إغلاق آخر الصحف المعارضة في كمبوديا بسبب الضرائب
إغلاق آخر الصحف المعارضة في كمبوديا بسبب الضرائب

أعلنت آخر الصحف المستقلة في كمبوديا، اليوم، توقفها عن الصدور لتعذر تسديد ضرائب متأخرة طالبتها بها فجأة حكومة رئيس الوزراء هون سين الذي يشتبه في أنه يريد القضاء على أي معارضة.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الصحيفة، في بيان، إن قوة الضريبة هي القوة على التدمير، وبعد 24 سَنَةًا وشهر و15 يوما، دمرت الحكومة الكمبودية "ذي كمبوديا دايلي" التي كانت تمثل فرعًا خاصًا ومميزًا للصحافة الحرة في كمبوديا.

وأضافت الصحيفة، أن طبعة الإثنين ستكون الأخيرة، معتبرة أنها ضحية حَمْلَة سياسي. وتطالبها الحكومة بضرائب تبلغ 6.3 ملايين دولار، ولا يأخذ هذا الرقم حساباتها في الاعتبار، كذلك علي الجانب الأخر تقول.

وفي أحد أعدادها الأخيرة، الأسبوع الماضي، اعتبرت الصحيفة، أن تِلْكَ المطالبة بالضرائب هي "تحول يهدد بإدخال كمبوديا في مرحلة قمع جديدة". وصدر هذا الإعلان بعد ساعات على الإعلان عن توقيف زعيم المعارضة كيم سوخا بتهمة الخيانة.

المصدر : الوطن