اليوتيوب تواجه إتهامات بجمع البيانات بِصُورَةِ غير قانوني عن الأطفال
اليوتيوب تواجه إتهامات بجمع البيانات بِصُورَةِ غير قانوني عن الأطفال

في أعقاب فضيحة الخصوصية التي تُصَابُ منها موقع التواصل الإجتماعي facebook حاليا، فيبدو أن اليوتيوب ستواجه مشكلة مماثلة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا . ووفقا لشكوى رفعتها مجموعات حماية الأطفال، فقد تم إتهام اليوتيوب بجمع بيانات عن الأطفال بطريقة غير شرعية.

يعتمد هذا على الكيفية التي تستند بها اليوتيوب على قواعد تسمح فقط للمستخدمين الذين يبلغ عمرهم 13 سَنَةًا أو أكثر بإستخدام خدمتها، فهناك من هم أصغر سنًا يستخدمون الخدمة وتدعي المجموعة بأن اليوتيوب تعرف ذلك. وهذا يعني أنه يتم جمع المعلومات الشخصية مثل المكان، ومعلومات الأجهزة، وأرقام الهواتف، وغيرها من المعلومات الأخرى للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 سَنَةًا، مما يجعل ذلك غير قانوني ما لم يتم الحصول على موافقة الآباء.

ووفقا للمجموعة، فقد صرحت بالقول : ” لسنوات، تنازلت شركة جوجل عن مسؤوليتها تجاه الأطفال والعائلات من أَثْناء الإدعاء على نحو مريب بأن اليوتيوب ـــ هو موقع مليء بالرسوم المتحركة الشهيرة وإعلانات الألعاب ـــ ليس للأطفال دون سن 13 سَنَةًا. وشركة جوجل تحقق أرباحًا هائلة من أَثْناء عرض الإعلانات للأطفال ويجب أن تمتثل لـ Coppa. ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الوقت لكي تهتم لجنة التجارة الإتحادية FTC بمسألة جوجل بشأن ممارساتها فيما يتعلق بجمع البيانات غير القانونية والإعلانات “.

فِي غُضُون ذلك الحين ردت اليوتيوب على الشكوى بالقول : ” على الرغم من أننا لم نتلقى الشكوى، فإن حماية الأطفال والعائلات كانت دائمًا أولوية قصوى بالنسبة إلينا. سنقرأ الشكوى بدقة ونقيّم ما إذا كان هناك أي شيء يمكننا القيام به لتحسين الأمور. نظرًا لأن خدمة اليوتيوب ليست مخصصة للأطفال، فقد استثمرنا بِصُورَةِ كبير في إنشاء تطبيق YouTube Kids لتقديم خدمة بديلة مصممة خصيصًا للأطفال “.

المصدر.

 

المصدر : إلكتروني