«نيويورك تايمز»: وظائف تقنية جديدة لا تحتاج شهادات جامعية.. تعرف عليها
«نيويورك تايمز»: وظائف تقنية جديدة لا تحتاج شهادات جامعية.. تعرف عليها

في تقريره لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، تحدث الكاتب ستيف لور عن فكرة التوظيف المعتمد على المهارات والتي بدأت تنتشر في الولايات المتحدة الأمريكية في العامين الأخيرين. وقد ثْبَتَت تِلْكَ الفكرة مع اتجاه سوق العمل إلى مجال التكنولوجيا في وقت وجود عدد كبير من الأمريكيين غير الحاصلين على درجة جامعية، فساهمت في رفع مستوى دخل الكثيرين، وساهمت في سد احتياجات سوق العمل في الوقت ذاته. فيما يلي ما ورد في التقرير.

قبل بضع سنوات، عاش شون بريدجز مع والدته، ليندا، في ويلي فورد بولاية فرجينيا الغربية، وكان مصدر دخلهم الوحيد هو الضمان الاجتماعي الشهري الذي تحصل عليه والدته. تقدم بريدجز بطلب عمل في شركة وول مارت وفي مطعم برجر كينج الشهيرين، لكنهما لم يكونا بحاجة لتعيين موظفين.

صرح روبرت رايش، وزير العمل الأمريكي السابق والأستاذ بجامعة كاليفورنيا في بيركلي حاليًا، بأن الولايات المتحدة بحاجة لإيجاد مجال عمل جديد للطبقة المتوسطة ممن لم يحصلوا درجة جامعية، مثلما كانت الصناعة حلًا من قبل.

على الرغم من أن بريدجز لم يحصل على وظيفة من قبل، إلا أنه كانت لديه أَغْلِبُ المهارات، فقد قام ببناء الحواسيب الشخصية من أَثْناء تركيب مكوناتها وبيعها، كذلك علي الجانب الأخر درس تكنولوجيا المعلومات بإحدى الكليات المحلية. في سَنَة 2013، عرف بريدجز أن شركة «آي بي إم» فتحت باب التوظيف في مركز عمليات بالقرب من مكان إقامته، تقدم للعمل بالشركة اعتمادًا على مهاراته.

الآن، يعمل بريدجز – الذي يبلغ من العمر 25 سَنَةًا – محللًا أمنيًا، ويحصل على 45 ألف دولار أمريكي سنويًا.

فئة واعدة

لا يزال عدد المبادرات التي تدعم مبدأ التوظيف المعتمد على المهارات قليلًا مقارنة بعدد من يحتاجون إلى تدريب، ولا يمكن القول ما إذا كانت تِلْكَ المبادرت قادرة على تغيير النهج المتبع في التوظيف أم لا. لكن نهج التوظيف القائم على المهارات قد أسفر عن نتائج إيجابية في مجال التكنولوجيا.

يمثل بريدجز فئة جديدة واعدة في سوق العمل الأمريكي، وهي فئة ذوي المهارات المتوسطة. تُصَابُ الولايات المتحدة لتوافق بين الوظائف التي تتطلب مهارات عالية وبين ثلثي الشباب الذين لم يحصلوا على البكالوريوس، إلا أن تجربة بريدجز تؤكد أن مهارات المتقدم لوظيفة قد تكون أهم من المتطلبات التقليدية مثل الشهادات الجامعية وتاريخ العمل وخطابات التزكية، مما يفتح بابًا جديدًا للباحثين عن الوظيفة من ذوي المهارات المتوسطة.

وقد صرح روبرت رايش، وزير العمل الأمريكي السابق والأستاذ بجامعة كاليفورنيا في بيركلي حاليًا، بأن الولايات المتحدة بحاجة لإيجاد مجال عمل جديد للطبقة المتوسطة ممن لم يحصلوا درجة جامعية، مثلما كانت الصناعة حلًا من قبل.ee111.jpg

<img src=”https://www.sasapost.com/wp-content/uploads/ee111.jpg” data-attachment=”160676″>

شون بريدجز يعمل محللًا أمنيًا لدى «آي بي إم» (تصوير: مارك أوفاسكا، نيويورك تايمز).

