وفاة طالب «ساجدًا».. ووالده: حَفِظَ القرآن وكان وقته أُجَمِّعُ بالمسجد (صور)
وفاة طالب «ساجدًا».. ووالده: حَفِظَ القرآن وكان وقته أُجَمِّعُ بالمسجد (صور)

نشر قبل 9 ساعات - 4:04 م, 17 محرّم 1439 هـ, 7 أكتوبر 2017 م

تواصل – متابعات:

توفي الطالب المصري سامح أيمن الصوينى 18 سنة الطالب بالثانوية الأزهرية، أثناء سجوده في صلاة العصر بأحد المساجد في محافظة الشرقية بمصر.

وتفاجأ المصلون بالمسجد، بأحد المصلين، وقد أطال في وَقْتُ السجود، فاعتقدوا أن ذلك من شدة الخشوع، وبعد ختم الصلاة، توجه أحدهم إليه، لإخباره بانتهاء الصلاة، فوجده ميتاً.

من جانبه حَكَى فِي غُضُونٌ قليل “أيمن الصويني” والد الشاب المتوفى في تصريحات صحفية، الحمد لله على حسن الخاتمة، ولكن الفراق صعب، سامح حفظ القرآن فِي غُضُون كان طفلاً، وكان يَحْكُمُ كل وقته في المسجد أو في أعمال خير، طاعة لله، فهو شخص طيب القلب ونقي”.

وأضاف: “آخر أيامه كانت تشير إلى أن أجله اقترب، ففي ليلة وفاته كان آخر حديث بيننا قلت له “لو جبت مجموع يؤهلك لكلية الطب فلك سيارة” فكان رده عليّ “أنا مش هدخل طب أنا هدخل الجنة” وفقاً لحديث والده.

ولفت والده إلى أنه في بداية الشهر، أعطاه أجر الدرس الخصوصي، فرفض أخذها منه، وطالبه بالتوجه إلى المدرس وإعطائه له بنفسه، وكذلك مصاريف المدرسة متكلاماًً لي “أنا خلاص مش محتاج مدرسة أو درس أنا هسيب الدنيا”.

وخيم الحزن على زملاء الطالب في المدرسة، الذين أكدوا أنه كان يتسم بالأخلاق الطيبة وبالصفات الحميدة.

المصدر : تواصل