إصلاح البيضاء والحديدة والمحويت يدينون استهداف قيادات وأعضاء إصلاح عدن
إصلاح البيضاء والحديدة والمحويت يدينون استهداف قيادات وأعضاء إصلاح عدن

دان التجمع اليمني للإصلاح في محافظات المحويت والحديدة والبيضاء استهداف قيادات وأعضاء حزب الإصلاح في العاصمة المؤقتة عدن.

 وأبدى إصلاح البيضاء رفضه المطلق لتلك الاعمال العدائية المجرمة قانوناً والتي تهدف لتقويض السكينة العامة وحالة الاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن ، وتستهدف تجريف الحياة السياسية ومحاولة العودة بعقارب الساعة الى الوراء  من أَثْناء التضييق على الحريات وعرقلة خطوات بناء الدولة المدنية التي لا يمكن لها ان تقوم إلا من أَثْناء ممارسة التعددية السياسية وفقاً للآلية الديمقراطية .

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إصلاح البيضاء إن الاصلاح سيظل شريكا رئيساً في عملية التحرير واعادة البناء وتطبيع الحياة في مختلف جوانبها،  كذلك علي الجانب الأخر سيظل عنصر بنّاء في تنمية المجتمع ولن تزيده تِلْكَ التصرفات الصبيانية الا ثباتاً على مشروعه الوطني وصموداً في مواجهة مشاريع الانقلاب بصورها الْمُتَنَوِّعَةُ.

وطالب إصلاح البيضاء وزارة الداخلية بالافراج العاجل عن المعتقلين وإحالة المسئولين عن تِلْكَ الجرائم إلى التحقيق ومن ثم احالتهم إلى المحاكمة لينالوا جزاءهم العادل ، فإننا  نتطلع لئن يقوم رجال الامن بدورهم في حفظ الأمن والإستقرار بدلاً من إفتعال الازمات وتوتير الأوضاع  في المحافظات المحررة وبمايخدم مخططات الانقلابيين ويستهدف اهداف الشرعية والتحالفات العربي بتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن .

واستنكر التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة الحديدة حملة الاعتقالات لقيادات وكوادر الاصلاح بمدينة عدن ، واقدام جهات أمنية باقتحام مقرات الإصلاح واعتقال الأمين  المساعد لإصلاح عدن الاستاذ محمد عبد الملك ،  والدكتور عارف احمد أمين سَنَة نقابة الأطباء وعدد من حراسات المقر بمنقطة القلوعة واغلاقه  واختطاف عدد من قيادات الاصلاح بعد مداهمة منازلهم فجرا من قبل عناصر امنية .

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل اصلاح الحديدة ان اقدام عناصر امنية على اختطاف عدد من ابناء عدن المشهود لهم برصيد من الْحَماسِيَّةُ الوطني والدفاع عن عدن الباسلة ومشاركتهم الفاعلة في دحر مليشيات الحوثي والمخلوع ، يعد انتهاكا صارخا للعمل السياسي والحياة المدنية في مدينة عدن واستهداف لقيم التسامح والتعايش والسلام  ، وهذا الفعل الاجرامي لا يخدم سوى مليشيات الحوثي والمخلوع ، ومحاولة يائسة لزعزعة الاستقرار والامن في مدينة عدن التي تتهيأ لاقامة المهرجانات الاحتفالية بذكرى ثورة 14 من اكتوبر المجيدة .

ودعا الاصلاح الحديدة القيادة السياسية والحكومة والمنظمات الجماهيرية ومنظمات حقوق الإنسان  ادانة هذا العمل المنافي للمدنية ، ويدعوا الجهات المعنية التوجيه بالإفراج الفوري عن المختطفين ، ورد الاعتبار لهم والكشف عن خاطفيهم واحالتهم للمحاكمة وتعزيز الامن والاستقرار ، وانهاء كافة الاختلالات الامنية.

 من جانبه دان التجمع اليمني للاصلاح بمحافظة المحويت  بشدة ما أقدمت عليه عناصر في العاصمة المؤقتة عدن تتبع رئاسة أمن عدن من إقتحام للبيوت الآمنة وترويع المواطنين واعتقال الأمين العام المساعد لإصلاح عدن أ/محمدعبدالملك والدكتور/عارف أحمد  أمين سَنَة نقابة الأطباء في عدن وعدد من حراسات مقر الإصلاح في القلوعة وإغلاقه..

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إصلاح المحويت إن هذا العمل الأستفزازي المجرم قانونا" وشرعا" ينبئ عن مخطط إجرامي يستهدف العمل السياسي وقياداته والرموز الوطنية لتتمكن قوى نافذة من الهيمنة على عدن.

وأضاف أن هذا العمل يأتي في إطار تقويض نفوذ السلطة الشرعية وتحويل عدن إلى ساحة صراع محاولين إشغال الشرعية عن معركتها الأساسية مع الإنقلابيين وإرباكها في المضي لإستكمال تحرير الوطن من سيطرة الأنقلابيين..

 

 

 

المصدر : الصحوة نت