وقد أخذ مفهوم التوظيف القائم على المهارات في الانتشار في ظل جهود الْكَثِيرُونَ من الشركات والمؤسسات غير الربحية. فِي غُضُون أيام قليلة، أعلنت مايكروسوفت عن تقديمها منحة تتخطى 25 مليون دولار لمبادرة «Skillful» التي تدعم التوظيف القائم على المهارات كذلك علي الجانب الأخر تقدم التدريب والتعليم اللازمين. ومبادرة «Skillful» هي مبادرة أطلقتها مؤسسة ماركل الخيرية العام الماضي في ولاية كولورادو، وسوف تستفيد من منحة مايكروسوفت للتوسع في ولاية كولورادو ونقلها إلى ولايات أخرى.

في الوقت الحالي، لا يزال عدد المبادرات التي تدعم مبدأ التوظيف المعتمد على المهارات قليلًا مقارنة بعدد من يحتاجون إلى تدريب، ولا يمكن القول ما إذا كانت تِلْكَ المبادرت قادرة على تغيير النهج المتبع في التوظيف أم لا. لكن نهج التوظيف القائم على المهارات قد أسفر عن نتائج إيجابية في مجال التكنولوجيا، والذي يعتبر نموذجًا للمجالات والصناعات الأخرى.

اقرأ أيضًا: تقنيات متطورة للتحكم في الدماغ: علماء يحولون فأرًا إلى زومبي

وقد نجح هذا النهج في مجال التكنولوجيا لسبيين رئيسيين، أولهما أن المهارات المطلوبة في هذا المجال محددة بِصُورَةِ واضح. على سبيل المثال، تعتبر كتابة برنامج ما مهمة محددة، يمكن اختبار نجاحها وقياسه. أما السبب الثاني فهو زيادة الطلب على المهارات التقنية.

أجتماعات فعّالة

يعتبر «TechHire» أحد أهم المشاريع التقنية في الولايات المتحدة، والذي يقدم المنح والخبرات اللازمة لتدريب الأمريكيين وتوفير وظائف لهم من أَثْناء إنشاء شبكة محلية تربط الشركات بالمتدربين والباحثين عن الوظائف التقنية. يعتبر «TechHire» هو البرنامج الرئيس لمؤسسة [email protected] وهي مؤسسة اجتماعية غير ربحية، وقد أطلقت هذا البرنامج في 2015.

في غضون عامين فقط من إنشائه، توسّع TechHire ليشمل 72 مجتمعًا محليًا و273 منظمة تدريب و1300 من أصحاب العمل، كذلك علي الجانب الأخر ساعد أكثر من 4 آلاف شخص لإيجاد وظائف.

سمعت نيكول كلارك، وهي فتاة من مدينة بينتسفيل بولاية كنتاكي، عن برنامج TechHire في شرق كنتاكي، والذي يقدم تدريبًا في البرمجة لستة أشهر والعمل براتب 400 دولار أسبوعيًا في الوقت ذاته. لم تحصل كلارك على شهادة جامعية، لذلك اقتصرت آمالها على الوظائف منخفضة الأجر في مطاعم الوجبات السريعة أو متاجر البيع بالتجزئة أو مكاتب الأطباء. لكن كلارك وجدت أن برنامج TechHire يمكن أن يفتح لها بابًا للعمل في وظيفة ذات أجر جيد، وهو الأمر الأهم بالنسبة لها.ee23232.jpg

<img src=”https://www.sasapost.com/wp-content/uploads/ee23232.jpg” data-attachment=”160677″>

حصلت نيكول كلارك على وظيفة لدى شركة «Interapt» للبرمجيات، وتتقاضى 40 ألف دولار سنويًا، أي نحو ضعف ما كانت تتقاضاه من عملها في مطعم بيتزا هت. (تصوير: لوك شاريت، نيويورك تايمز).

بعد أربعة شهور من تعلم البرمجة، وشهرين من التدريب في شركة «Interapt» للبرمجيات، حصلت كلارك على وظيفة لدى الشركة في مايو (أيار) الماضي. تتقاضى كلارك الآن أَثْناء عملها في اختبار البرمجيات ومراقبة جودتها أكثر من 40 ألف دولار سنويًا، أي نحو ضعف ما كانت تتقاضاه من عملها في مطعم بيتزا هت.

