واشنطن تدرس نشر «دفاعات صاروخية» على الساحل الغربى تحسبا لهجمات «بيونج يانج»
واشنطن تدرس نشر «دفاعات صاروخية» على الساحل الغربى تحسبا لهجمات «بيونج يانج»

عضوان بالكونجرس: «البنتاجون» يبحث خطة انتشار الدفاعات الصاروخية بعد مخاوف من أى هجمات محتملة من كوريا الشمالية
على وقع شدة الأحتقان والغَضَب المتصاعد فى شبه الجزيرة الكورية، على خلفية تجارب بيونج يانج الصاورخية، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضوان فى الكونجرس، اليوم، إن الوكالة الأمريكية المسئولة عن حماية البلاد من الهجمات الصاروخية تستطلع الساحل الغربى للبلاد لنشر دفاعات جديدة مضادة للصورايخ إذ أن تجارب كوريا الشمالية الصاروخية أثارت مخاوف بشأن طريقة دفاع الولايات المتحدة عن نفسها فى حالة أى حَمْلَة.

وبحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء، فإنه من المرجح أن تشمل الدفاعات على الساحل الغربى منظومة (ثاد) المضادة للصواريخ الباليستية التى تنشرها كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا كوريا الجنوبية لحمايتها من أى حَمْلَة محتمل تشنه كوريا الشمالية.

وأَثْناء الأسابيع الأخيرة، تسارعت وتيرة برنامج التجارب الصاروخية الباليستية لكوريا الشمالية فى 2017 واحتمالية أن يقصف جيشها البر الأمريكى بصاروخ يحمل رأسا نوويا أَثْناء السنوات القليلة المقبلة مما زاد الضغط على حكومة الولايات المتحدة لتعزيز الدفاعات الصاروخية.

وكانت كوريا الجنوبية حَكَت فِي غُضُونٌ قليل يوم الجمعة الماضى إن كوريا الشمالية اختبرت يوم الأربعاء نوعا جديدا من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التى يمكن أن تحلق أكثر من 13 ألف كيلومتر مما يضع واشنطن فى مداه.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضو الكونجرس مايك روجرز وهو عضو بلجنة القوات المسلحة بمجلس النواب ورئيس اللجنة الفرعية للقوات الاستراتيجية التى تشرف على الدفاع الصاروخى إن وكالة الدفاع الصاروخى تهدف إلى نشر دفاعات إضافية على مواقع الساحل الغربى. وميزانية الدفاع لعام 2018 لا تشمل تمويل هذا المنظومة مما يشير إلى أن احتمال نشرها ما زال بعيدا.

وأضاف روجرز العضو الجمهورى بالكونجرس عن ولاية ألاباما لرويترز على هامش منتدى ريجان للدفاع الوطنى فى جنوب كاليفورنيا «يتعلق الأمر بالموقع وتعكف وكالة الدفاع الصاروخى على تقديم توصية بخصوص المكان المناسب لمعاييرها مع النظر كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا للعامل البيئى».

وبسؤاله عن الخطة حَكَى فِي غُضُونٌ قليل نائب مدير وكالة الدفاع الصاروخى الأميرال جون هيل فى بيان «لم تتلق وكالة الدفاع الصاروخى أى تكليف لوضع منظومة ثاد على الساحل الغربى».

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل روجرز وعضو الكونجرس الديمقراطى آدم سميث إن الحكومة تدرس نشر منظومة ثاد فى مواقع الساحل الغربى. وأوضحوا إن عدد المواقع التى يمكن فى نهاية الأمر نشر المنظومة بها لم يتحدد بعد.

وبالإضافة إلى منظومتى ثاد المنتشرتين فى كوريا الجنوبية وجوام فى المحيط الهادى تملك الولايات المتحدة سبع أنظمة ثاد أخرى وعلى الرغم من تمركز أَغْلِبُ تِلْكَ الصواريخ فى فورت بليس بولاية تكساس فإن تِلْكَ المنظومة تتحرك كثيرا ولم يكشف عن المواقع الحالية الموجودة بها.

ووفق رويترز، امتنع ممثل لشركة لوكهيد مارتن المصنعة لمنظومة ثاد عن التعليق على مواقع نشر ثاد ولكنه حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن الشركة «مستعدة من أجل تدعيم وكالة الدفاع الصاروخى وحكومة الولايات المتحدة فى جهودهما المتعلقة بالدفاع الصاروخى الباليستى». وأضاف أن التجارب ونشر المنظومة قرار تتخذه الحكومة.

المصدر : بوابة الشروق