الولايات المتحدة: مسيرة احتجاجية في بوسطن تندد بمسيرة "حرية التعبير" التابعة لليمين
الولايات المتحدة: مسيرة احتجاجية في بوسطن تندد بمسيرة "حرية التعبير" التابعة لليمين
نظمت جماعات معارضة مسيرة في شوارع مدينة بوسطن السبت احتجاجا على مسيرة دعا إليها اليمين تحت عنوان "حرية التعبير". ونشرت السلطات مئات من قوات الشرطة لمنع تكرار أعمال عنف شبيهة بأحداث شارلوتسفيل الأسبوع الفائت.

بدأت جماعات معارضة مسيرة في شوارع بوسطن، بولاية ماساتشوستس الأمريكية، السبت 19 آب/أغسطس قبيل انطلاق مسيرة "حرية التعبير" لمتحدثين يمينيين وذلك بعد أسبوع من مصرع امرأة عندما تحول تجمع حاشد لقوميين بيض في فرجينيا ومعارضين لهم إلى أعمال عنف دامية.

وفي متنزه بوسطن العام الأثري وحده تجمع مئات المحتجين الذين يعتقدون أن الاحتجاج قد يتحول لمنصة لدعاية عنصرية.

ومن المتوقع زيادة عدد المحتجين تدريجيا مع وصول مسيرة تضم آلافا إلى المتنزه.

ووضع نحو 500 شرطي حواجز لمنع دخول السيارات للمتنزه الأقدم في البلاد. وطوقت الشرطة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا موقع التجمع من أجل الفصل بين المجموعتين.

وفي الاشتباكات التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا، قتلت امرأة في واقعة دهس بسيارة بعد معارك عنيفة في الشوارع. وصعد ذلك من توترات عنصرية متأججة بالفعل بسبب تزايد جرأة جماعات مناصرة لتفوق البيض على تنظيم مسيرات في أنحاء الولايات المتحدة.

وأدان منظمون لمسيرة اليوم السبت في بوسطن الرسالة التي يتبناها مناصرو تفوق البيض وأعمال العنف في شارلوتسفيل وقالوا إن احتجاجهم سلمي.

ومن المتوقع تنظيم مسيرات واحتجاجات مشابهة اليوم السبت في دالاس بولاية تكساس.

وأقامت السلطات في بوسطن حواجز مَسَارَاتُ لمنع وقوع هجمات بسيارات على غرار ما حدث في شارلوتسفيل من رجل قيل إنه متعاطف مع النازيين الجدد ضد متظاهرين مناوئين لهم وعلى غرار ما حدث في مدن أوروبية من إسلاميين متشددين.

فرانس 24 / رويترز

قَامَتْ بِالنُّشَرِ في : 19/08/2017

المصدر : فرانس 24