مصرع أكثر من 20 من القوات الصومالية و"الشباب"في حَمْلَة جنوب البلاد
مصرع أكثر من 20 من القوات الصومالية و"الشباب"في حَمْلَة جنوب البلاد

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مصدر أمني صومالي وشاهد عيان، اليوم، إن أكثر من 20 من القوات الحكومية ومسلحي حركة"الشباب"، قتلوا وأصيب نحو 20 جنديا، في حَمْلَة "للشباب"، على مركز عسكري في بلدة "بولوجدود"، بإقليم "جوبا السفلى"، جنوب البلاد.

وأوضح مصدر شرطي في إدارة "جوبا لاند" المحلية، لوكالة"الأناضول" التركية للأنباء، إن مسلحي حركة الشباب، شنوا صباح اليوم، هجوما مباغتا على مركز عسكري يتمركز فيه جنود حكوميون في بولوجدود، على بعد 30 كيلو متر شمال مدينة "كسمايو" الساحلية، مركز جوبا السفلى.

وأضاف المصدر-تحفظ عن ذكر اسمه- أن القوات الحكومية تصدت للهجوم الذي بدأ بعملية انتحارية، أعقبته مواجهات عنيفة استمرت لأكثر من ساعة، مشيرا إلى أن القوات الحكومية انسحبت تكتيكيا من المركز.وحول الخسائر البشرية، ذكر المصدر، أن الهجوم الذي شنه مقاتلوا الشباب أسفر عن مصرع أكثر من 20 شخصا بين الجانبين دون الإفصاح عن عدد القتلى في صفوف القوات الحكومية.

من جانبه، أشار صحفي مستقل، من سكان البلدة، في حديث لـ"الأناضول"، إلى أن مسلحي "الشباب"، تمكنوا من إحكام سيطرتهم على المركز، بعد أن أدى الهجوم إلى خسائر بشرية كبيرة في كلا الجانبين، حيث نقل أكثر من 20 جنديا مصابا إلى مستشفيات كسمايو.

وفي سياق متصل، أعلنت حركة "الشباب"، عن مصرع أكثر من 30 جنديا في بولوجدود، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل في بيان نشر على موقع "صومال ميمو" المحسوب عليها، إن مسلحي الشباب شنوا هجوما بدأ بعملية انتحارية تلته مواجهات عنيفة على مركز عسكري حكومي في بولوجدود، وتمكنوا من وضع اليد عليه، موضحة أن مسلحي الشباب، صادروا عتادا عسكريا وسيارتين عسكريتين بعد طرد القوات الحكومية من البلدة.

 

المصدر : الوطن