إسرائيل تخصص 17 مليون دولار لبناء مستوطنة في الضفة الغربية
إسرائيل تخصص 17 مليون دولار لبناء مستوطنة في الضفة الغربية

وافقت الحكومة الإسرائيلية، اليوم، على تخصيص 60 مليون شيكل (17 مليون دولار) لاستئناف بناء مستوطنة "عميحاي"، شمالي الضفة الغربية، كبديل لسكان بؤرة "عامونا" الاستيطانية التي تم إخلاؤها فِي غُضُون أشهر بحكم قضائي.

وذكرت القناة العبرية السابعة (عاروتس شيفع)، أنه سيتم تحويل الميزانية لصالح "مجلس بنيامين الإقليمي" الاستيطاني، ليستخدمها بدوره في عملية البناء في المستوطنة، وفقا لوكالة "الأناضول" التركية.

وصادقت الإدارة المدنية الإسرائيلية، في مايو الماضي، على بناء مستوطنة "عميحاي" جنوب مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، لسكان بؤرة "عامونا"، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة الغربية)، التي جرى إخلاؤها في فبراير 2017.

ولم يتم تنفيذ أي عمليات بناء حتى الآن في مستوطنة "عميحاي"، بسبب خلافات في تحديد الميزانية.

وموقع المستوطنة الجديدة سيكون في وادي قرية "استونا" جنوب نابلس، والتي يطلق عليها الإسرائيليون "وادي شيلو".

وفي ديسمبر 2014، أوعزت المحكمة العليا (أعلى هيئة قضائية في إسرائيل) إلى الحكومة بإخلاء "عامونا" في غضون عامين، بعد ثبوت إقامتها على أراض فلسطينية خاصة، خلافا للقانون.

وضمت تِلْكَ البؤرة التي كانت مقامة شمال شرق رام الله، ما بين 200 إلى 300 مستوطن.

وتؤكد الأمم المتحدة والقانون الدولي عدم شرعية الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الأمم المتحدة في يونيو الماضي، إنها تعارض أي جَمِيعَ الأجراءات أحادية الجانب تؤدي إلى تقويض فرص إحلال السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وتبتلع المستوطنات والمناطق المحيطة بها مساحات واسعة من أراضي الضفة الغربية.

وتسيطر إسرائيل حاليا على ما نسبته 59فِي المائة من أراضي الضفة الغربية، تخضع بصورة رسمية لسيطرتها المدنية والأمنية، فيما تخضع 23فِي المائة منها للسيطرة المدنية الفلسطينية، لكن إسرائيل تسيطر عليها أمنيا، في حين تخضع بقية الأراضي في الضفة (18فِي المائة) لسيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية الكاملة.

المصدر : الوطن