الصدر لحكام اوربا.. تبنيكم للارهاب اوقعكم ضحية له
الصدر لحكام اوربا.. تبنيكم للارهاب اوقعكم ضحية له

حث زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، علماء الدين المسلمين، الإثنين، على تجريم دهس المدنيين في أوروبا ودعا الى تجريم الفئة الضالة التي تقوم بدهس المدنيين الذين يحمل اغلبهم شعار ( لا للحرب) و (NO WAR) .

وتحولت حوادث الدهس لرعب يؤرق القارة العجوز في الآونة الأخيرة، بعد أن شهدته ألمانيا وفرنسا والسويد فيما وصف بهجمات "الذئاب المنفردة" التي تقود "الشاحنات الداهسة".

وعلق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاثنين، بسبع نقاط على الهجمات "الإرهابية" التي تستهدف مدن أوروبا، ودعا علماء المسلمين والازهر الى تجريم تِلْكَ الأفعال فوراً، وفيما تمثل بقول للإمام علي (عليه السلام)، وجه دعوة الى الدول الأوروبية بالانفتاح على "الإسلام المحمدي العلوي المعتدل".

وطالب الصدر الدول الأوربية بالانفتاح على "الإسلام المحمدي العلوي المعتدل".

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل وسائل إعلام إسبانية إن الشرطة قتلت شخصا كان يرتدي حزاما ناسفا غرب برشلونة.

وجاء مصرع الانتحاري المفترض في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات عن إِحْتِجاز يونس أبو يعقوب سائق الشاحنة الصغيرة والذي قام بدهس حشد في برشلونة الأسبوع الماضي.

وكانت السلطات حَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنها تلاحق الشاب الفار والبالغ من العمر 22 عاما والذي يسود الاعتقاد أنه الشخص الأخير المتبقي من خلية مكونة من 12 شخصا.

وقامت الشرطة بقتل واعتقال الأعضاء الباقين بعد الهجمات التي شنت في برشلونة بمنتجع كامبريلس وتبناها تنظيم الدولة الأسلامية في أول استهداف مباشر لإسبانيا من قبل التنظيم.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الصدر في بيانه ان إرهاب العدو المنصوص بالقران لا يشمل المدنيين أكيدا وخصوصا هم لم يعلنوا العداء للاسلام وان مثل تِلْكَ الأفعال الوقحة ليست مصدر هداية للاسلام بل هي مصدر ابتعاد ونفور عنه .

الشرطة السويدية أعلنت عن توقيف متهم، بتهمة سرقة شاحنة كبيرة محملة بسلع لمتجر أولانس، وهو من أكبر المتاجر المتخصصة في بيع الملابس وأدوات الزينة والأحذية، ودهس جماعات من المشاة في مكان معروف بارتياده من طرف عشرات المتسوقين.

وحدث تناقل تَحْرِير نار وسط العاصمة ستوكهولم، أعقب حادثة دهس الشاحنة التي أفضت إلى مصرع 3 أشخاص من بين المارة وجرح 15 آخرين، وبعدها أغلقت سلطات الأمن السويدية عددا من المباني المهمة وسط العاصمة ستوكهولم على خلفية عملية الدهس، وتم إغلاق مجمع "روزنباد"، مقر الحكومة السويدية، ومبنى البرلمان والقصر الملكي، كذلك علي الجانب الأخر تم وقف حركة القطارات وسط المدينة.

وأعلنت الشرطة السويدية أن سائق الشاحنة المقبوض عليه، مواطن أوزبكي مقيم في السويد، ويبلغ من العمر 39 سَنَة، ولديه 4 أطفال، وكان يتفاعل مع صفحات على موقع "فيسبوك" تناصر تنظيم "الدولة الأسلامية" الإرهابي.

زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر حَكَى فِي غُضُونٌ قليل في بيانه " ان حاربونا واستعملوا العنف ضدنا لا يعني ان نستعمل العنف ضدهم بلا عقل وحكمة ومن ثم لا دخل للمدنيين في ذلك بل اغلبهم يحملون شعار (لا للحرب) و (NO WAR) .

ومضى الى القول " على علماء المسلمين العمل من اجل تجريم مثل تِلْكَ الأفعال فورا .. ولذا أطالب الازهر الشريف وعلماءه الإسراع بذلك".

كذلك علي الجانب الأخر طالب " الدولة الاوربية بالانفتاح على الإسلام المحمدي العلوي المعتدل والوقوف ضد متشدديهم ممن يستهددفون الإسلاميين وكرد فعل دفاعي بيد انهم لا يفرقون بين المسلم المعتدل والمتشدد ".

وخلص الى القو " هذا نداء الى اخي في الدين (اياكم والتشدد وعليككم بالاعتدال ) ونداء لنظيري في الخلق (هلموا الى كلمة سواء بيننا وبينكم وهي السلام وكفاكم احتلالا وككفانا جفاء".

وبدأت حوادث الدهس بالتونسي محمد سلمان لحويّج بوهلال، السائق في نيس الفرنسية، ولديه سجل جنائي في قضايا عنف، ونفذ هجوما بشاحنة في 14 يوليو/تموز 2016 وقتل 84 شخصا وجرح أكثر من 100، من المحتشدين لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني الفرنسي، وعثرت أجهزة الأمن على أسلحة وذخائر داخل الشاحنة التي نفذت العملية.

وأعلنت ألمانيا من قبل عن تخصيص مكافأة مالية قدرها 100 ألف يورو، لمن يدلي بمعلومات حول المتهم الرئيسي، في تنفيذ حَمْلَة الدهس في حشد شعبي في سوق مزدحمة لأعياد الميلاد وسط برلين ، مساء الاثنين 19 ديسمبر، وقتل 12 شخصا وجرح قرابة 50، وهو المواطن التونسي، أنيس العامري، الذي تم العثور على بطاقة هوية مؤقتة لطالب لجوء تعود إليه تحت كرسي الشاحنة التي استخدمت لتنفيذ الهجوم، واستجوبت الشرطة التونسية أفراد عائلة العامري البالغ من العمر 23 عاما، المشتبه به، في تنفيذ العملية الإرهابية والتي تبناها تنظيم "الدولة الأسلامية".

وتجدد الدهس في ألمانيا في 25 فبراير الماضي، بعد عملية استهدفت مواطنين في هايدلبرغ بألمانيا، واتضح أن منفذها مواطن ألماني الجنسية، يبلغ من العمر 35 سنة. وأسفرت عن مصرع شخص وإصابة اثنين آخرين.

وأيضاً شهدت العاصمة البريطانية لندن حادث دهس مشابه، أعلى كوبري وستمنستر، على مقربة من البرلمان، وراح ضحيتها 5 قتلى وما يناهز الـ20 مصاباً، وتمكنت الشرطة من إلقاء إِحْتِجاز المتهم الرئيسي خالد مسعود.

يتبع

م ح ن

المصدر : موازين نيوز