علي حمد: تطبيق «الفيديو» في دورينا هذا الموسم مستحيل
علي حمد: تطبيق «الفيديو» في دورينا هذا الموسم مستحيل

دبي: علي نجم

شارك وفد الاتحاد الإماراتي لكرة القدم المكوّن من علي حمد وخالد الدوخي في اجتماعات المجلس التشريعي لكرة القدم والذي خصص لمناقشة والاطلاع على آخر التطورات المتعلقة بقضية اعتماد برنامج «الفيديو التحكيمي» في منافسات كرة القدم.
ورَسَّخَ علي حمد في تصريح ل«الخليج الرياضي» أن اجتماع المجلس التشريعي تم بالتنسيق مع الاتحاد الدولي للعبة«فيفا» في مقر الأخير في زيوريخ.
ومضى يقول: لقد تم في الاجتماع الاطلاع على «بروتوكول» النظام الجديد «الفيديو التحكيمي»، ومراجعة التفاصيل الخاصة به، كذلك علي الجانب الأخر تم التطرق إلى الجوانب الفنية في نقاش تضمن الإشارة إلى السلبيات والإيجابيات، والتطرق إلى الدول التي وقّعت على الاتفاقية والبروتوكول.
ورَسَّخَ انه «بعد تِلْكَ الورشة التي شاركنا بها، سيكون هناك تقييم وتقرير يرفع إلى رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد من اجل إطلاعهم على كل ما حدث وكل ما يتعلق بهذا النظام وما أسفرت عنه الورشة العالمية».
وعن إمكانية تطبيق نظام الفيديو في دوري الخليج العربي الموسم المقبل، أشار حمد إلى أن الأمر حتى الساعة صعب ومستحيل و«ضرب من الخيال». ومضى يقول: قرار التطبيق يحتاج إلى رصد ميزانية، كذلك علي الجانب الأخر أننا طلبنا عروضاً من الشركات التي تقدم تِلْكَ التقنية، وسننتظر حجم التكلفة المالية، دون أن نغفل عن الجانب الأهم والمتمثل في كيفية تأمين برامج الإعداد لحكامنا من اجل تأهيلهم على تطبيق تِلْكَ التكنولوجيا.
وعندما سئل ألا يمكن أن يتم تدريب الحكام على الأمر أَثْناء المعسكر الخارجي؟
يوضح علي حمد «يجب أن يتم اتخاذ القرار بتطبيق تِلْكَ التكنولوجيا في الموسم المقبل، ومن ثم يتم إعداد برنامج التجهيز والتحضير للحكام، خاصة أننا سنحتاج إلى محاضرين فنيين لهم في المعسكر لشرح الآليات الخاصة، وكيفية التطبيق». واستطرد متكلاماً: سنحتاج رداً سريعاً من الشركات، وسنرى الإمكانات الفنية التي تتوفر لدى الشركات التي تقدم تِلْكَ الخدمة، علما أن الشركة التي حضرت إلى دبي وقامت بتجربة التقنية عرضت بيع الأجهزة بعيدا عن تكلفة التطبيق، ومن سيتولى مهمة التشغيل.
لكن ألا يمكن تطبيق هذا النظام على عدد محدد من المباريات أو «المباريات الكبيرة» كذلك علي الجانب الأخر يقال؟
يرد علي حمد بابتسامة، هل يمكن أن نطبق العدالة على جزء من الفرق على حساب قسم آخر من المسابقة،
ومضى يقول «في الموسم الماضي، لم تشهد مباراتا الأهلي والعين على سبيل المثال قرارات تحكيمية ذات تأثير كبير، بينما وفي نفس الجولة شهدنا في مباراة بني ياس مع حتا قرارات ذات تأثير كبير سواء بعدد ركلات الجزاء أو تسجيل هدف غير صحيح، لذا تطبيق النظام يجب أن يكون شاملا حتى تنال كل الفرق العدالة بالتساوي».
وعن إمكانية اللجوء إلى فكرة الحكم الإضافي (بجانب المرمى) كأحد الحلول في حال عدم تطبيق تقنية الفيديو أو تطبيق الفكرتين سويا، أوضح علي حمد متكلاماً: سيكون من الصعب أن نطبق النظامين، لان الأمر سيكون له أَغْلِبُ الآثار السلبية على تركيز الحكام.
وكشف علي حمد عضو لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي، أن الاتحاد القاري حسم قراره بتطبيق نظام الحكم الإضافي في الموسم المقبل، وسيكون التطبيق الأول في مباريات الدور ربع النهائي من دوري أبطال القارة، حيث ستشهد مباراة العين مع الهلال على سبيل المثال تواجد الحكم الإضافي.
وعاد حمد للحديث عن تقنية الفيديو، مشيرا إلى أن هناك ارتياحاً واستفادة كبيرة من تطبيق الفيديو في مونديال الشباب المقام حاليا في كوريا الجنوبية، وسيكون هذا النظام هو الذي سيطبق في بطولات الفيفا القادمة سواء في بطولة كأس القارات التي ستنطلق بعد أيام في روسيا، أو في المونديال المقبل روسيا 2018.

المصدر : الخليج