صارت كلارك الآن واثقة بشأن مستقبلها، إذ تقول «هناك الْكَثِيرُونَ من الوظائف يمكن العمل بها إذا كنت تمتلك المهارات اللازمة لها».

بالنسبة لشركة مثل آي بي إم، والتي لديها 5 آلاف فرصة عمل في الولايات المتحدة، فقد ساعدتها فئة ذوي المهارات المتوسطة – والذين يطلق عليهم «ذوي الياقات الجديدة» – على تلبية احتياجها لقوة العمل، وبتكلفة أقل.

وفي ولاية كولورادو، يعمل برنامج «Skillful» بمساعدة الباحثين عن وظائف في مجالات التكنولوجيا والرعاية الصحية والصناعة المتقدمة من أَثْناء توفير معلومات حول المهارات المطلوبة لكل وظيفة في تِلْكَ المجالات. وقد ساعدت تِلْكَ المعلومات، التي جمعها فريق Skillful بالتعاون مع 90 شركة، الباحثين في موقع «لينكد إن» على تطوير أداة على الإنترنت تخبرك بالرواتب والمهارات المطلوبة وبرامج التدريب لمختلف الوظائف.

لعدة سنوات، عمل رون جاليجوس الابن البالغ من العمر 31 سَنَةًا مديرًا للمرافق في شركات البيع بالتجزئة، لكنه أراد العمل في مجال التكنولوجيا. لكنه لم يكن لديه شهادة جامعية، وكان في حاجة ماسة الي التدريب وأوراق الاعتماد. وفي أواخر سَنَة 2015، استقال جاليجوس من وظيفته ليتفرغ للدراسة بدوام كامل، ليحصل بعد ذلك على تدريب وشهادات في الدعم الفني وفي أمن الشبكات.

اقرأ أيضًا: 5 من أهم منصات التعليم التقني التي تمنح شهادات موثقة

كان جاليجوس قد قابل ممثلي Skillful في الكلية المحلية القريبة منه، وقدموا له نصائح حول البحث عن عمل، وإعداد السيرة الذاتية، والحصول على الدعم المالي، والتواصل. ومن خلالهم، علم جاليجوس عن وجود منحة حكومية لدورة في أمن الشبكات أراد أن يحضرها. كذلك علي الجانب الأخر ساعد ممثلو Skillful جاليجوس لتطوير مهاراته الشخصية مثل التواصل والعمل الجماعي. وبدلًا من البحث عن وظيفة، قام جاليجوس بتأسيس شركة خدمات تكنولوجية يعمل فيها بمفرده، ويتجاوز دخله السنوي 50 ألف دولار.

«آي بي إم» تُشارك

في منطقة «Rocket Center» بولاية فرجينيا الغربية، تعمل شركة «آي بي إم» في مجالات الحوسبة السحابية وحماية الإنترنت وتطوير التطبيقات، ويعمل لديها 350 شخصًا. أَثْناء العامين الماضيين، كان نحو ثلث من قامت «آي بي إم» بتعيينهم في تِلْكَ المنطقة وفي أَغْلِبُ المناطق الأخرى لم يحصلوا على درجة جامعية. قامت آي بي إم كذلك بتطوير مناهج دراسية بالاشتراك مع الكلية المحلية في المنطقة، كذلك علي الجانب الأخر تقدم دورات مدتها سنة أو سنتان لتؤهل الباحثين عن وظيفة ليحصل على المهارات التي تحتاجها الشركة.

بالنسبة لشركة مثل آي بي إم، والتي لديها 5 آلاف فرصة عمل في الولايات المتحدة، فقد ساعدتها فئة ذوي المهارات المتوسطة – والذين يطلق عليهم «ذوي الياقات الجديدة» – على تلبية احتياجها لقوة العمل، وبتكلفة أقل، بحسب ما ذكره التقرير.

توقفت آي بي إم عن الكشف عن نسب العمالة الأمريكية لديها فِي غُضُون سَنَة 2007، لذلك لا يمكن القول ما إذا كان مَجْمُوعُ قوة العمل المحلية لديها في زيادة أم لا. لكن الشركة تخطط لتعيين ما يصل إلى 250 موظفًا في مقرها بولاية ويست فرجينيا هذا العام، بما فيهم المزيد من أمثال بريدجز.

المصدر : ساسة بوست