طريق جبهة النصرة : هل يستغل الظواهري غیاب الجولاني؟
طريق جبهة النصرة : هل يستغل الظواهري غیاب الجولاني؟

صحيفة البيان – تحليل :

بدا خطاب زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الأخير انتهازيّاً بامتياز. حاول خليفة “بن لادن” استغلال فرصة غياب زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني عن المشهد إثر ضربة روسيّة، لإعادة تنظيمه إلى المشهد السوري، والدولي بِصُورَةِ سَنَة.

فرغم الطفرة التكفيرية التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط فِي غُضُون إِسْتَفْتاح ما يسمّى بالربيع العربي، وتحديداً في دمشق والعراق، إلا أن تنظيم القاعدة كان الخاسر الأكبر من المعادلة الجديدة حيث أدى حضور جملة من التنظيمات الإرهابيّة، الدولة الأسلامية وأخواتها، إلى تغييبه عن المشهد السوري جزئياً، ليشكّل فكّ الارتباط الذي حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً عنه الجولاني الضربة التي قصمت ثْبَتَ القاعدة في دمشق.

عوداً على إِسْتَفْتاح، حاول الظواهري استغلال الفراغ الذي قد يوجده غياب الجولاني، في ظل تضارب الانباء بين التأكيد الروسي والنفي من قبل النصرة، عبر انتقادات لاذعة ضمنيّة إلى جبهة النصرة التي فكّت ارتباطها بتنظيم القاعدة وباتت تعمل تحت مسمى “هيئة تحرير الشام”.

الظواهري، الذي يبدو أنّه قد سلّم بمقتل الجولاني من أَثْناء لحنه الخطابي، ولا ندري مدى استناده إلى المعلومات في هذا الأمر أم لا، نفى أن يكون قد أقال أحداً من بيعته، داعياً إلى الثقة بتنظيم القاعدة، وإلى دعمه ومساندته. لم يكتف الظواهري بهذا الأمر، بل أكّد أن “البيعة عقد شرعي ملزم ويحرم نكثه”، مضيفاً “نحن نوفي ببيعاتنا، ولا نقيلُ ولا نستقيلُ”.

لا نعتقد أن يكون طريق جبهة النصرة في صحة مقتله أو دخوله في غيبوبة ومقتل7 رُؤَسَاءُ ميدانيين “للنصرة” بالضربة الجوية وفق ما حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً الجنرال إيغور كوناشنكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، لا نعتقد أن يكون مصيرها كمصير جيش الإسلام الذي خسر قائده زهران علوش إثر غارة روسيّة، نظراً لاختلافات قَطَعِيَّةُ بين التنظيمين لناحية التأسيس والظروف والمقاتلين، وهنا يمكن الإشارة إليه في جملة من النقاط:

أوّلاً: أدرك الظواهري أن المشهد بعد غياب الجولاني، يختلف كثيراً عما قبله. فقد لعب شخص الجولاني الذي رفع شعار قطرية الجهاد (أي الجهاد داخل القطر السوري) الدور الرئيسي في فكّ ارتباط النصرة عن القاعدة عن طريق نائبه أبو الخير المصري، والذي قتل أواخر شهر شباط/ فبراير الماضي، واتُهم الجولاني نفسه بقتله عبر تحديد موقعه للتحالف الدولي وفق تنسيقيات المسلّحين.

ثانياً: لذلك تدشين الظواهري الباب للمقاتلين بالعودة إلى التنظيم الذي يدعو للجهاد العالمي، بدلاً من القطري، حيث أغمز إليهم نفيه بأن يكون قد أقال أحداً منهم، الأمر الذي سيشكّل فرصة للقاعدة بغية جذب عدد كبير من المقاتلين، خاصّة أن الْكَثِيرُونَ منهم قد عارض سياسة الجولاني في إدلب وقتاله مع الجماعات المسلّحة.

