الذباب قد يحمل المزيد من الأمراض عما كان معتقدًا في الفائت
الذباب قد يحمل المزيد من الأمراض عما كان معتقدًا في الفائت

ذكر فريق دولي من الباحثين أن الذباب قد يحمل مزيدًا من مسببات الأمراض، عما كان معتقدًا في السابق، وفقًا لدراسة قَامَتْ بِالنُّشَرِ في مجلة التقارير العلمية.

وفي تَحْصِيل للميكروبات المجهرية من 116 فصيلة من 3 قارات مختلفة، وجد الباحثون، في أَغْلِبُ الحالات، أن الذباب يحمل مئات الأنواع الْمُتَنَوِّعَةُ من البكتيريا، والكثير منها ضار بالإنسان، ويشتبه العلماء- فِي غُضُون وَقْتُ طويلة- في أنها لعبت دورًا في حمل وانتشار الأمراض.

وقدمت الدراسة، التي أُجريت في كلية ولاية إبرلي للعلوم في ولاية بنسلفانيا، المزيد من الأدلة، ورؤى في مدى هذا التهديد.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور «دونالد براينت»، أستاذ التكنولوجيا الحيوية والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الجزيئى بجامعة بنسلفانيا: «لقد تمكن الباحثون من التحقيق في المحتوى الميكروبي لأجزاء جسم الذباب، بما في ذلك الساقان والأجنحة، موضحًا أن الساقين تنقلان معظم الكائنات الميكروبية من سطح لآخر».

وتابع براينت: «تثْبَتَ الساقان والأجنحة أعلى تنوع ميكروبي في الجسم الذبابي، ما يشير إلى أن البكتيريا تستخدم الذباب كالمكوكات المحمولة جوًا، وقد تنمو وتنتشر على سطح جديد».

وكَشَفْتِ في غضون ذلك الدراسة أن كل خطوة تخطوها الذبابة تترك وراءها مستعمرة ميكروبية، لتنقل إلى سطح جديد يدعم النمو البكتيري، والمثير للدهشة أن الذباب الذي تم جمعه من الإسطبلات كان يحمل مسببات أمراض أقل من تلك التي تم جمعها من البيئات الحضرية.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم