دقة توقعات "الأرصاد" لأجواء المشاعر المقدسة تتجاوز 90فِي المائة
دقة توقعات "الأرصاد" لأجواء المشاعر المقدسة تتجاوز 90فِي المائة
"الهيئة" استعدت فِي غُضُون وقت مبكر  بالتنسيق مع القطاعات المعنية

دقة توقعات

سجلت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة نسبة تجاوزت 90فِي المائة في دقة توقعاتها الأرصادية لأجواء المشاعر المقدسة.

وعَـدّ الرئيس العام للهيئة الدكتور خليل الثقفي ما حققته توقعات الهيئة الأرصادية من نسب مرتفعة, نجاحاً لأعمالها وخططها في موسم حج هذا العام, الذي يرجع إلى توفير التقنيات العالمية في مجال الأرصاد والبيئة وتجنيد الكوادر البشرية ذات الخبرات العالية لمراقبة جَوّ المشاعر وبيئتها على مدار الساعة.

ونوّه بدور غرفة عمليات للأرصاد والبيئة التي أقامتها الهيئة في منى بهدف سرعة تحليل وتدقيق المعلومات والبيانات الأرصادية والبيئية وتسهيل وصولها للجهات المستفيدة بِصُورَةِ مستمر.

وأشار إلى أن استعداد الهيئة فِي غُضُون وقت مبكر ، بالتنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية بمعلومات الأرصاد والبيئة في المشاعر, أسهم في تشكيل منظومة متكاملة ساعدت في هذا النجاح لموسم حج هذا العام.

وفي الجانب البيئي، أوضح الدكتور "الثقفي" أن الهيئة سيّرت هذا العام مختبراتها البيئية ونشرت فرقها الميدانية من أجل تقديم أفضل الخدمات البيئية.

ولفت إلى الجولات المكثفة التي قامت بها فرق التفتيش البيئي في المشاعر المقدسة لضمان تحقيق أقصى درجات المعايير البيئية في المشاعر المقدسة , وتقديم التقارير البيئية للجهات المستفيدة منها لمعالجة أَغْلِبُ التجاوزات التي رصدت.

ورَسَّخَ استمرار الهيئة في تقديم أعمالها الأرصادية والبيئية في المشاعر المقدسة والمدينة المنورة، وكذلك المطارات والطرق السريعة.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية