أرقام مفاجئة لقتلى الحرس بسوريا يكشف عنها جنرال إيراني
أرقام مفاجئة لقتلى الحرس بسوريا يكشف عنها جنرال إيراني
كشف جنرال إيراني عن أرقام مفاجئة جديدة لقتلى الحرس الثوري في دمشق، وحجم الخسائر التي استنزفت القوات الإيرانية هناك.

ونقل موقع "بيك" الإيراني المقرب من التيار اليسار الإيراني مقطع فيديو للعميد حميد اباذري يتَلَفَّظَ عن فيه عن مشاركة قوات الحرس الثوري، وحجم خسائرها في دمشق.

ووفقا لمقطع الفيديو الذي ترجمته "" من الفارسية، فإن اياذري نائب رئيس جامعة الإمام الحسين العسكرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، يظهر متحدثا وسط جموع من الضباط والعسكريين الإيرانيين أَثْناء مجلس تأبين أقيم لقيادي في قوات الحرس الثوري يدعى عباس دانشكر، الذي لقي مصرعه في معارك مدينة حلب السورية.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل العميد اباذري في الفيديو: "عندما أردنا إرسال قواتنا إلى دمشق، جمعتهم وقلت لهم، أيها الشباب أنا قائدكم، وأنا كقائد عسكري رأيت الحروب من قبل -في إشارة الحرب العراقية الإيرانية- أريد أن أقول لكم بأن الإحصائيات الرسمية العسكرية التي نمتلكها تشير لنا إلى أن ما يقارب من 25 في المئة إلى 30 في المئة من قواتنا التي أرسلناها أصيب عناصرها أو قتلوا في دمشق".

وأضاف اباذري في مقطع الفيديو المسرب وهو المسؤول الأول عن التجنيد والمشرف على إرسال قوات الحرس الثوري والمليشيات الشيعية المسلحة إلى دمشق أن "التخمينات والأرقام والإحصائيات العسكرية تؤكد أن من بين كل عشرة عناصر عسكريين أرسلناهم إلى دمشق قتل ثلاثة منهم، وأنا أكشف تِلْكَ الإحصائيات كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا للعناصر التي نرسلها إلى دمشق لتعلم ما يحدث لها هناك".

وتأتي تِلْكَ التصريحات بعد يومين من نشر "" إحصائية خاصة عن مصرع 32 عنصرا من قوات الحرس الثوري الإيراني ولواء فاطميون الشيعي الأفغاني أَثْناء المعارك التي تشهدها دمشق بين المعارضة السورية من جهة وقوات الأسد والحرس الثوري من جهة أخرى على الأراضي السورية.

اقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : "" ترصد قتلى لواء "فاطميون" بسوريا‎ (شاهد)

ويروّج الحرس الثوري الإيراني في دعايته الإعلامية في داخل الحكومة الإيرانية لتبرير تدخله العسكري في دمشق، بأنه يشارك في الحرب السورية "دفاعا عن مزارات ومقدسات الشيعة"، وليس عن حليف النظام الإيراني بشار الأسد، عكس الخطاب الإعلامي الذي يوجه إلى خارج الحكومة الإيرانية عن طريق الخارجية الإيرانية.

وتشارك الحكومة الإيرانية عبر تشكيلات الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية المسلحة المنضوية تحت قيادة تِلْكَ القوات العسكرية في الحرب السورية دفاعا عن نظام الأسد، فِي غُضُون انطلاقة الثورة في دمشق.

المصدر : عربي 21