ثالثاً: حاول الظواهري خطب ودّ المقاتلين عبر تذكيره بأن القاعدة أول من أيّدت “الجهاد في الشام” وفتحت صدرها لكل المقاتلين، متسائلاً “هل هذا هو ما يستوجب طردها؟ أم هذا ما تطلبه أميركا ووكلاؤها؟”. ففي حين حاول إظهار ضعف قيادة جبهة النصرة التي أهدرت طاقة الغضب الشعبية بعد الربيع العربي، اتهم الظواهري جماعات في دمشق من دون أن يسميها بتكرار تجربة الإخوان المسلمين “الفاشلة” في مصر، مشيراً إلى أن “من يهرب من مواجهة الحقائق، ويسعى لتكرار نفس الفشل ويتصور أنه سيصل لكرسيِ الرئاسة عبر مخادعة أميركا التي لا تُخادعُ“.

وأما بالنسبة للمرحلة المقبلة التي يسعى الظواهري لاستغلالها وسحب البساط من تحت الجولاني في دمشق، وكذلك طريق الجبهة، يمكن اختصارها بالتالي:

أوّلاً: حاول الجولاني استغلال فشل جبهة النصرة في الميدان، وقادتها لحرب التصفية القائمة بين الجماعات المسلّحة في إدلب. مقاتلو النصرة سينقسمون بين مختلف الجماعات المسلّحة، ففي حين أن البعض منهم قد يلجأ إلى تنظيم الدولة الأسلامية الإرهابي، هناك جزء سيعود إلى القاعدة، خاصّة أولئك الذين قاتلوا في العراق وأفغانستان، في حين أن الكثير من المقاتلين السوريين إما سينضمون إلى جماعات مسلّحة أخرى أو سيعلنون بيعتهم لأي شخص قد يحلّ مكان الجولاني.

ثانياً: لا نستبعد محاولات تركيّة التي تسعى مع روسيا لضرب التنظيمات والمجموعات المنضوية تحت لواء النصرة، لإضفاء صبغة إخوانية على محافظة إدلب بما يتشابه مع ما حصل في مصر وتونس وغيرها. ستسعى أنقرة لاستغلال غياب الجولاني، وكذلك النزاعات وعمليات التصفية التي تعيشها “هيئة تحرير الشام – جبهة النصرة وحلفائها” في محافظة إدلب، لسحب يد “الهيئة” من هناك، خاصّة بعد سلسلة جَمِيعَ الأجراءات عمدت إليها الأخيرة وساهمت في ظهور موجة من الاحتجاجات تضمنت خروج مظاهرات لأهالي المحافظة طالبت بخروج “الهيئة” من المدينة وريفها. بعبارة أخرى، قد نرى في مرحلة ما بعد الجولاني تفوّقاً إخوانيّاً على الجهاديين القطريين، القريبين من النصرة، او العالميين، جهاد ما وراء القطر والحدود، القريبين من الظواهري.

ثالثاً: ورغم سيطرة الفكر التكفيري الجهادي على مشهد جميع الفصائل المسلّحة في دمشق، إلا أنّه لا يمكن تجاهل التنافس الذي كان قائماً في محافظة إدلب بين الخطاب الاخواني السلفي والجهادي التكفيري، وقد عمدت أَغْلِبُ الجماعات التي تُعطي لنفسها صبغة إخوانيّة سلفية الحق في اتخاذ منحى تكفيرياً جهادياً ضيّقاً خشية خسارة المقاتلين، لاسيّما الشباب أو أولئك القادمين من الخارج.

نعتقد أن انقرة ستحاول استغلال فجوة الجولان قبل الظواهري، خاصّة أنها ستدخل بقوّاتها العسكرية إلى محافظة إدلب ضمن اتفاق وقف التصعيد، الأمر الذي سيعزّز الصبغة الإخوانية في المحافظة التي كان الْكَثِيرُونَ من شبّانها مُستأجرين (بضمّ الميم) في القتال وحمل السلاح، وربّما سيتمّ استئجارهم من قبل طرف آخر.

المصدر : شهارة نت