توقعات متشائمة لصندوق النقد بشأن الاقتصاد القطري
توقعات متشائمة لصندوق النقد بشأن الاقتصاد القطري

توقع صندوق النقد الدولي أن يتباطأ نمو قطاع الاقتصاد غير النفطي في قطر، جراء العقوبات التي تفرضها على الدوحة دول الرباعي العربي، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، والتي أصابت التجارة القطرية بخسائر ثقيلة.

وبحسب وكالة «بلومبيرج»، يتوقع الصندوق أن يسجل قطاع الاقتصاد القطري غير النفطي نموًا بنسبة 4.6فِي المائة هذا العام، مقارنة بـ 5.6فِي المائة في 2016.

وأوضحت الوكالة أن الخسائر القطرية الناجمة عن المقاطعة العربية فاقمت بدورها الخسائر الناجمة عن تراجع أسعار النفط، حيث يتوقع خبراء أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي القطري هذا العام أبطأ وتيرة نمو فِي غُضُون سَنَة 1995.

وبالرغم من لجوء قطر لمصادر خارجية بديلة مثل الحكومة الإيرانية وانقرة، انخفض حجم الواردات القطرية بنسبة 40فِي المائة على أساس سنوي في يونيو الماضي، و36فِي المائة على أساس سنوي في يوليو، كذلك علي الجانب الأخر تكشف بيانات رسمية.

وتشير «بلومبيرج» أيضًا إلى توقع صندوق النقد الدولي أن يصل معدل نمو القطاع غير النفطي في قطر إلى 4.8فِي المائة في المدى المتوسط، حيث تنفق قطر نحو 200 مليار دولار على مشروعات بنية تحتية تمهيدًا لاستضافة بطولة كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ سَنَة 2022، لكن على المدى الطويل فإن الأزمة الدبلوماسية «قد تضعف وتقلص الاستثمار والنمو» في قطر.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الوكالة: إن البنوك المحلية القطرية أصبحت تحت ضغط كبير، بعد قطع التمويل عنها من مراكز الإقراض في المملكة والإمارات والبحرين، وانهارت الودائع الأجنبية في يونيو الماضي إلى أقل حجم لها فِي غُضُون عامين، وخفضت وكالة موديز لخدمة المستثمرين تصنيفها الائتماني للنظام المصرفي القطري إلى «ضعيف».

ونقل موقع «تريد بلانيت» المتخصص بشئون التجارة عن صندوق النقد الدولي أن أسعار وسائل النقل والسلع الغذائية في قطر قد ارتفعت، كنتيجة مباشرة لأزمتها الدبلوماسية مع الرباعي العربي.

المصدر : صحيفة اليوم