البدانة في مرحلة منتصف العمر تزيد خطر الخرف إلى الثلث
البدانة في مرحلة منتصف العمر تزيد خطر الخرف إلى الثلث

دقت تَحْصِيل طبية ناقوس الخطر من انتشار معدلات البدانة وتراكم الدهون في مرحلة منتصف العمر، ما يثير مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة بمعدل يصل إلى الثلث، لأن زيادة الوزن يمكن أن تقلل من تدفق الدم بصورة سليمة إلى خلايا المخ.

توصلت تَحْصِيل أُجريت في عدد من دول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، شملت نحو 1.3 مليون شخص، إلي أن أولئك الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم - الذي يتخطي 50 نقطة - أكثر عرضة لتطوير حالة الخرف بعد عقدين من الزمن.

ويشير الباحثون في كلية الطب جامعة لندن إلى أن الشرايين في هؤلاء الأشخاص لا تعمل على توريد الدم المحمل بالأكسجين إلى المخ بِصُورَةِ جيد ، ما يضر بالوظائف العقلية.

وتشير أحدث الأبحاث، التي قَامَتْ بِالنُّشَرِ في مجلة «ألزهايمر والخرف»، إلى أن الحفاظ على وزن صحي يمكن أن يمنع أو على الأقل يؤخر ظهور المرض المدمر، كذلك علي الجانب الأخر أشارت الأبحاث إلي أن كل زيادة خمس نقاط في مؤشر كتلة الجسم تؤدي إلي ارتفاع نسبة المخاطر بقيم تتراوح ما بين 16 و33فِي المائة.

شدد الدكتور مايكل ميكا كيفيماكي، أستاذ الأمراض العصبية والنفسية بكلية الطب جامعة لندن، على أن أضرار السمنة للأنظمة الدماغية والأيضية تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري النوع الثاني، مشيرا إلى أن هذين الشرطين يرتبطان بزيادة خطر الخرف، وهذا هو أحد المسارات الذي يمكن أن يربط بين البدانة وزيادة خطر الخرف.

يذكر أن نتائج تِلْكَ الدراسة تتناقض مع أخرى كانت قد أجريت في سَنَة 20الخامسة عشر، وأشارت إلى أن زيادة الوزن في مرحلة منتصف العمر قد تحمى من الإصابة بالخرف.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم