المنتخب الألمانـي يكشف المستقبل المشرق عبـر كأس القارات
المنتخب الألمانـي يكشف المستقبل المشرق عبـر كأس القارات

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ التأهل الأول للمنتخب الألماني لكرة القدم إلى نهائي بطولة كأس القارات بالفوز على المكسيك 4/ 1 في الدور قبل النهائي للنسخة الحالية المقامة بروسيا، ليكشف بوضوح عن مستقبل مشرق للمنتخب الملقب باسم «المانشافت» تحت قيادة مديره الفني يواخيم لوف.

فقد خاض لوف البطولة بفريق أغلبه من اللاعبين الشبان والوجوه الجديدة مفضلا استبعاد النجوم والعناصر الأساسية، للحصول على وَقْتُ راحة أطول قبل الموسم الجديد، الذي يخوض خلاله المنتخب الألماني مشوار الدفاع عن لقب كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ في روسيا.

ونجح شبان ألمانيا في استغلال البطولة بِصُورَةِ رائع، حيث حققوا انطلاقة قادت المنتخب الألماني إلى الدور النهائي للمرة الأولى في تاريخ بطولة كأس القارات وبات الفريق على بعد خطوة واحدة من اعتلاء منصة التتويج، تتمثل في فوزه على نظيره التشيلي في النهائي المقرر غدا الأحد في سان بطرسبرج.

ولم يَنْتَهِي المستقبل المشرق، الذي انكشف أمام الجماهير الألمانية على المنتخب الأول فقط، وإنما يتمثل في منتخب الشباب الذي خاض أمس الجمعة المباراة النهائية لبطولة أوروبا للشباب (تحت 21 عاما) ببولندا أمام نظيره الإسباني.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل لاعب خط الوسط ليون جوريتسكا، الذي سدد الهدفين الأول والثاني للمنتخب الألماني في شباك المكسيك أمس في سوتشي «نجاحنا ونجاح منتخب تحت 21 عاما يشكلان أفضل إِبْلاغ عن لعبة الساحرة المستديرة الألمانية».

وتجدر الإشارة إلى أن لاعب شالكه يعد ضمن المرشحين لدى لوف للمشاركة ضمن قائمة المنتخب في كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2018.

ويضم المنتخب الأول بين صفوفه حاليا لاعبين كان من المفترض تواجدهم ضمن منتخب الشباب لولا قرار لوف بإراحة الْكَثِيرُونَ من العناصر الأساسية لمنتخب الكبار ومن بينهم توماس مولر وتوني كروس وماتس هاميلز ومسعود أوزيل وسامي خضيرة.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل لوف إن القائمة الحالية للمنتخب أثبتت كفاءة هائلة في كأس القارات، وإنه الآن لديه الْكَثِيرُونَ من الخيارات لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

وأضاف لوف «كل اللاعبين يتنافسون مع بعضهم البعض. إنهم طموحون، ومتلهفون للنجاح، ويسعون للاستمرار في تمثيل المنتخب الأول».

وتابع «الجميع كانوا يتطلعون لكأس القارات الحالية. السعادة تسود غرفة تغيير الملابس ولكننا لم نبلغ بعد منتهى السعادة. فلا يزال أمامنا مباراة نهائية، ولكن الحماس للفوز على تشيلي قوي. لم يكن أحد يتوقع هذا النهائي».

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل لوف «كانت مباراة مثيرة للغاية. كنا نريد أن نستعرض وضع اليد والجرأة الهجومية، خاصة فِي غُضُون البداية».

وكان المنتخب الألماني بطل دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ قد تساوي مع نظيره التشيلي بطل أمريكا الجنوبية 1/ 1 في دور المجموعات من البطولة الحالية، وبدا كل من الفريقين حينذاك سعيدا بنتيجة التعادل.

ولكن الوضع سيكون مختلفا في النهائي الأول لكل من ألمانيا وتشيلي في كأس القارات، حيث يتوقع ألا يدخر أي من الفريقين جهدا من أجل انتزاع اللقب.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل لوف «المنتخب التشيلي هو أقوى فريق في تِلْكَ البطولة. نحن نعرفهم وهم يعرفوننا جيدا.. ستكون منافسة شرسة بالتأكيد».

وأضاف «ستطرح كل الأوراق على الطاولة في تِلْكَ المباراة. ربما لن تكون هناك مفاجآت في التشكيلة سواء بالمنتخب التشيلي أو بمنتخبنا».

المصدر : صحيفة اليوم