قيادية يمينية متطرفة بريطانية تهاجم "نيويورك تايمز"
قيادية يمينية متطرفة بريطانية تهاجم "نيويورك تايمز"

قَامَتْ بِالنُّشَرِ نائبة زعيم جماعة يمينية متطرفة ومعادية للمسلمين تغريدة تهديد فيما يبدو، عبر تويتر، لصحفيي صحيفة" نيويورك تايمز الأمريكية. 

 

وكتب جايدا فرانسين من منظمة "بريطانيا أولا": "رسالتي إلى نيويورك تايمز الفاشلة".

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل: "إذا أرسلتم في أي وقت صحفيا مخادعا آخر إلى عنوان منزلي بعدما رفضت إجراء مقابلة، أعدكم بأن هؤلاء المستغلين الذين توظفونهم كصحفيين لكم سيحصلون على زيارات منزلية في ديارهم"، مضيفة وشم" بريطانيا أولا".

 

وفي تغريدته، زعم ترامب بأن الصحيفة "تمضي تماما على عكس الخطوط العريضة لوسائل التواصل الاجتماعي التي تم الاتفاق عليها للحفاظ على أَغْلِبُ المصداقية، بعدما اتضح أن الكثير من صحفييهم المتحيزين محتالون".


ولم يتضح ما إذا كان يشير إلى صحفيين محددين للصحيفة.

 

وأعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر حسابه في تويتر، نشر لقطات فيديو مناهضة للمسلمين كانت القيادية البريطانية أول من نشرها، وهو ما لقي إدانة من جانب بريطانيا وجماعات إسلامية أمريكية وبعض جَمِيعَ الاعضاء فِي الكونجرس.


ويتعرض ترامب بِصُورَةِ اعتيادي للانتقاد من جانب كيانات إخبارية محترمة وكبيرة، بما في ذلك شبكة " سي إن إن" وصحيفة "نيويورك تايمز"، ويصفها في الكثير من الْأَوْقَاتُ بـ"الأخبار الكاذبة".


وارتفع عدد المتابعين لحساب فرانسين على تويتر إلى 80 ألفا ،بعدما كان حوالي 50 ألفا يوم الأربعاء، عند قيام ترامب بإعادة نشر ثلاثة فيديوهات مناهضة للمسلمين كانت وضعتها على صفحتها.

المصدر : عربي 21