جوجل تحتفل بالذكرى الـ 90 لميلاد مايا أنجيلو
جوجل تحتفل بالذكرى الـ 90 لميلاد مايا أنجيلو
جوجل تحتفل بالذكرى الـ 90 لميلاد مايا أنجيلو

تحتفل شركة جوجل اليوم بالذكرى الـ 90 لميلاد الأدبية الأمريكية من أصل أفريقي مايا أنجيلو من أَثْناء شعارها الخاص، وذلك من أَثْناء تغيير شعارها الرئيسي في موقعها المخصص للبحث، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل جوجل أن الكاتبة والشاعرة والناشطة في مجال حقوق الإنسان الدكتورة مايا أنجيلو من أَثْناء حياتها الغنية بالتجارب والقصص، مجحت في إلهام الملايين حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ من أَثْناء تعاليمها وكتاباتها وصوتها وتصرفاتها.

وُلدت مارجريت آني جونسون “مايا أنجيلو” في سَنَة 1928، وبدأت قصتها المذهلة بمأساة حيث تعرضت إلى اعتداء جنسي في سن السابعة تسبب في خرسها لمدة خمس سنوات، وهو ما جعلها تجد في الكتب والشعر عزائها ورفقتها، كذلك علي الجانب الأخر ساهمت تِلْكَ الفترة في تطوير وتقوية ذاكرتها الخارقة من أَثْناء الاستماع وإدراك دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ من حولها، وبعدها تشجعت وأخبرت أخيها وعائلتها، ونال المعتدي عليها عقوبة السجن لمدة سَنَة واحد فقط.

 قَامَتْ بِالنُّشَرِ مايا أنجلو كتابها الأول

وبعدها عادت مايو أنجيلو مع أخيها إلى جدتهما، وعملت على استعادة النطق بمساعدة معلمة وصديقة للعائلة، وقصت عليها “بيرثا فلاورز” تراجم كبار الأدباء مثل تشارلز ديكينز وويليام شكسبير وإدغار الان بو وجيمس ويلدون جونسون، كذلك علي الجانب الأخر حكت لها عن الفنانين السود مثل فرانسيس هاربر وآن سبنسر وغيرهم، وبعدها عادت إلى والدتها والتحقت بمدرسة جورج واشنطن العليا، إلى جانب دراستها للرقص والدراما بمدرسة كاليفورنيا، وكانت مايا أنجيلو أول امرأة سوداء تشغل وظيفة قاطع تذاكر في ترام سان فرانسيسكو.

لقبها أخيها بيلي باسم”مايا”، وذلك اختصارًا ل”Mya sister”أو”My”

درست بعدها مايا أنجيلو فن الرقص الحديث في سَنَة 1951، ثم أسست فرقة رقص وقدمت عروض الرقص الحديث في المنظمات التي تدعم حقوق الأقليات، ثم انتقلت إلى مدينة نيويورك لدراسة الرقص الأفريقي لكنها عادة إلى سان فرانسيسكو بعد سَنَة واحد، وبدأت في تقديم أداء متميز في الرقص في الأندية القريبة، كذلك علي الجانب الأخر غنت ورقصت على موسيقى الكاليبسو، وقامت بعدها مايا أنجيلو بجولة حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ حاولت خلالها تعلم لغة كل بلد زارته، وهو ما جعلها تتقن عدة لغات أَثْناء سنوات قليلة، وفي سَنَة 1957 تصدرت قائمة فناني الكاليبسو الأكثر شعبية.

قَامَتْ بِالنُّشَرِ مايا أنجيلو كتابها الأول “أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس” في سَنَة 1969 

وانتقلت مايا أنجيلو في سَنَة 1962 برفقة صديقها من جنوب أفريقيا فوزومزي ماكي وابنها إلى القاهرة لتشغل منصب المحرر المساعد بالجريدة الأسبوعية “أرب أوبزرفر”، وبعدها انتقلت إلى غانا وظلت بها حتى سَنَة 1965، حيث أصبحت مسؤولة في جامعة غانا وناشطة بجالية الأمريكيين الأفارقة، وعملت في الصحافة والإعلام، وفي أكرا أصبحت أنجيلو الصديقة المقربة لـ “مالكوم إكس”، وذلك في أثناء زيارته في أوائل الستينيات، وبعدها عادت مايا أنجيلو إلى الولايات المتحدة الأمريكية 1965 للمشاركة في تأسيس منظمة للحقوق المدنية.

وجلب نجاح كتاب “مايا أنجيلو” الأول “أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس” الذي نشرته في سَنَة 1969 الانتباه لها كأديبة، وهو ما جعلها تتبعه بستة أعمال سيرة ذاتية أخرى، بالإضافة إلى الشعر وأدب الأطفال وحتى الكتب غير القصصية بما في ذلك كتب الطبخ، وكانت الدكتور مايا أنجيلو صوتا للملايين من أَثْناء أعمالها، حيث دافعت عن حقوق المرأة والمساوة بين الجنسين، كذلك علي الجانب الأخر دعت للسلام العالمي ونبذ الحرب، وحصلت “مايا” على الْكَثِيرُونَ من الجوائز أَثْناء حياتها، من ضمنها أكثر من 30 دكتوراة فخرية بالإضافة إلى وسام الحرية الرئاسي سَنَة 2010 وجائزة جرامي لأفضل ألبوم محكي سَنَة 2002 وقلادة سبينغارن، ورجلت أنجيلو عن عالمنا في 28 مايو 2014.

المصدر : صدي التقنية