غضب دولي بعد تجربة كوريا الشمالية قنبلة هدروجينية
غضب دولي بعد تجربة كوريا الشمالية قنبلة هدروجينية

 

توالت ردود الأفعال الدولية الرافضة لتجربة كوريا الشمالية قنبلة هدروجينية صباح اليوم الأحد، حيث طالبت كوريا الجنوبية وفرنسا برد دولي صارم، وتحدثت اليابان عن فرض عقوبات جديدة، وحذرت روسيا والسويد من انعكاسات التجربة على أمن المنطقة، كذلك علي الجانب الأخر أدانتها الصين بشدة.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل كوريا الجنوبية إنه يتعين مواجهة تجربة كوريا الشمالية "بأقوى رد فعل ممكن" بما في ذلك فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة "لعزل البلد تماما".

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مستشار الأمن القومي بكوريا الجنوبية تشونغ يوي-يونغ في إفادة صحفية إن سول وواشنطن ناقشتا كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا نشر أصول عسكرية إستراتيجية أميركية في شبه الجزيرة الكورية بعدما تحدت كوريا الشمالية التحذيرات العالمية وأجرت أقوى تجاربها على الإطلاق اليوم.

 

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جميع دول العالم إلى الرد بسرعة و"بأكبر قدر ممكن من الحزم" بعد تفجير القنبلة التي اعتبر أنها تشكل "مساسا بالسلم والأمن"، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الرئاسة الفرنسية في بيان إن الرئيس يرغب كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا في رد موحد وواضح من الاتحاد الأوروبي.

أما رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي فقال إنه وجه الوزارات المعنية بجمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية لتقديمها إلى الشعب الياباني بِصُورَةِ مناسب، والاتصال بالولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والصين.

 

وأضاف "من غير المقبول على الإطلاق أن تجري كوريا الشمالية تجربة نووية جديدة، ويجب علينا أن نحتج بقوة، سينعقد مجلس الأمن القومي من الآن فصاعدا لتحليل المعلومات الاستخباراتية".

 

من جهته، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا إن خيارات فرض عقوبات على كوريا الشمالية بعد إجراء التجربة تشمل قيودا على تجارة المنتجات النفطية، مضيفا أنه يدين التجربة النووية بأشد العبارات.

 

وفي موسكو، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل وزارة الخارجية الروسية في بيان إن "هذا التعبير الأخير من قبل بيونغ يانغ عن ازدرائها مطالب قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ومعايير القانون الدولي يستحق أشد الإدانة"، معتبرة أنه من الضروري التزام الهدوء والامتناع عن القيام بأي عمل يمكن أن يؤدي للتصعيد.

 

بدورها، أصدرت وزارة خارجية الصين بيانا أدانت فيه التجربة بشدة، وطالبت بيونغ يانغ "بالالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي والامتناع عن اتخاذ جَمِيعَ الأجراءات تفاقم الوضع في شبه الجزيرة الكورية ولا تخدم المصالح الخاصة لكوريا الشمالية".

 

وأعلنت هيئة السلامة النووية الصينية أنها بدأت بإجراءات رقابية عاجلة لرصد أي إشعاعات نووية على حدودها مع كوريا الشمالية، في حين ذكرت أَغْلِبُ التقارير أن سكان مناطق شمال شرق الصين المحاذية للحدود مع كوريا الشمالية شعروا بهزات أرضية في أَغْلِبُ المناطق.

 

 

من جهة أخرى، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن التجربة الكورية الشمالية الأخيرة "مؤسفة جدا"، مضيفا أن "تِلْكَ التجربة الجديدة التي تلي تجربتين العام الماضي هي السادسة فِي غُضُون 2006 وتنم عن استهتار كامل بالطلبات المتكررة للأسرة الدولية".

 

وكتبت وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم عبر موقع تويتر "إن التقارير التي تفيد بإجراء كوريا الشمالية تجربة نووية جديدة تمثل تحولا للأسوأ، وتزيد من تعرض السلام العالمي والاستقرار للخطر، إن دور مجلس الأمن الدولي مهم". يذكر أن السويد تحتل حاليا مقعدا في مجلس الأمن.

 

وتأتي تِلْكَ التصريحات بعد ساعات من إِبْلاغ كوريا الشمالية أنها أجرت بنجاح تجربة على قنبلة هيدروجينية معدة لوضعها على صاروخ بالستي عابر للقارات، وذلك بعد أن رصدت كوريا الجنوبية والصين زلزالين بقوة 6.3 و5.6 درجات.

المصدر : المصدر اونلاين