الخزعلي: الدولة الكردية مشروع اسرائيلي سيكتب له الفشل ويجب تطبيق قرارات الحكومة
الخزعلي: الدولة الكردية مشروع اسرائيلي سيكتب له الفشل ويجب تطبيق قرارات الحكومة

رَسَّخَ زعيم عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، ان الانفصال الكردي الذي يسعى اليه مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته محكوم بالفشل ، مبينا ان مشروع الدولة الكردية هو مشروع إسرائيلي وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل انه يتعين على الحكومة العراقية إن تطبق قرارات العراق التي صدرت، لافتا الى ان العراق قوي الان وبامكانه استعادة المناطق المتنازع عليها وخصوصا كركوك وسهل نينوى.

وتابع متكلاماً "مشروع انفصال كردستان هو مشروع محكوم بالفشل مقدما"، موضحا ان "بارزاني حاول فِي غُضُون وَقْتُ أن يستخدم موضوع الدولة الأسلامية وتقدم الدولة الأسلامية عندما اتفق مع العبثيين وعمل على خيانة الجيش والضغط عليه لتسليم أسلحته بالتالي".

وتابع مبينا ان "المناطق المختلف عليها توسعت حتى أعلنت وقتها أن المادة 141 قد طبقت لكن انقلب السحر على الساحر وعندما تقدم الدولة الأسلامية نحوه لم يقدر أن يحافظ  على الأراضي، وكان سببا في نكبة الايزيديين وكل الدماء التي حصلت في تلك المناطق، فالتوقيت كان قد فات في ذلك الوقت، وهو يرى بنفسه انه عندما يحصل الانتصار النهائي على الدولة الأسلامية، فقد ينضم للعراق وان التوقيت قد انتهى نهائيا فهو الآن يعمل في التوقيت بدل الضائع".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الخزعلي ان "العراق الآن أقوى من كل النواحي وطنيا والنفس الطائفي انخفض إلى مستويات تكاد تكون صفر وأقوى سياسيا وعسكريا بوجود الحشد الشعبي، مضافا إلى عودة هيبة وقوة الجيش العراقي والشرطة الاتحادية".

ورَسَّخَ متكلاماً "كنت من الأشخاص الذين يعتقدون أن يقدم برزاني على استفتاء الآن أفضل من أن يؤجله، حيث انه سيفشل إن أقدم عليه، وإذا فشل قد يحتاج مئة سنة لإعادته مرة أخرى، لكن إذا اجله سيبقى ورقة في يده يبتز ويضغط على الحكومة، لذلك قرارات البرلمان كانت شجاعة ومهمة بهذا الشأن".

وشدد زعيم عصائب اهل الحق على ان "العراق سيفشل المشروع الإسرائيلي في شمال العراق وسيحافظ على وحدته، ويستعيد المناطق المتنازع عليها وخصوصا كركوك وسهل نينوى والأيام القريبة القادمة ستخبر الجميع بذلك".

وخلص الى القول ان "الانفصال محكوم بالفشل وكل المطلوب من الحكومة العراقية إن تطبق قرارات العراق التي صدرت"، مبينا ان "الحشد لشعبي اعلنوا موقفهم الداعم للعبادي، في تطبيق القرارات البرلمانية، بنشر القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها وعودة وضع اليد على آبار النفط وكذلك على المخافر والنقاط الحدودية والمطارات"، ماضيا الى القول ان "تِلْكَ النقاط بحد ذاتها هي كفيلة بان تجعل بارزاني يخسر كل ماقام به أَثْناء 14 سنة من التمدد داخل جسد العراق أَثْناء شهر واحد".انتهى29

م ح ن

المصدر : موازين نيوز