ترامب يلتقي بزعيمي اليابان واستراليا لبحث كوريا الشمالية والتجارة
ترامب يلتقي بزعيمي اليابان واستراليا لبحث كوريا الشمالية والتجارة

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مسألة التجارب الصاروخية التي تجريها كوريا الشمالية أَثْناء محادثات أجراها يوم الاثنين مع رئيسي وزراء اليابان واستراليا وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إنه تم إحراز ”قدر كبير“ من التقدم في المفاوضات بشأن التجارة.

 

والتقى ترامب على هامش اجتماع قمة لزعماء شرق وجنوب شرق آسيا في مانيلا مع رئيسي وزراء اليابان شينزو آبي واستراليا مالكولم ترنبول وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن المناقشات أَثْناء الاجتماع ستشمل شدة الأحتقان والغَضَب بشأن شبه الجزيرة الكورية والتجارة.

 

وفي تصريحات مقتضبة قبل استبعاد وسائل الإعلام من الاجتماع حَكَى فِي غُضُونٌ قليل ترنبول إنه لا بد من وقف ”تهور“ كوريا الشمالية في الوقت الذي حَكَى فِي غُضُونٌ قليل فيه آبي إن أهم التحديات هي ضمان السلام والاستقرار الإقليميين.

 

وفي أعقاب الاجتماع حَكَى فِي غُضُونٌ قليل البيت الأبيض ”جدد الزعماء الثلاثة تأكيد التزامهم بمواصلة أقصى قدر من الضغط على كوريا الشمالية ضمن المساعي لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية“.

 

وأضاف البيت الأبيض في بيان ”كذلك علي الجانب الأخر ناقشوا توسيع نطاق التعاون الأمني لتحسين قدرات الردع والدفاع ضد العدوان الكوري الشمالي“.

 

وتابع البيت الأبيض أن الزعماء الثلاثة ناقشوا الحاجة لتجارة ”حرة ومفتوحة“ في منطقة المحيطين الهندي والهادي.

 

وجعل ترامب، الذي كانت القضايا التجارية جزءا أساسيا من حملته الانتخابية، الانسحاب من اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي واحدا من أول تحركاته بعد توليه منصبه. وتعهدت إدارته بدلا من ذلك بإبرام اتفاقيات ثنائية.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الدول التي لا تزال ملتزمة بالاتفاق إنه ماض من دون الولايات المتحدة.

المصدر : المصدر اونلاين