النائب النصف: موافقة “الداخلية البرلمانية” على استثناء الوكيل الفريق الفهد من التقاعد سيفتح باب الاستثناءات للحكومة

راكان النصف أوضح النائب راكان النصف أن موافقة لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية على مشروع قانون وزارة الداخلية باستثناء الوكيل الفريق سليمان الفهد من شرط التقاعد سيفتح الباب أمام السلطة التنفيذية لطلب استثناءات أخرى للقياديين ممن وصلوا الى سن التقاعد، لافتا الى أن فكرة الإستثناء من القانون لا تحقق العدالة. وبين النصف أن الحكومة لطالما كانت تنادي بتجديد الدماء في أجهزتها ومؤسساتها وعملت على إحالت الكثير من القياديين الى التقاعد، لافتا الى أن تدشين مجال الإستثناء سيؤدي الى الإنتقائية في الإحالات أو التمديد وبمزاجية الوزير المعني، كذلك علي الجانب الأخر سيجعل القياديين خاضعين للنواب للحصول على تأييدهم في التصويت على الإستثناء أو للضغط على الحكومة لاستثنائهم. وشدد النصف على ضرورة وقف الاستثناءات في الإحالة للتقاعد فهي سنة الحياة والعمل، والتقاعد لا يعني النهاية للكفاءات الوطنية بل مرحلة أخرى تمكنهم من خدمة البلد من مواقع أخرى والاستفادة من خبراتهم لنقلها الى الشباب. وأشاد النصف بالدور الذي قام به القياديين المتقاعدين لخدمة الوطن ومن هم على رأس عملهم ممن يسعى لتحقيق التطوير ومحاربة الفساد كل في جهة عمله، مشيدا في الوقت ذاته بالوكيل الفريق الفهد وتاريخه العسكري وعطاءه للوزارة بِصُورَةِ خاص والكويت بِصُورَةِ سَنَة.اقرأ المزيد ←

الداخلية والدفاع البرلمانية: استثناء الفريق سليمان الفهد من شرط التقاعد ومنحه درجة وزير

جانب من اجتماع اللجنة وافقت لجنة الداخلية والدفاع على مشروع قانون بمنح الفريق سليمان الفهد درجة وزير واستثنائه من شرط التقاعد ببلوغ سن الـ ٦٥ عاما. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل رئيس اللجنة عسكر العنزي إنه تقرر تأجيل مناقشة قانون المسيء الى اجتماع الثلاثاء المقبلاقرأ المزيد ←

الفريق الفهد: الظروف الامنية دقيقة وتتطلب تطبيق حازم لخطة الأعياد الوطنية لهذا العام

الفريق سليمان فهد الفهد رَسَّخَ وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد ان ما تشهده البلاد من افراح وبهجة بمناسبة الاحتفالات بالأعياد الوطنية وما يرافقها من فعاليات وكرنفالات ومسيرات تستقطب عددا كبيرا من الاهالي من المواطنين والمقيمين وما يرافقها من خروجهم الى الميادين والساحات العامة لمتابعة تِلْكَ الاحتفالات تحتم علينا العمل بمسؤولية كبيرة ووعي وحس أمني عالي لتامين تِلْكَ الفعاليات والحفاظ على امنهم وسلامتهم. واضاف أَثْناء ترؤسه اليوم الخميس الموافق 9/2/2017 اجتماعا بمقر وزارة الداخلية ضم وكلاء وزارة الداخلية المساعدين المختصين والمدراء العامين والقيادات الأمنية الميدانية، ان لكل مناسبة طبيعتها وظروفها الخاصة وعلينا التعامل مع تِلْكَ الفعاليات باحترافية، مشيرا الى ان مسؤولية رجال الامن كبيرة وحيوية في تأمين الاحتفالات في مختلف المواقع وعلينا التكيف مع الظروف والمتطلبات وتوفير اقصى درجات الامن والامان لأهل الكويت والمقيمين على ارضها الطيبة بما يتوافق مع الظروف والمتطلبات الامنية. واشار الفريق الفهد الى ان الظروف الامنية هذا العام دقيقة وتتطلب تطبيق حازم للخطة الامنية والتعامل بروح القانون وتنفيذه على ارض الواقع، وضمان الانتشار الامني على مدار الساعة بِصُورَةِ بارز ومدروس يشمل كافة المواقع، لضمان التعامل بصورة فورية مع اي حدث طارئ وان يكون رجال الامن بالمرصاد لأي محاولة لتعكير صفو تِلْكَ الاحتفالات وان يكون التعامل مع اي فرضيات بدرجة كبيرة من التكامل بين القطاعات الامنية الْمُتَنَوِّعَةُ. وشدد الفريق الفهد على ضرورة التعامل مع تِلْكَ الاحتفالات بحس أمني عال المستوى وبشكل مشرف وبكل احترافية ورقي تليق بهذه المناسبة، مؤكدا ان عيون المواطنين والمقيمين كلها ثقة بما يتمتع به رجال الامن من كفاءة واقتدار واعتمادهم كبير على ما تقوم به وزارة الداخلية من اجراءات في مختلف المجالات الامنية بما فيها الحفاظ على الانسيابية المرورية وتسهيل حركة دخولهم وخروجهم من مواقع الاحتفالات. واوضح ان العمل الامني وعمل الشرطة يجب ان يكون بذكاء واحتراف ومهنية عالية وان يكون الهاجس الامني في اذهاننا ووجداننا جميعا، وان يؤدي الجميع اعمالهم بِصُورَةِ مدروس ضمن خطة متكاملة تطبق على ارض الواقع بوعي ومسؤولية، مشددا ان اجراءات وزارة الداخلية لا تهدف الى التضييق على الناس ولكن تهدف لتطبيق الامن بِصُورَةِ مشرف وبكل مسؤولية واقتدار وانتباه لتكون تِلْكَ المناسبة مناسبة سعادة وفرح. وطالب الفريق الفهد القيادات الامنية بضرورة الاستفادة من التجارب السابقة وتلافي الاخطاء ومعالجتها بِصُورَةِ جذري مدروس والالتزام بالتوجيهات والمتابعة والحرص على تنفيذ العمل والواجبات المناطة بهم.  اقرأ المزيد ←

