في اللقاء الدولي الـ 13: "الأخضر" يبحث عن المونديال من بوابة اليابان
في اللقاء الدولي الـ 13: "الأخضر" يبحث عن المونديال من بوابة اليابان
في ختام مباريات التصفيات النهائية لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ

في اللقاء الدولي الـ 13:

يختتم الأخضر السعودي مساء الثلاثاء المقبل مشوار التصفيات النهائية لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2018 في روسيا أمام ضيفه المنتخب الياباني متصدر المجموعة برصيد 20 نقطة والمتأهل الأول إلى نهائيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2018 في روسيا.

وأصبح تأهل الأخضر بعد خسارته المفاجئة أمام الإمارات في الجولة السَّابِقَةُ مرتبطا بنتيجة لقاء أستراليا وتايلاند حيث يتَساوى المنتخبان بالنقاط 16 نقطة فيما يملك الأخضر فارق أهداف +6 والأسترالي +4، ويتفوق المنتخب الأسترالي بالمواجهات المباشرة التي قد يتم اللجوء لها في حال تساوي المنتخبين في فارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة، وسيكون الأخضر مدعوماً بالأرض والجمهور في اللقاء الأخير الذي تستضيفه مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة.

واستناداً إلى موقع المنتخب السعودي على شبكة الانترنت (www.ksa-team.com) فإن لقاء الثلاثاء هو اللقاء رقم 13 دولياً بين المنتخبين، حيث سبق أن تواجه المنتخبان دولياً في 12 لقاء، حيث تَوَّجَ الأخضر في ثلاثة لقاءات، وفاز المنتخب الياباني في ثمانية لقاءات، فيما حضر التعادل في لقاء واحد كان هو الأول الذي جمع المنتخبين في تصفيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ وأقيم بالدوحة أَثْناء تصفيات 1994 وانتهى بالتعادل السلبي، وسجل الأخضر 11هدفا في شباك اليابان واستقبلت شباكه 22 هدفاً من الهجوم الياباني، ومالك معاذ وياسر القحطاني صاحبا أعلى رصيد من أهداف الأخضر الدولية في شباك اليابان برصيد (هدفين)، فيما يعتبر عمر هوساوي آخر من سجل الأهداف للسعودية في شباك اليابان في لقاء الذهاب من التصفيات الحالية وهو اللقاء الثاني بين المنتخبين في تصفيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ وانتهى يابانياً بنتيجة (2-1) ، وإن كان أول لقاء جمع المنتخبين في دورة الألعاب الآسيوية 1990 ببكين وانتهى سعودياً بهدفي فهد الهريفي وخالد مسعد فإن الأخضر ظل بعدها 16 سَنَة ليستعيد نغمة الانتصار بعد ست مباريات تساوي في واحدة وخسر خمسة وكان ذلك في جدة أَثْناء تصفيات كأس آسيا 2007 بهدف نظيف عن طريق صالح بشير.

وسيكون لقاء اليابان رقم 118 للأخضر في تصفيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، حيث سبق له في تصفيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ فِي غُضُون بداية مشاركته في تصفيات 1978 أن لعب 117 مباراة تَوَّجَ في 67 مباراة وتعادل في 28 وخسر في 22 مسجلاً 231 هدفا ومستقبلاً 93 هدفا فيها.

وبعد مباراته الدولية الأخيرة أمام الإمارات وصل رصيد الأخضر من المباريات الدولية إلى 611 مباراة تَوَّجَ في 293 مباراة، وتعادل في 145، وخسر في 173، مسجلاً 977 هدفا ومستقبلاً 656 هدفا فيها.

وسيكون لقاء الثلاثاء هو اللقاء التاسع للأخضر في استاد الجوهرة، حيث لعب فيه ثمانية لقاءات تَوَّجَ في خمسة لقاءات وتعادل في ثلاثة، ولم يخسر أي لقاء في هذا الملعب سابقاً، وسجل الأخضر في استاد الجوهرة 19 هدفا واستقبل خمسة أهداف، وكان آخر لقاء على أرض الجوهرة هو لقاء العراق في التصفيات الحالية مارس الماضي وانتهى بفوز الأخضر بهدف نظيف ، وكانت مدينة جدة على ملعبها السابق استاد الأمير عبدالله الفيصل قد استضافت اللقاء الوحيد بين المنتخبين في الأراضي السعودية سَنَة 2006 ضمن تصفيات كأس آسيا 2007 وانتهت بفوز الأخضر بهدف نظيف سجله صالح بشير.

وأَثْناء تاريخه لعب الأخضر ثلاث مباريات بتاريخ 5 سبتمبر الأول 1976 في لقاء ودي دولي أمام العراق بالرياض وانتهى بالتعادل (0-0)، والثاني 2009 أمام البحرين بالمنامة في تصفيات كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2010 وانتهى بالتعادل (0-0)، والثالث 2013 أمام نيوزيلندا في لقاء ودي دولي بالرياض وانتهى بخسارة الأخضر بهدف دون رد.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية