيجية المملكة لتطوير قطاع محلي مستدام ومتنوع لصناعة الأفلام، كذلك علي الجانب الأخر تتيح تِلْكَ المشاركة منصة مثالية للتواصل مع مجتمع صناعة الأفلام العالمي.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل وزير الثقافة والإعلام، في بيان صحفي: "يسرنا أن نعلن مشاركة المملكة في الدورة 71 لمهرجان كان السينمائي الدولي، وهي الفعالية العالمية الأبرز في قطاع صناعة الأفلام، ونحن نتطلع من أَثْناء مشاركتنا الأولى من نوعها في تِلْكَ الفعالية من أجل تدعيم مواهبنا المحلية وإبرازها وشرح إمكانات صناعة الأفلام السعودية، إذ نتوجه في المملكة إلى تطوير صناعة مستدامة وحيوية تدعم وتشجع جميع مفاصل هذا القطاع، خاصة في ظل توفر عدد كبير من مواقع التصوير المميزة التي تتيح للمملكة صناعة الأفلام والاستفادة منها".

كذلك علي الجانب الأخر ذكرت صحيفة "الوطن" أن جناح "المجلس السعودي للأفلام" في المهرجان سيوفر فرصًا مميزة للتواصل مع صناع الأفلام من المملكة، فضلًا عن المشاركة في جلسات مع ممثلي القطاع من المملكة، وذلك لفهم طموحات المملكة وتوجهاتها في هذا المجال من أَثْناء مجموعة من المبادرات والبرامج المتخصصة.

الوطن

وسيتم أَثْناء المشاركة تقديم مجموعة من 9 أفلام لصناع أفلام صاعدين من المملكة، في فقرة الأفلام القصيرة لمهرجان كان السينمائي أَثْناء الفترة بين 14 و15 مايو، بما يعكس القصص المتنوعة والغنية التي تقدمها المملكة ومواهبها الإبداعية. 

وبالانتقال إلى الشأن المحلي، أفادت"عكاظ"، بأن "الجرب" وصل إلى العاصمة بـ16 إصابة بين الطلاب، حيث أعلنت الشؤون الصحية بمنطقة الرياض ارتفاع عدد المصابين بـ"الجرب" في العاصمة الرياض إلى 16 حالة (14 طالبا وطالبتان)، مؤكدة أن الفرق الطبية قامت بجولات على المدارس، ونفذت الإجراءات الطبية الوقائية.

ونقلت "عكاظ" عن المتحدث باسم الشؤون الصحية بمنطقة الرياض سعد القحطاني، قوله: إنه "تم تسجيل 16 إصابة بـ(الجرب)"، موضحًا أن الطواقم الصحية زارت المدارس التي اكتشف فيها الحالات، وتم التعامل معها بالطرق السليمة.

أما صحيفة "الرياض" فذكرت أن "النظيفين معرضون للإصابة بـ(الجرب)، موضحة أن مثل تِلْكَ الأمراض يمكن أن تحدث عندما يتناسى الإنسان اتخاذ كامل جَمِيعَ الأجراءات السلامة والحيطة منها، مثل الجرب الذي يعتبر مرضًا يسبّب ظهورَ حكّة بالغة الشدة القصوي بسبب الطفيليّاتٍ العثيّةً التي تسمّى بالقارمة الجرَبيَّة، وتعيش داخل جحور في الطبقة العلويّة للجلد، فتقوم خلايا المناعة بمهاجمتها، ممّا يؤدّي إلى ظهور طفح جلديّ بالغ الشدة القصوي الحكّة، ويظهر هذا الجرب عند مختلفِ الأشخاص في جميع الأعمار.

 ويعتقدُ الكثير من النّاس أنّ الجرب يصيب الأشخاص الذين لا يحافظون على نظافتهم الشخصيّة، غيرَ أنّ الأشخاص النظيفين معرّضون أيضًا للإصابة به.

المصدر : التحرير الإخبـاري