أحمد الفهد بين المرشحين الآسيويين لمجلس الفيفا

الشيخ احمد فهد الاحمد الصباح برز اسم الكويتي الشيخ احمد الفهد الصباح ضمن قائمة المرشحين عن المقاعد الآسيوية في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التي اعلنها الاتحاد القاري الخميس، ليصبح العربي الوحيد بين المرشحين الاربعة والعضو الوحيد المرشح مجددا. وتقام الانتخابات أَثْناء اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي، والمقررة في البحرين في الثامن من أيار/مايو المقبل. وتخصص لآسيا اربعة مقاعد بينها مقعد للنساء. واورد الاتحاد الآسيوي على موقعه الالكتروني انه "تسلم (...) طلبات الترشيح من ثمانية مرشحين سيتنافسون على أربعة مقاعد متاحة للاتحاد الآسيوي في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث سيكون من ضمن تِلْكَ المقاعد مقعد واحد على الأقل لامرأة". وضمت قائمة اسماء المرشحين الاربعة لثلاثة مقاعد في مجلس الفيفا (التسمية الجديدة للجنة التنفيذية)، وهم الى الفهد، الصيني زهانغ جيان، والكوري الجنوبي مونغ غيو-تشونغ  والفيليبيني ماريانو ارانيتا. اما المقعد الرابع (للنساء)، فترشحت اليه كل من الفلسطينية سوزان الشلبي والاسترالية مويا دود والبنغلاديشية محفوظة اكثر والكورية الشمالية هان اون-غيونغ. والفهد هو العضو الحالي الوحيد بين ممثلي آسيا الذي يرد اسمه كمرشح. كذلك علي الجانب الأخر انه العربي الوحيد للانتخابات، بعدما استبعد الاتحاد الدولي في ايلول/سبتمبر 2016، القطري سعود المهندي من المشاركة استنادا الى "تقرير غرفة التحقيق في لجنة الاخلاق". وفتحت الغرفة القضائية في لجنة الاخلاق المستقلة في الفيفا تحقيقا ضد المهندي "لعدم تعاونه وعدم تقديمه المعلومات الصحيحة الى غرفة التحقيق في اطار تحقيق آخر مرتبط بمنح بلاده شرف استضافة مونديال 2022"، واوقف لمدة سَنَة عن مزاولة اي نشاط كروي. واوضح الاتحاد الآسيوي انه بموجب "النظام الاساسي وتعليمات الحوكمة في الاتحاد الدولي لكرة القدم، فإن قائمة المرشحين ستقدم إلى الأمانة العامة في الاتحاد الدولي كي تقوم لجنة المراجعة بعمل تدقيق الأهلية لكل مرشح".  اقرأ المزيد ←