ترامب: حالة «إف بي آي» الأسوأ في التاريخ.. وأتعهد بإصلاحه
ترامب: حالة «إف بي آي» الأسوأ في التاريخ.. وأتعهد بإصلاحه

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي»، قائلًا إن سمعته في حالة يرثى لها، متعهدًا بإصلاحه.

وأضاف «ترامب» على حسابه الرسمي، «تويتر»، حسبما نقلت صحيفة «ذا هيل» الأمريكية «بعد أعوام من رئاسة كومي لـ «إف بي آي»، ومع تحقيقات كلينتون الزائفة وغير النزيهة، وأكثر من ذلك، فإن سمعة «إف بي آي)» في حالة يرثى لها، وهي الأسوأ في التاريخ».

وفي السياق ذاته، دعا الرئيس الأمريكي إلى عدم القلق، مؤكدًا أنه سيعيد «إف بي آي» إلى أمجاده ، وأشار إلى تقارير توضح أن المحقق المكلف من قبل وزارة العدل الأمريكية، للتحقيق في مزاعم في غضون ذلك تَطَفُّل روسيا في الانتخابات الرئاسية، روبرت مولر، أعاد تعيين «وكيل» ليحقق في التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية، بعد إِسْتَفْتاح المفتش العام التحقيق مع الوكيل المسئول عن إرسال رسائل نصية مناهضة لترامب.

ولفتت صحيفة «ذا هيل» إلى أن هذا الوكيل عمل مسبقًا في التحقيق الذي أجري بشأن استخدام المرشحة الأمريكية السابقة هيلاري كيلنتون لبريدها الإلكتروني الخاص.

وتابع الرئيس الأمريكي: «التحقق من قيام وكيل أمريكي، معادي لترامب، بقيادة التحقيق المتعلق باستخدام كلينتون لبريدها الإلكتروني الخاص، يوضح الأمور بِصُورَةِ كبير».

وجاءت تصريحات «ترامب» بعدما أقر مستشار الأمن القومي السابق، مايكل فلين، بأنه مذنب؛ لتقديمه بيانات خاطئة إلى «إف بي آي» بشأن اجتماعات عقدها مع السفير الروسي لدى واشنطن، قبل أن يُنصب ترامب رئيسًا للولايات المتحدة.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل «فلين» الذي مثُل أمام محكمة فيدرالية، في العاصمة واشنطن، الجمعة السَّابِقَةُ «أدليت ببيانات كاذبة ووهمية ومضللة عن قصد».

ووجهت لجنة تحقيق يرأسها «مولر» اتهامات رسمية لفلين في إطار التحقيق في مزاعم في غضون ذلك تَطَفُّل روسيا في الانتخابات الأمريكية في سَنَة 2016.

المصدر : بوابة الشروق