شركة تخترق سيارة تيسلا لتجعلها تعمل بالهيدروجين
شركة تخترق سيارة تيسلا لتجعلها تعمل بالهيدروجين
تيسلاTesla + هيدروجين= هيسلا Hesla

النموذج «تيسلا S» هو واحد من السيارات الكهربائية الأكثر شُهرة في السوق, يتميز النموذج الأرخص «75D» بقطعه مسافة 416 كيلومتر (259 ميلا)، بينما النموذجان «100D» و «P100D» يقطعان مسافات تبلغ 539 كيلومتر (335 ميلا) و506 كيلومتر (315 ميلا) على التوالي, ماذا لو أردت أن تقطع بالنموذج «S» مسافة أبعد من تلك؟ بالطبع، يمكنك التوقف وشحنها في واحدة من محطات شحن «تيسلا»، ولكن ماذا لو لم تكن مضطرًّا للتوقف وبدلًا من ذلك السير ربما لمسافة 500-600 كيلومتر إضافية؟ كل ما يحتاجه الأمر هو القليل من الهيدروجين.

فكما نُشِر في صحيفة The Drive، تمكّن مورّدٌ للغاز في هولندا يُدعى «مجموعة هولثوسن – Holthausen Group» من تعزيز أقصى مدى (مسافة) للنموذج S وذلك من أَثْناء إدخال مصدر طاقة هيدروجيني. إن نجاح الشركة في جعل سيارات تيسلا تعمل بطاقة الكهرباء والهيدروجين جعلها الأولى في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ في القيام بذلك, حتى إنّهم أعطوها اسمًا مناسبًا: «مشروع هيسلا – Project Hesla».

مصدر الصورة: Canadian Nuclear Laboratories

بما أن شركة تيسلا لم تكن مشاركة في العملية، تم الحصول على نموذج S مستعمل. لم يكن جعل النموذج S يقبل الهيدروجين كمصدرٍ للوقود بالأمر السهل، ولقد وصف «ماكس هولثوسن – Max Holthausen» وهو مهندس في مجموعة «هولثوسن»، نظام المركبة بــ«المتاهة الكبيرة», لذا توجَّب على «هولثوسن» تطوير وتنفيذ حل بديل، والذي زاد من صعوبة المشروع.

في النهاية، تمكن الفريق من إنجاز العمل، تستخدم «هيسلا» الآن مصدرين للطاقة: الأول هو البطارية المثبَّتة مُسبقًا، والثاني هو الهيدروجين المخزّن في صهاريج مثبّتة داخل المركبة. إنه من السهل في الواقع فهم كيفية عملها: يتم ضخ جزيئات الهيدروجين في خلية وقود، حيث يُزيل الأنود (القطب الموجب) الكتروناته، التي تمر عبر دارة إلى البطارية لإعطاءها شحنة إضافية, ثم يمرُّ الهيدروجين (الآن الأيونات) عبر القطب السالب، حيث تجتمع مجددًا مع الالكترونات، وتتحد مع الأوكسيجين لتشكّل الماء أي H2O، ومن ثم تخرُج من خلية الوقود, مقارنةً مع النموذج «P100D» الذي يقطع مسافة 506 كيلومتر (315 ميلا) المذكورة أعلاه، تسمح خلية وقود «هيسلا» ذات الكفاءة العالية للمركبة بأن تُسافر ما يقارب 1.000 كيلومتر (620 ميلا) باستخدام بطارية مشحونة بالكامل وتغذية كاملة من الهيدروجين.

هل الهيدروجين هو الطريقة الأفضل؟

لدى الهيدروجين القدرة لكي يصبح بديلًا مُنتَجًا على نطاق واسع للبنزين وحتى الكهرباء وذلك بفضل مياه البحر وسبائك ألمنيوم محددة، لكن لا تحاول تحويل سيارة تيسلا الخاصة بك – أو أي سيارة كهربائية –، ليس بعد.

أولًا وقبل كل شيء، يُكلِّف تضمين الطاقة الهيدروجينية مبلغا فاحشًا من المال, فوفقًا لصحيفة «The Drive»، يُكلِّف التحويل الهيدروجيني إلى ما يزيد عن $58.000 دولار أمريكي – بالإضافة إلى سعر النموذج S والذي يبلغ $79.500 دولار أمريكي, ومن ثم تأتي مسألة تجديد التغذية الهيدروجينية, إنّه ليس بالأمر المستحيل، ولكنّه ليس مريحًا مثل إعادة شحن سيارة كهربائية, لا يوجد سوى 39 محطة للوقود الهيدروجيني في الولايات المتحدة الأمريكية، ومعظمها متواجدة على الساحل الغربي وتحديدًا ولاية كاليفورنيا. الأربعة المتبقية متواجدة في ولاية «كارولينا الجنوبية – South Carolina» (محطتان)، «كونيتيكيت – Connecticut» (محطة واحدة)، و«ماساتشوستس – Massachusetts» (محطة واحدة).

على الرغم من ندرة التزوّد بوقود هيدروجيني إضافيّ وتكلفة العملية برمَّتها، لاتزال «هولثوسن» تمضي قُدُمًا في مشروعها «هيسلا», تهدف الشركة إلى إكمال نموذجها الأولي بِصُورَةِ مثالي، للحصول على المزيد من البيانات أَثْناء الأشهر القليلة المقبلة. إذا كانت تِلْكَ الاختبارات توفّر معلومات ذات صلة، فإنه يُمكن أن تُعطي الشركات الأخرى التي استثمرت في المركبات التي تعمل بالهيدروجين الذكاء التقني للحاق بالسباق, من بين تِلْكَ الشركات ذات الصلة حاليًا، تقوم «هوندا – Honda» بإطلاق سيارات هيدروجينية، لدى «تويوتا – Toyota» شاحنة تعمل بالهيدروجين، وأعلنت «مرسيدس بنز – Mercedes Benz» للمرة الأولي عن سيارة الدفع الرباعي التي تعمل بالهيدروجين في شتنبر-أيلول 2017.

تشكل تِلْكَ الشركات الرائدة أول شركات كبيرة لصناعة السيارات مع مركبات هيدروجينية تعمل بِصُورَةِ كامل، ولكن قد تحث «هولثوسن» وهيسلا المزيد من الأطراف الطموحة للاستثمار في وقود الهيدروجين في المستقبل القريب.

  • ترجمة: لميا عنتر
  • تدقيق: المهدي الماكي
  • المحرر: عامر السبيعي
  • المصدر
عامر السبيعي

المصدر : انا اصدق العلم