"الشريف": لم تسجل أي انتكاسة لمن أدى الحج من المتعافين
"الشريف": لم تسجل أي انتكاسة لمن أدى الحج من المتعافين
"المطلق" يرَسَّخَ حاجة المجتمع لجهود وأدوار كافة أبنائه

رَسَّخَ أمين سَنَة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد مدير سَنَة مُفَاتَلَة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة مشروع "نبراس" عبدالإله بن محمد الشريف أنه لم تسجل أي حالة انتكاسه للمتعافين من الإدمان، ممن أدوا فريضة الحج، أَثْناء السنوات السَّابِقَةُ.

وأَثْناء كلمته التي ألقاها بحفل تتويج المتعافين من الإدمان بمختلف مناطق المملكة والذي أقيم بمكة المكرمة مساء أمس السبت تحت رعاية وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل "الشريف": القيادة لم تدخر جهداً من أجل احتواء شبابها الذين زلَّت بهم القدم، ورعايتهم وتأهيلهم والوقوف معهم للحفاظ على استمراريتهم في التعافي.

وأضاف: رحلة الحج رحلة روحانية عظيمة وبرنامج تربوي مكثف، لإعادة بناء الذات وصياغتها ليعود الحاج إنساناً جديداً فاعلاً في مجتمعه.

وأردف: مثل تِلْكَ البرامج تقدم للمتعافين خطط علمية تهدف إلى تقوية صلتهم بالله وكسر حاجز الخوف لدى بعضهم، كذلك علي الجانب الأخر يأتي ذلك في سياق الرعاية اللاحقة التي تستهدف تعزيز العملية العلاجية التي يتلقاها المتعافي في المؤسسات العلاجية، وإكسابه مجموعة متنوعة من المهارات والسلوكيات الجديدة التي تساعده على تعزيز وتأكيد وضمان عملية التعافي.

وتابع: أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وبتوجيهات الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات تسعى لتقديم أفضل البرامج التأهيلية والعلاجية وتنفيذ الدورات والبرامج التطويرية لمهارات هؤلاء، ليستفيد منها عشرات المتعافين من الإدمان بمجمع الأمل للصحة النفسية والاستعانة بأصحاب الخبرة في تِلْكَ المجالات، نظراً لما لهذه البرامج من أهمية كبيرة في منع الانتكاسة ونجاح البرامج العلاجية والتأهيلية.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "الشريف": أمانة اللجنة ستواصل مسيرتها ، من أَثْناء مشروعها الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، مع كافة الجهات المعنية والشريكة في المواجهة لتحقيق الهدف، والتعاون المشترك في مواجهة تِلْكَ الظاهرة وفق توجيهات ودعم وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ومتابعة وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة التحضيرية عضو اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الدكتور ناصر الداود في تكامل الأدوار فيما بيننا وبين تلك الجهات أمنياً ووقائياً وعلاجياً في مجال مُفَاتَلَة المخدرات.

من جانبه، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل عضو الإفتاء سفير مشروع "نبراس" الشيخ خلف بن محمد المطلق: أنتم أبناء الوطن ومازال الوطن يحتضنكم وينتظر عطاءكم وعليكم التضرع إلى الله وتجديد التوبة دبر كل صلاة والحرص على مداومة الشكر لله الذي أنقذكم من الظلمات إلى النور وهداكم سبل الرشد وأبعدكم عن المخدرات وهمومها وشرورها وان تكونوا قدوة للآخرين.

وأضاف: نحذركم من رفقاء السوء وعليكم تغيير البيئة السابقة وان تساهموا في بناء الوطن ومساعدة أقرانكم الذين مازالوا أسرى لآفة المخدرات.

من جانبه، رَسَّخَ مدير سَنَة مُفَاتَلَة المخدرات اللواء احمد بن سعدي الزهراني, أن المملكة مستهدفة بتهريب المخدرات للنيل من وحدة تلاحمها وتمسكها بعقيدتها الإسلامية والتفاف شعبها حول قيادته الرشيدة.

وأشار إلى جهود الدولة في مُفَاتَلَة تهريب وترويج المخدرات وتحقيق عديد من الضربات الاستباقية ضد عصابات وشبكات التهريب وترويج المخدرات داخل البلاد وخارجها.

وأوضح أن أجهزة الدولة تسعى إلى تحقيق تقليل الطلب على المخدرات والمؤثرات العقلية ضمن إطار المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس" الذي تنفذه الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمديرية العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع الجهات الشريكة في المشروع.

وتضمن هذا الحفل ندوة علمية شارك فيها عدد من العلماء وألقيت كلمة للمتعافين من الإدمان وفي غضون ذلك فقد رَأْي الحفل تتويج الجهات المشاركة.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية