الحكومة الإيرانية تختبر نظاماً جديداً مضاداً للصواريخ
الحكومة الإيرانية تختبر نظاماً جديداً مضاداً للصواريخ

أجرت الحكومة الإيرانية تجربة لنظامها الجديد المضاد للصواريخ «باور 373» الشبيه بنظام «إس-300» الروسى، الذى سيدخل الخدمة بحلول مارس 2018.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل قائد الدفاع الجوى الإيرانى، الجنرال فرزاد إسماعيلى، إنه «تم إنجاز النظام كاملا والانتهاء من الاختبارات». وأضاف أن «هذا النظام صنع بالكامل فى الحكومة الإيرانية، وبعض أجزائه مختلفة عن إس-300» الذى يستخدمه الإيرانيون كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا .

كانت الحكومة الإيرانية أطلقت مشروع بناء منظومتها الجديدة للدفاع الصاروخى «باور 373» بعدما قررت روسيا فى 2010 تعليق عقد تسليم الحكومة الإيرانية منظومة «إس-300» بسبب العقوبات، لكن إبرام الاتفاق النووى التاريخى بين الحكومة الإيرانية والقوى العظمى فى يوليو 20الخامسة عشر سمح برفع تدريجى للعقوبات.

وفى هذا الإطار سمحت موسكو مجددا بنقل صواريخ إس-300 التى تسلمت الحكومة الإيرانية بعضها، ونشرتها على أراضيها، خاصة لحماية منشآتها النووية.

وفى 21 أغسطس، كشفت الحكومة الإيرانية للمرة الأولى منظومتها الدفاعية الصاروخية الجديدة «باور 373» المصنعة محليا. وأعلن وزير الدفاع الإيرانى الجديد الجنرال أمير حاتمى، أمس الأول، أن «تعزيز قدراتنا الدفاعية من أولويات وزارة الدفاع، ونسير على هذا المسار بكل طاقاتنا حتى لا يتجرأ أحد على الاعتداء على الحكومة الإيرانية». وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل حاتمى «إن شاء الله ستتعزز قدرات الحكومة الإيرانية فى مجالى الصواريخ الباليستية والصواريخ من طراز روز قريبا».

من ناحية أخرى، ذكر راديو «صوت أمريكا» الناطق باللغة الإنجليزية، مساء أمس، أن حكومة الصومال طلبت الحصول على مساعدات عسكرية بصفة فورية من الولايات المتحدة بغرض الحيلولة دون قيام حركة الشباب المتمردة بإرسال يورانيوم إلى الحكومة الإيرانية. وأضاف الراديو أن وزير الخارجية الصومالى يوسف عمر بعث برسالة بهذا المضمون إلى ستيفين شوارتز، سفير الولايات المتحدة فى مقديشيو، أبلغه خلالها بأن حركة الشباب اكتشفت كميات مهمة من اليورانيوم بوسط الصومال وأنها تعتزم نقلها إلى الحكومة الإيرانية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم