مصرع 120 داعشيا فى معارك عنيفة مع الجيش السورى بحماة
مصرع 120 داعشيا فى معارك عنيفة مع الجيش السورى بحماة

اندلعت معارك عنيفة بين قوات الجيش السورى وتنظيم «الدولة الأسلامية» الإرهابى فى محافظة حماة وسط دمشق، قتل فيها 120 من عناصر التنظيم.

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل المرصد السورى لحقوق الإنسان إن 120 عنصراً من «الدولة الأسلامية» قتلوا جراء المعارك فى بلدة عقيربات ومحيطها فى ريف حماة الشرقى، أَثْناء الـ24 ساعة السَّابِقَةُ، فيما قتل 35 عنصراً على الأقل من قوات الجيش السورى والمسلحين الموالين له. عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تَعْتَبِرُ تِلْكَ البلدة آخر معقل للتنظيم فى محافظة حماة حيث لا يزال يسيطر على بضع قرى صغيرة، من شأن طرده منها أن ينهى وجود التنظيم فى كامل المحافظة.

وتمكنت القوات السورية من وضع اليد على عقيربات، الجمعة الماضى، قبل أن يقوم بشن التنظيم هجوما معاكسا، أمس الأول، تمكن خلاله من وضع اليد على معظم البلدة.

وتحت وابل من القصف والغارات، تمكن الجيش السورى، صباح أمس، من طرد «الدولة الأسلامية» منها، وتقدم غرب المدينة، حيث لا يزال التنظيم يسيطر فقط على نحو 20 قرية ومزرعة بها.

من جهة أخرى، دمرت وحدات الجيش السورى أوكارا لـ«الدولة الأسلامية» فى مدينة دير الزور كذلك علي الجانب الأخر قضت على عدد من الإرهابيين التابعين له. وأعلن التحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة أنه يإِسْتَأْنَفَ إغلاق الطريق أمام القافلة التى تنقل مسلحى الدولة الأسلامية فى دمشق، ويمنعها من الوصول إلى منطقة يسيطر عليها التنظيم على الحدود العراقية.

كان مئات المقاتلين من التنظيم انسحبوا، الاثنين الماضى، من جيب يسيطرون عليه فى المنطقة الحدودية الواقعة بين لبنان وسوريا، بعد اتفاق لوقف تَحْرِير النار، أبرموه مع حزب الله والحكومة السورية، يسمح لهم بالذهاب مع عوائلهم إلى بلدة يسيطر عليها التنظيم فى شرق دمشق، قرب الحدود مع العراق، لكن التحالف يقول إنه والعراق ليسا جزءا من تِلْكَ الصفقة، وقد قصف الأربعاء الماضى الطريق الذى تسير فيه القافلة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم